أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول : المقومات الإجتماعية للصراع السياسي إنطلاقاً من معطيات الحداثة ... العراق نموذجاً. / صادق إطيمش - أرشيف التعليقات - الإشكالية كبيرة - حميد خنجي






الإشكالية كبيرة

حميد خنجي




- الإشكالية كبيرة
العدد: 781800
حميد خنجي 2018 / 11 / 5 - 20:57
التحكم: الكاتب-ة

الشكر الجزيل لاخي الكريم الدكتور صادق على جوابه الصادق وبالتالي رأيه ورؤيته للمأساة العراقية. واكيد كونه عراقي ومثقف يساري ملتزم يستطيع أن يشخص المعضلة العراقية الحاليةافضل مني.غير انه تبقى لدي مجموعة من الأسئلة. ولكن قبلها أساسر زميلي في الموقع، على هيئة سؤال أيضا : طيب ما هو الحل من الخروج أو خروج المخلصين من شر المحاصصة البغيض وهو في الوقت الحاضر جزء من المنظومة العراقية سلطة وشعبا؟! .. هنا الأسئلة تترى: الا يمكن بل الا يجب التقليل من شر المحاصصة الجالبة للفساد
والسرقة والمليشيات.. الخ تدريجيا.. بالاعتماد على اتفاق بين المخلصين والأقل سوءا من
اعمدةالمحاصصة ورموزها.. ألم يكن هذا أساسا فحوى برنامج سائرون ؟ ألم تكن السائرون نفسها حل وسط او اقل بين المتناقضين؟ الم يكن هذا التحالف مجبرا للاستمرار بغية القيام بعمل إيجابي ما والاتفاق مع الحكمة وغيرها من أجل تشكيل الكتلة الاكبر، بدل الاستمرار في عناد الواقع المر؟ هل كانت هناك إمكانية أخرى عدى عودة القهقري والرجوع إلى المربع الأول أي الانسحاب.. بالضبط ما يفعله المقاطعون منذ اليوم الأول 2002 وحتى الآن في بلدي البحرين. ماذا جنت المقاطعة
من المناكفة عدا خسارتها في كل شيء، من بينها وجود جمعياتها السياسية نفسها، بعد أن شاركت بدورها مع قوى أخرى لتشطير المجتمع إلى طائفي مذهبي؟! طبعا مع الفرق في ظروف البلدين. انا اعتقد ان اي شيء أفضل من لاشيء!.. هذا كان درسي الأول في السياسة الذي تعلمته بكل فخر على يد الألمعي البريطاني -جاك ووديز - في سنة 1971 . خاصة إذا نأخذ بالاعتبار ظرف العراق الحالي غير المسبوق في تاريخه. .. نعم اتفق: ما اوسخ السياسة وما اصعبها وكيفية اللعب بها . وأحيانا نعتقد أن نموت واقفين أفضل. انا لا اعتقد في كل الظروف يجوز هذا.. أتطلع للمتابعة. مع التحية


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول : المقومات الإجتماعية للصراع السياسي إنطلاقاً من معطيات الحداثة ... العراق نموذجاً. / صادق إطيمش




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - رواية فينيقيل. ل أحمد ونوس / عايد سعيد السراج
- المؤشرات الدولية لممارسة انشطة الأعمال التي حددت ترتيب العرا ... / سوسن شاكر مجيد
- حقوق المرأة بالعمل لا بالأخلاق والعقل / سامح عسكر
- في حضرة البابا فرنسيس ارجعوا سيوفكم الى غمدها!!! / اسعد ابراهيم الخزاعي
- لماذا يختلف الاقتصاديون؟ / محمد رضا عباس
- اللباس والشرف المفقود.!! / وفي نوري جعفر


المزيد..... - دوقة ساسكس ميغان ماركل تكشف سبب قبولها لقاء أوبرا وينفري بعد ...
- خارجية العراق: زيارة بابا الفاتيكان لها دلالات استثنائية في ...
- برهم صالح يعرب عن تقديره لإصرار بابا الفاتيكان على زيارة الع ...
- بابا الفاتيكان يطالب بإنهاء الخلافات بين العراقيين
- مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: الاحتلال ينتهك حقوق الأطفال بشك ...
- نادي الأسير الفلسطيني: فشل الحوار مجددا بين الأسرى وإدارة سج ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول : المقومات الإجتماعية للصراع السياسي إنطلاقاً من معطيات الحداثة ... العراق نموذجاً. / صادق إطيمش - أرشيف التعليقات - الإشكالية كبيرة - حميد خنجي