أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المشكلة الكبرى في الاقتصاد العالمي / محمود يوسف بكير - أرشيف التعليقات - تعليق مهين لصاحبه - محمد البدري






تعليق مهين لصاحبه

محمد البدري




- تعليق مهين لصاحبه
العدد: 797673
محمد البدري 2019 / 7 / 14 - 05:11
التحكم: الحوار المتمدن

جاء اول تعليق علي هذه المقال وكأن الكراهية هي المحرك لعقله وتحقير اصحاب المؤهلات الاكاديمية هدفا له.
ما غرضه بمثل هذه التعليقات وهي كثيرة وموزعة علي كل من يكتب في الاقتصاد والسياسة والاجتماع بطول الحوار المتمدن وعرضه.
ان تفكيك تشابكات الولاءات السياسية والاجتماعية والاقتصادية أصعب من تفكيك حقل ألغام متعدد الطبقات، ورغم ذلك فهناك من يعتقد ان اختزاله ممكن وتسطيحه واجب وحل مشاكل العالم بسيط. كل هذا ياتي علي قاعدة من الاهانة والسباب لكل من شرح تعقيدات الواقع وكشف صعوباته.
انه تعليق يدعو ليس فقط للاسف والاسي انما ايضا للكشف عن اسباب هذا التسطيح المخل داخل مثل هذه العقول


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
المشكلة الكبرى في الاقتصاد العالمي / محمود يوسف بكير




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الإصرار على كليب حياً / كمال غبريال
- تغيير بؤرة التحديق / امال قرامي
- رمضانيات (1): في حضرة الأمام علي (ع) / محمد حسين النجفي
- حَبلُ ثقاب / رزان الحسيني
- قراءة في ديوان -سماءٌ أخرى- / اخلاص موسى فرنسيس
- الحرب في أوروبا الشرقية / كورديليا حسين


المزيد..... - خارجية أمريكا: الحوثيون رفضوا مقابلة المبعوث الأممي.. وليندر ...
- بينها الإمارات وقطر وتركيا.. فرنسا تضيف سبع دول جديدة لقائمة ...
- خارجية أمريكا: الحوثيون رفضوا مقابلة المبعوث الأممي.. وليندر ...
- ?تشيلسي يقرر تصحيح -خطأ- التخلي عن محمد صلاح
- الجندي: من يزعمون رؤية الجن وإخراجه من أجساد البشر نصابون
- شركة برازيلية تباشر إنتاج لقاح -سبوتنيك V- دون انتظار ترخيصه ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المشكلة الكبرى في الاقتصاد العالمي / محمود يوسف بكير - أرشيف التعليقات - تعليق مهين لصاحبه - محمد البدري