أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - أحمد جرادات - كاتب وشيوعي أردني - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول: ثورة وربيع ووهابية: أطياف وأشباح / أحمد جرادات - أرشيف التعليقات - رد الى: شامل عبد العزيز - أحمد جرادات






رد الى: شامل عبد العزيز

أحمد جرادات




- رد الى: شامل عبد العزيز
العدد: 605840
أحمد جرادات 2015 / 2 / 21 - 10:01
التحكم: الكاتب-ة

الأستاذ شامل،
ربما يكون تعبير روبسبير تعبيراً أدبياً عن جوهر الثورة. أما موقع الثورات العربية/الربيع العربي من هذا -التعريف-، فهو أمر بحاجة إلى دراسات معمقة ووقت أطول قد يمتد إلى حين وصولها إلى حالة الاستقرار. بيد أن ثمة اتجاهين رئيسيين في النظر إلى هذه الأحداث التاريخية الكبرى: اتجاه يرى أنها جميعاً ثورات وآخر يرى أنها جميعاً مؤامرات.

بالنسبة لي ما زلت أرى رأياً ثالثاً منذ الأيام الأولى-ربما لا ينتمي إلى التيار العام- ويتلخص في ضرورة التمييز بين الثورة و-الربيع-. فالأولى ثورة والثانية ثورة مضادة، وذهبتُ إلى حد تصنيفها -ربما تعسفياً لغايات بيان الفروق بينها- إلى فئات: ثورات ناجحة من حيث كونها ثورات سيرورة، كالثورتين التونسية والمصرية، وثورات مغدورة كالثورة البحرينية، وثورات معذبة كالثورة اليمنية، وثورات مصنَّعة/مخترقة/ موجهة ( أي ربيع عربي/ ثورة مضادة) كالثورتين الليبية والسورية.

وقد حدثت الثورتان التونسية، صاحبة مأثرة السبق، والمصرية، صاحبة المليونيات الشعبية -اليوتوبية- العظمى، بشكل فاجأ وأربك جميع دوائر الاستخبارات الغربية والعربية والمحلية، بل فاجأ الثوار أنفسهم.
وكنت قد نشرت في هذا الموقع المحترم مقالاً مطولا عن فيلسوف الربيع العربي وغيفارا الثورة المضادة، بيّنتُ فيه هذا الرأي، وأوضحتُ كيف صنع الصهيوني الفرنسي برنار أونري ليفي الثورة الليبية وقادها وخطب في جماهيرها محرضاً بشكل علني، وكأنه تشي غيفارا. ثم انتقل إلى الثورة السورية كي يطبق عليها -سيناريو القذافي- على حد تعبيره.

بالنسبة للثورة المصرية، لا تزال ذاكرتي مغمورة بما شاهدتُ وسمعت ولمست، بل شممت وتذوقت وعشت من أحداث تاريخية في ميدان التحرير وشوارع القاهرة وحواريها واجتماعات مثقفيها وسياسييها وشباب ثورتها بوجه خاص أثناء الزيارة التي غمرني بها الحظ غداة جمعة سقوط مبارك، مما جعلني أجرؤ على الادعاء بأنني فهمتُ جوهر الثورة المصرية، أي أنها سيرورة ثورية، تعترضها محاولات اختطاف الثورة من قبل الإخوان المسلمين أو أو الالتفاف عليها من قبل من يُطلق عليهم اسم -الفلول-.

وأما بالنسبة لنظريتيْ -صدام الحضارات- و-نهاية التاريخ-، الدين الجديد لليبرالية الجديدة، فإن -الإله-
-الرأسمالية- لم يخلق سوى الفاشية العرقية والدينية. ولعل من حسن حظ جيلنا أنه يشهد بطلان هذا الدين الجديد، وذلك ليس نتيجة لنضالات الشعوب فحسب، وإنما أساساً بسبب الأزمة البنيوية للراسمالية التي لا سبيل إلى حلها مهما أجرت من عمليات جراحية فتاكة للشعوب والطبقات المستغلة.
مع أطيب تمنياتي
-


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
أحمد جرادات - كاتب وشيوعي أردني - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول: ثورة وربيع ووهابية: أطياف وأشباح / أحمد جرادات




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ما العمل؟ مع الريح ضد التيار .. أم العكس ؟!! / يحيى علوان
- بين النخب والجماهير اتهامات متبادلة وأدوار مفقودة / أميمة الشريف
- مسلسل -حرقة- كما رأيته من خلال خمس حلقات / محمد عمامي
- سلسلة ملاحظات-(3) / محسن عزالدين البكري
- الإصلاح الإقتصادي بين النتائج والأسباب: رسالة الى وزير المال ... / عماد عبد اللطيف سالم
- لا أحد يولد عبقريا أو شريرا / مروان هائل عبدالمولى


المزيد..... - رئيس البرلمان الإيراني: الرد على هجوم نطنز ضرورة حتمية.. وسي ...
- لماذا يريد البشر الوصول إلى المريخ؟
- -قناة السويس- تنفي أنباء عن نتائج التحقيق في حادث جنوح -إيفر ...
- من هم أهم الشركاء التجاريين لدول مجلس التعاون الخليجي؟
- فلسطين تسجل 988 إصابة جديدة بفيروس كورونا
- وهبي: لن أتخلى عن البكوري وسأترافع عنه متى رفعت السرية عن ال ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - أحمد جرادات - كاتب وشيوعي أردني - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول: ثورة وربيع ووهابية: أطياف وأشباح / أحمد جرادات - أرشيف التعليقات - رد الى: شامل عبد العزيز - أحمد جرادات