أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الاتجاه الماركسي المعاصر في حوار مفتوح مع القارءات والقراء حول: نقد التاريخ، لبناء تأريخ جديد، خطوة نحو بناء حزب ماركسي في العراق / الاتجاه الماركسي المعاصر - أرشيف التعليقات - وسيلة العمل - عبد الحسين سلمان






وسيلة العمل

عبد الحسين سلمان




- وسيلة العمل
العدد: 820815
عبد الحسين سلمان 2020 / 6 / 7 - 13:36
التحكم: الكاتب-ة

السادة المحترمون , تعليق رقم 26
شكراَ لكم
كلن سؤالي عن تأثير علاقات الانتاج .
وحضرتك تتحدث عن الذكاء الصطناعي والروبوتات والأتمتة .
عزيزي
الذكاء الاصطناعي و الروبوتات والأتمتة , هذه جميعاَ يطلق عليها ماركس اسم
das Arbeitsmittel
وفي الانكليزية
instruments of labour
وترجمها فالح عبد الجبار
وسيلة العمل
وترجمها راشد البراوي
أدوات العمل
وترجمها فهد كم نقش
وسيلة العمل

و وسيلة العمل هي جزء من وسائل الإنتاج
Means of production / Produktionsmittel
وهذه تختلف عن علاقات الإنتاج
Relations of Production / Produktionsverhaeltnisse

و قد شرحت بالتفصيل موقف ماركس من الاتمتة والروبوتات في مقال بعنوان المفهوم الماركسي للأتمتة – بتاريخ 14.11.2014 في الرابط التالي
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=441475&r=0

سوف اقتبس جزء منه :
المفهوم الماركسي للأتمتة – الجزء الأخير.

الفصل 15, الآلات والصناعة الكبرى.....Machinery and Modern Industry

الفصل الخامس: الصراع بين العامل و الماكنة...... Section 5 - The Strife Between Workman and Machine

منذ أن ظهر نمط الإنتاج الرأسمالي للوجود والصراع بين رأس المال و العمل المأجور مستمر,الى يومنا هذا.
لذلك يقول ماركس:
..... مع دخول الماكنات فقط, يشرع العامل في الصراع ضد وسيلة العمل, instrument of labour ذاتها, التي هي الشكل المادي لوجود الرأسمال.
انه يهب ضد هذا الشكل المحدد لوسائل الإنتاج, means of production, بوصفه الأساس المادي للأسلوب الرأسمالي للإنتاج..... Capitalist mode of production.

وعن دخول المكننة وردة فعل العامل, يشير ماركس الى:
كانت Bandmühle ماكنة ماهرة جداً, في القرن السابع عشر, تصنع في وقت واحد من 4 الى 6 قطع نسيج, ولكن مجلس البلدية خشي من هذا الاختراع يحول جمهور كبير من العمال الى شحاذين, فقد حظر استخدامها, وامر بخنق مخترعها او اغراقه سراً........ وما أن ظهرت وسيلة العمل, instrument of labour, Arbeitsmittel, بشكل الماكينة حتى غدت مزاحمة للعامل نفسه.

وبين ماركس النقطة الرئيسة:
النضال ضد الاستخدام الراسمالي للماكينة وليس ضد الماكينة نفسها....
أن الآستخدام الرأسمالي للمكائن سواءاً كانت بدائية كما في القرن التاسع عشر او متطورة نسبياً كما في مطلع القرن العشرين, أو متقدمة جداً, الروبوت, كما هو الحاصل , فالقصد منها , شأن سائر الوسائل الأخرى:
لزيادة قدرة إنتاجية العمل
أن تجعل السلع أرخص
وتجعل الربح اكثر و اسرع.

الأتمتة والروبوت.
الأتمتة أو التحكم الآلي، هي أستخدام أنظمة التحكم و السيطرة المختلفة, control systems , (الميكانيكية، الهيدروليكية، الهوائية والكهربائية والالكترونية وأجهزة الكمبيوتر), لتشغيل المعدات مثل الآليات والعمليات في المصانع ، و السفن والطائرات و مصافي البترول و غيرها من التطبيقات , بأقل قدر من التدخل البشري أو تخفيضها .
و الربوتوت هو نتيجة للأتمتة و ابنها الشرعي.
في سويسرا, يتم انتاج ملايين الساعات , من دون اي عامل واحد, اذ تدخل المواد الاولية من احد طرفي الخط الاتوماتيكي , وتخرج ساعات جاهزة من الطرف الاخر.
وفي مصانع تويوتا للسيارات في اليابان, يكفي خمسة افراد لصنع سيارة في اليوم الواحد.

ويذكر الصحفي الفرنسي , Albert Ducrocq,1921-2001,أحصائية خطيرة, وهي أن بأستطاعة الروبوت الواحد ان يحل محل 2.7 عاملاً, بمعنى, ان 100 ألف روبوت ان تلغي 270 ألف وظيفة عمل.
يذكر Jordan Pearson, في مقال له بعنوان: The Future of Robot Labor Is the Future of Capitalism, يتاريخ ايلول 2014, أن 47% من الوظائف خلال العقدين القادمين, ستكون للاتمتة و الروبوت, وهذا يعني الغاء 47% من الوظائف الحالية.
يشهد العالم الآن الثورة الصناعية الرابعة, Version-4, مع أستمرار الثورة الصناعية الثالثة, لحد اليوم ( الاتصالات والحاسبات الآلية وأجهزة الإنسان الآلي (الروبوت) والإلكترونيات الدقيقة وصناعة المواد الجديدة وتقانة الطاقة النووية وصناعة المعلومات)....
هاتان الثورتان, غيرتا كل العلاقات الاقتصادية و الاجتماعية .

لكن ما هو موقف الماركسية من هذه الثورة العلمية الجبارة؟
أن الروبوت هم ملكية خاصة للراسمالي, لذلك يدخل ضمن الإنتاج الرأسمالي.
أكد ماركس على أن المجتمع الرأسمالي الكامل الاتمتة سوف يكون مستقبل العمل.
كان ماركس يرى أن المكائن سوف تحل محل العمال مع زيادة في الإنتاج, وذلك من خلال تطوير رأس المال الثابت (الآلات)، يمكن التخلص من الكثير من رأس المال المتغير (العمال) .
فقد كتب في الغروندسية, Grundrisse :
أن الميل الضروري لرأس المال هو زيادة القوة الإنتاجية مع امكانية الكبرى لنفي العمل الضروري, وهذا يتحقق بفعل انتقال وسائل العمل الى المكائن..... .

يتضح الآن أن العامل الروبوتي هو النهاية المنطقية للاتمتة لتطور الاقتصاد الراسمالي . لكن ماذا سوف يحصل للعمال؟ هذه مشكلة كبيرة تواجه النظام الراسمالي من خلال التناقض بين العمال و الروبوت.
ماركس حدد هذا في الغروندسية:
الرأسمال نفسه يتحرك متناقضاً....من جهة, يدفع لتخفيض وقت العمل الى الحد الادنى, و من جهة اخرى, يُثبت وقت العمل كمصدر فريد للثروة.....

ولنا عودة على تعليقكم رقم 28
مع الشكر والتقدير


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
الاتجاه الماركسي المعاصر في حوار مفتوح مع القارءات والقراء حول: نقد التاريخ، لبناء تأريخ جديد، خطوة نحو بناء حزب ماركسي في العراق / الاتجاه الماركسي المعاصر




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - لا أمل بآلعدالة حتى لو حكم -المعصوم- / عزيز الخزرجي
- ما الذي فعلته الحكومات العراقية المتعاقبة لتطوير البنى التحت ... / عادل عبد الزهرة شبيب
- كوردستانية الجزيرة في مرحلة التعريب- الحلقة الخامسة / محمود عباس
- ظلال الاسم الجريح. / عبداللطيف الحسيني
- الديدان والمستنقعات / شعّوب محمود علي
- قبل الختام يجب الكلام / هاجر محمد أحمد


المزيد..... - السعودية ترد على ربط ولي العهد بمقتل خاشقجي بـ3 نقاط
- كنز أثري آخر.. شاهد العربة رباعية العجلات التي اكتُشفت في بو ...
- -بيبي شارك- وماريغوانا في شامبو.. قائمة بأغرب الأشياء المصاد ...
- السعودية ترد على ربط ولي العهد بمقتل خاشقجي بـ3 نقاط
- الحديث عن تزويد أوروبا بالغاز التركي سابق لأوانه
- 5 أطعمة صحية غنية بفيتامين (د) يجب إضافتها إلى نظامنا الغذائ ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الاتجاه الماركسي المعاصر في حوار مفتوح مع القارءات والقراء حول: نقد التاريخ، لبناء تأريخ جديد، خطوة نحو بناء حزب ماركسي في العراق / الاتجاه الماركسي المعاصر - أرشيف التعليقات - وسيلة العمل - عبد الحسين سلمان