أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الموصل و غرابة الحدث / رفقة رعد - أرشيف التعليقات - أين تعيش الكاتبة حاليا؟ - أحمد الحبابي، برلين






أين تعيش الكاتبة حاليا؟

أحمد الحبابي، برلين




- أين تعيش الكاتبة حاليا؟
العدد: 694797
أحمد الحبابي، برلين 2016 / 9 / 13 - 18:08
التحكم: الحوار المتمدن

قدّمت لنا الكاتبة مرآة واقعية نرى فيها صورتنا كمواطنين حائرين بين الإرهاب والمليشيات. الموصل كانت على الدوام مدينة معروفة بمحافَظَتها، لكنها أبعد ما تكون عن فكر داعش. لا شك أن أهل الموصل أُخذوا رهينَة في ساعة غفلة. مهما كان موقهم إزاء الحكومة، فإنهم غير مسؤولين عن استيلاء داعش على المدينة في النهاية.
يا ترى أين تسكن الكاتبة رفقة رعد الآن. لا أعتقد أنها تقيم في الموصل حاليا، وربما هي خارج العراق. يا حبذا لو أنها ذكرت لنا أين تسكن الآن. ولربّما أتحفتنا بمقالات عن حياتها بعد انقضاء تلك الحقبة. أقول هذا لأني أعرف الكاتبة من خلال مقالاتها، كما أنها أيضا


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
الموصل و غرابة الحدث / رفقة رعد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - بحثٌ ..أنا إذنْ ... / احمد الحمد المندلاوي
- رفّةُ جَفن. / عبداللطيف الحسيني
- خرافات المتأسلمين 27 - خرافة ان الرسول كان راعي للغنم / زهير جمعة المالكي
- الأحداث تتكلم (78) / عادل عطية
- الوعي الشبابي المقدسي سيسقط نتياهو / عائد زقوت
- جريمة مستشفى ابن الخطيب لا تسقط في التقادم / عامر صالح


المزيد..... - انخفاض عدد سكان كاليفورنيا لأول مرة بتاريخ الولاية
- المجلس الرئاسي الليبي يعلق على اقتحام مقره في طرابلس
- لجنة حقوق الانسان الايرانية: نيران فتنة الصهاينة ستنطفئ بالم ...
- عادل الأنصاري // عمال امانور.. من مأساة الى أخرى
- شيخ الأزهر: تهجير أهالي الشيخ جراح بالقدس إرهاب صهيوني غاشم  ...
- الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع في الجوف وإسقاط طائرة لـ ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الموصل و غرابة الحدث / رفقة رعد - أرشيف التعليقات - أين تعيش الكاتبة حاليا؟ - أحمد الحبابي، برلين