أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول : المقومات الإجتماعية للصراع السياسي إنطلاقاً من معطيات الحداثة ... العراق نموذجاً. / صادق إطيمش - أرشيف التعليقات - رد الى: فؤاد النمري - صادق إطيمش






رد الى: فؤاد النمري

صادق إطيمش




- رد الى: فؤاد النمري
العدد: 782205
صادق إطيمش 2018 / 11 / 12 - 12:15
التحكم: الكاتب-ة

شكراً للأستاذ النمري على مداخلته التي عبر فيها ، وباسلوبه الخاص ،عن رأيه في الآخرين المختلفين معه فكرياً ، مع التحية

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول : المقومات الإجتماعية للصراع السياسي إنطلاقاً من معطيات الحداثة ... العراق نموذجاً. / صادق إطيمش




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - رواية فينيقيل. ل أحمد ونوس / عايد سعيد السراج
- المؤشرات الدولية لممارسة انشطة الأعمال التي حددت ترتيب العرا ... / سوسن شاكر مجيد
- حقوق المرأة بالعمل لا بالأخلاق والعقل / سامح عسكر
- في حضرة البابا فرنسيس ارجعوا سيوفكم الى غمدها!!! / اسعد ابراهيم الخزاعي
- لماذا يختلف الاقتصاديون؟ / محمد رضا عباس
- اللباس والشرف المفقود.!! / وفي نوري جعفر


المزيد..... - دوقة ساسكس ميغان ماركل تكشف سبب قبولها لقاء أوبرا وينفري بعد ...
- خارجية العراق: زيارة بابا الفاتيكان لها دلالات استثنائية في ...
- برهم صالح يعرب عن تقديره لإصرار بابا الفاتيكان على زيارة الع ...
- بابا الفاتيكان يطالب بإنهاء الخلافات بين العراقيين
- مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: الاحتلال ينتهك حقوق الأطفال بشك ...
- نادي الأسير الفلسطيني: فشل الحوار مجددا بين الأسرى وإدارة سج ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول : المقومات الإجتماعية للصراع السياسي إنطلاقاً من معطيات الحداثة ... العراق نموذجاً. / صادق إطيمش - أرشيف التعليقات - رد الى: فؤاد النمري - صادق إطيمش