أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول : المقومات الإجتماعية للصراع السياسي إنطلاقاً من معطيات الحداثة ... العراق نموذجاً. / صادق إطيمش - أرشيف التعليقات - الامبريالية الامريكية هجومها على شعوب العالم - علاء الصفار






الامبريالية الامريكية هجومها على شعوب العالم

علاء الصفار




- الامبريالية الامريكية هجومها على شعوب العالم
العدد: 781939
علاء الصفار 2018 / 11 / 8 - 01:13
التحكم: الكاتب-ة

تحية وبعد
هكذا نحن نريد الخلاص للعراق بعد ان عملت امريكا مع صدام والبعث عموما و كانت الحرب على ايران ايعاز امريكي, يعني حرب صدام كانت بالوكالة, وهو معروف للعراقيين الشرفاء, فتم تعيين صدام للمهة الحربية بعد سقوط شاه العمالة رفيق ملك الاردن الحسين القزم ابن النننعا ل, وهكذا خان صدام كما خان الملك في الاردن وملوك السعودية, عبر العمالة فقدم صدام نفط العراق هدية لامريكا بعد ان حجر الخميني نفط ايران عليها, و بعد انتهاء الحرب و بحساب صهيو ني ودهاء امريكي امبريالي من اجل افلاس الخزينة للعراق عبر بيع السلاح للعميل صدام فخرج العراق محطم عسكريا و بشريا و لتسقط حمم على العراق تزيد عن قنابل الحرب العالمية الثانية و مع قصف باليورانيوم في الفلوجة و غيرها, ومع فضائح سجن ابو غريب و هي ممارسات ليس فقط امبريالية بل عنصرية اذ جاء الموساد مع السي آي آ للانتقام من شعب العراق. فباعت الامبريالية الامريكية العراق وخانه الملك القز م و السعودية الوهابية, وهكذا لا يراى عو ر ان البد اوة حجم الدمار للشعب العراقي, ومن ثم جاءت امريكا على العراق لكونها صارت قطب اوحد لسقوط السوفيت ومع ليبرالية متوحشة, فجاءت بكل الاقزام الذي يسميهم فطحل فائض القيمة قوى عراقية كما الملك القز م فهو قوة اردنية سا فلة بالخيانة و العما لة, و بهذا كما قلت بجر الصيهعوني الدعي في فائض القيمة سينفضح الموقف السياسي المشبوه المغلف بانا ماركسي وفي لستالين لا اتجرأ على نطق الهوى و لا اقول الخواء ههه, ففي العالم الغربي و حتى في امريكا هناك شرفاء يديون حرب النهب للعراق و للعلم أولاءك هم ليسوا ستالينيين بفائض بطيييييخ اصفر كبير بل بشر راسمالي عادي لكن له ضمير حي ليقول ان امريكا قامت بشن حرب همجية لكن من يدعي زييييفاً ماركسيا يقول انه تحرير طالما على ظهر الدبابة عراقي واحد, فهنا تكمن النذ الة السياسية في الموقف الارتزاقي, نعم من ركب الدبابة وتوبوء المواقع في السلطة هم رجال خونة كما صدام و البعث فالبعث جاء بالقطار الامريكي, وقالوا عنهم يسار يحارب جمهورية قاسم الدكتاتوري, و بعده اكتشفت امريكا ان صدام دكتاتور دموي, حين استغلوه بالحروب لتدمير الشعب و المنطقة, فاي هراء يقدم فطحل غا ئط القيمة! و نحن اليوم نناقش كيف الخلاص من سلطة المافيا السياسية التي جاء بها الصهيو ني بو ل يقول المرتزقة ان امريكا لم تأخذ برميل نفط من العراق كثمن للغزو, و للعلم لقد صرفت امريكا الامبريالية الملايين من الدولارات على كوبا و كاسترو من اجل تدمير كوبا و اليوم تعمل على نيكاراغوا و فينزويلا و برميل نفط ان الحرب ليست فقط نهب بل سيطؤرة على المنطقة لخصي الملك القز م و حلبه, و الاعو ر الدجا ل في السياسة ينافق ليتحفنا ان امريكا تسند العراق و اسرائيل و لا تأخذ المال ههه, و بهذا ينفضح أبو كروة بالعبرة ! فلذا ان كل فلسفة موت الراسمالية و ان امريكا ليست راسمالية من اجل ايهام البشر بان امريكا حمل وديع ينشر التحرير للشعوب و تدعم الملك اليساري في الاردن و لتبحث عن اسلحة الدمار الشامل في غرف نوم صدام حسين. و ان الذي يطرح هكذا طرح هو لا يختلف عن العملاء الذين اعتلوا الدبابة الامريكية و هو لا يختلف عن الجلاو زة الذي جاءوا لاسرائيل عبر وعد بالفور لنهب وطن الفلسطينين طبعاً نحن لا نبرء الساسة في العراق و لا ننسى اعمال الامبريالية في العراق, ولا نغفر للملك الادني ام الوهابي ابو منشار و كما قال مطفر اولاد القاف من المحيط للخليج و هو كان يعني ليس فقط الملوك في شتيمته بل ينخرط اليهم و ينحشر معهم العملاء المثقفين و خاصة اصحاب القلم المأجور و العمل الخدمي الخالي من فائض القيمة, و هؤلاء اصحاب القلم المأجور هم اسوء ممن يعمل في المواخير الليلة من صبايا و نساء اللهو إذ النساء هن ضحيا الدولة الراسمالية اما الكاتب الو ضيع هو مسخ يبيع الفكر و ليس الجسد كما الصبايا في مواخير و فنادق أو غرف البيت الابيض ام قصرالملك القز م و العميل الصحراوي الذي تعلم مسك القلم كأي بدوي تعلم الغزو و النهب في الصحاري حيث العيش بالجريمة و العا ر و الخزي والقذ ارة, و اقول اخيرأ انها حياة البعو ضة في المستنقع الآسن , ان عامل خدمي في مطعم في بغداد ليشرف السادة الملوك المتوجين و غير المتوجين من باعت الفكر و الضمير و الشرف. و هناك بيت شعر عن الذي يبيع الفكر للحصيري - صه يا ر قيع لقد صدأت و بان معدنك الردئ. فهذا البيت خالد و يتوج رأس كل مرتزق وخائن من ملك و كاتب سخا فات.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول : المقومات الإجتماعية للصراع السياسي إنطلاقاً من معطيات الحداثة ... العراق نموذجاً. / صادق إطيمش




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - مرة أخرى انتخابات، فهل سيجزينا آذار / جواد بولس
- ترميم الروح / مريم الحسن
- هل جبهة البوليساريو منظمة ارهابية ؟ / سعيد الوجاني
- الى البابا ..مع التحية !! (1) / احمد الحاج
- مقدمة كتاب في رثاء عامودا. / عبداللطيف الحسيني
- نقض المنظومة الفكرية لدى جون لوك / هيبت بافي حلبجة


المزيد..... - الفتح يصدر بيانا بشأن زيارة بابا الفاتيكان للعراق
- -أنصار الله- تعلن استهداف قاعدة الملك خالد الجوية ومطار أبها ...
- التحالف العربي: اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها ...
- ماهى الدهون الحشوية وكيف تصيبك بالأمراض المزمنة؟ دراسة توضح ...
- تهدئة أوروبية أميركية وإيران تعلن: لن نعود للتفاوض مجددا بشأ ...
- الفنان حاتم عمور يطلق -فيديو كليب- -ألو ليزامي-


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول : المقومات الإجتماعية للصراع السياسي إنطلاقاً من معطيات الحداثة ... العراق نموذجاً. / صادق إطيمش - أرشيف التعليقات - الامبريالية الامريكية هجومها على شعوب العالم - علاء الصفار