أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العراق - الوعي الثوري من وثبة كانون الأول 1948 إلى وثبة تشرين 2019 / جاسم محمد كاظم - أرشيف التعليقات - ما كان مخيفا الي ما هو مرعب - محمد البدري










ما كان مخيفا الي ما هو مرعب - محمد البدري

- ما كان مخيفا الي ما هو مرعب
العدد: 806257
محمد البدري 2019 / 11 / 14 - 09:40
التحكم: الحوار المتمدن

قلبي مع شعب العراق ولبنان كلاهما في الشارع وخوفي اكبر عليهما.
قديما في العام 48 لم يكن هناك سوي الانجليز في العراق والفرنسيين في لبنان وقوي سياسية بوعي ونضج طبقي وثقافي واجتماعي كثيف رغم هزال التعداد السكاني. الان وبكل اسف فهناك كل من هب ودب وعلي رأسهم الامريكيين والايرانيين والسعوديين مع استقطابات طائفية حادة ومدببة وتوجه عالمي استبدادي نموذجه الاعلي في تولية رئيس صيني مدي الحياه لم يجروء احد علي فعلها الا في زمن الاساطير
قلبي معهم في بيئة مخيفة


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
العراق - الوعي الثوري من وثبة كانون الأول 1948 إلى وثبة تشرين 2019 / جاسم محمد كاظم




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك














المزيد..... - مصطلح مسرح الشارع وغياب المفهوم عربيا / حسام الدين مسعد
- القرار يفضحه توقيته! / سعيد علام
- الهجمات والغزو التركي.. تقويض للاستقرار وإحياء لداعش / أحمد شيخو
- عندما يكون المنحط قويا، تركيا وإيران مثالا / محمود عباس
- مراتب الوجود في المعرفة الكونيّة : / عزيز الخزرجي
- العيشة بقت مرة / محمد حسين يونس


المزيد..... - أسير أوكراني: اردتينا زيا مدنيا أثناء تواجدنا في دونيتسك بسب ...
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /03 ...
- اشتباكات بين الشرطة والمهاجرين في الحدود المكسيكية الأمريكية ...
- مونديال قطر.. نهاية مباريات مرحلة المجموعات
- عرين الأسود تتوعد الاحتلال بعد جريمة إعدام شاب فلسطيني
- مفاجآت الكبار في مونديال قطر 2022 !


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العراق - الوعي الثوري من وثبة كانون الأول 1948 إلى وثبة تشرين 2019 / جاسم محمد كاظم - أرشيف التعليقات - ما كان مخيفا الي ما هو مرعب - محمد البدري