أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حسين علوان حسين - الأديب و الباحث الأكاديمي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : دعوة كل العراقيين لتأسيس -الشبكة العراقية لمكافحة الفساد السياسي و المالي في العراق- / حسين علوان حسين - أرشيف التعليقات - رد إلى: فؤاد النمري - حسين علوان حسين










رد إلى: فؤاد النمري - حسين علوان حسين

- رد إلى: فؤاد النمري
العدد: 595346
حسين علوان حسين 2015 / 1 / 3 - 13:54
التحكم: الكاتب-ة

الرفيق الكبير الأستاذ فؤاد النمري المحترم
تحية حب و تقدير ، و كل عام و أنتم بخير .
أشتقت إليكم كثيراً .
ما ذا نعمل يا رفيقي العزيز بعد أن علّمنا الخالد فهد أن الوطنية تتعزز بالشيوعية ، و أنه ما من طريق آخر أمامنا غير حب الشعب و النضال في طريق تقدمه ؟
رفيقي العزيز :
أنا لا أمثل هنا إلا نفسي . و بودي إيضاح النقاط التالية التي لم و لن تخفى على جنابكم الكريم :
1. أن الوقائع التاريخية تؤكد وطنية الشيوعيين العراقيين الحقيقيين و مثلهم شيوعي كل العرب و العالم على إختلاف مشاربهم . و أعني بالوطنية هنا : حب الشعب و التمسك بأرضه و الدفاع عن مصالح سواد مظلوميه ؛ و ليس العنجهية و ضيق الأفق القومي . خدمة مصالح المظلومين في أي شعب هي خدمة تصب في مصلحة البشرية جمعاء ، كائناً من كان الفصيل أو الفرد الذي يناضل في سبيل تحقيقها .
2. أنه لا يمكن للوطنية أن يكون لها تاريخ للبداية و لا تاريخ للنهاية لكونها سيرورة متواصلة . يمكن لرياح الوعي الوطني أن تسكن مؤقتاً لتهب ثانية و ثالثة .. و ألفاً .. في حركة تطورية غير منتهية .
3. أن الآلة الحربية الجهنمية للإمبريالية الأمريكية دمرت العراق و إحتلته بإغراء بأموال حكام الكويت و السعودية و قطر ، و بدعم مباشر من عدد آخر من الدول العربية و إسرائيل و غيرها و ذلك خدمة لمصالح ألإمبريالية الأمريكية و إسرائيل و دول الخليج المذكورة ، و ليس بسبب دعوة هذا أو ذاك من الساسة العراقيين . و الهدف من هذا الإحتلال الرهيب هو تصنيع شعب عراقي ممزق متناحر غارق في دوامة لا تنتهي من القتل و التشريد لا تقوم له قائمة بعدها على مدى خمسين عاماً القادمة في الأقل . بعدها ، تولى مرتزقة نفس هذه الدول تنفيذ نفس المؤامرة بحق الشعب العربي في سوريا و ليبيا و اليمن و لبنان و السودان و مصر (و قبلها فلسطين و الصومال) ، و البقية آتية بلا ريب . و لأن أمريكا و حلفائها في المنطقة مفلسين سياسياً و وطنياً و فكرياً ، لذا فقد سلموا العراق لقمة سائغة لحكام طهران الذين إسرعوا لملء الفراغات التي خلفتها هذه السياسات الرعناء ؛ و لا علاقة لحشع بكل هذا . و لنفس هذا الأسباب ، فقد أصطنعت داعش ؛ و لنفس الأسباب تساهم امريكا وحلفائها في الحرب ضد داعش بالدماء العراقية و ليس لسواد عيون العراقيين . من يزرع الرياح يجني العواصف .
4. أن الدعوة لمحاربة الفساد السياسي و المالي هي ليست دعوة إصلاحية ، رفيقي الكبير؛ بل هي دعوة ثورية في الجوهر لكونها تعمل من أجل التغيير للأفضل ، بضمنه التغيير السياسي لصالح الفقراء المنكوبين . و لما كان المستفيدون من الفساد السياسي و المالي هم أعداء الوطن و الشعب كله ، لذا فإن من مصلحة كل المتضررين منه التوحد في محاربته . و بالتالي فإن هذا النضال الثوري متسق تماماً مع أفكار ماركس و لينين لكونه يصب في خانة التحرر الوطني .
5. توصيفكم للتبادل بين الثورة و السلطة في العراق دقيق .
6. إزاء تغوُّل الفساد السياسي و المالي و تسلطه على رقاب فقراء العراق ، فإن الثوري الحقيقي لا يستريح على الكرسي ليقول : -ما عساها تكون حيلتي في معالجة هذا الأمر - لأن هذا هو قول العاجزين غير الواعين . الثوري ينادي بالتغيير و يحاول توحيد الصفوف للنضال الشريف الفاعل ؛ و أي نجاح أو فشل في هذا المسعى المُوحِّد الشريف سيكون شريفاً موحِّداً.
7. سأبقى ما حييت رافعاً راية الماركسية ، و أنا بصدد إعداد المادة الأولية لمقالتي القادمة حول مقالات الأستاذ وليد يوسف عطو عن -تجاوز الماركسية- من طرف ربيب الأمبريالية هابرماس (الذي صفق للإحتلال الأمريكي للعراق بشرط موافقة أوربا) ؛ هكذا يكون التجاوز !
8. لماذا لا تنادي بالحراك الشعبي لمحاربة الفساد السياسي و المالي لديكم ؟

شكراً على زيارتكم الجميلة و مداخلتكم التي لها الفضل في تحريك السواكن .
و تفضلوا يقبول وافر محبتي و تقديري .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
حسين علوان حسين - الأديب و الباحث الأكاديمي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : دعوة كل العراقيين لتأسيس -الشبكة العراقية لمكافحة الفساد السياسي و المالي في العراق- / حسين علوان حسين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك














المزيد..... - كينونة اللاشيء / سعود سالم
- الهجوم الايراني فشل عسكريًا وسياسيًا !؟ / سليم نصر الرقعي
- في الطابع المسرحي لهجوم الرد الإيراني على جريمة تدمير القنصل ... / نزار فجر بعريني .
- تجليات الروح الشعبي / سامي عبد العال
- النباتات تنمو للضعف بعد سماع الاران / جاك عطالله
- المسرحية الكوميدية للهجوم الايراني على اسرائيل! وفضيحة قدرات ... / مكسيم العراقي


المزيد..... - استخبارات الحرس الثوري الإيراني تصدر بيانا تحذيريا بشأن دعم ...
- “عالم الحيوان على الطبيعة HD”تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك ال ...
- ما هو المزاج السائد في إيران بعد الهجوم على إسرائيل؟
- ما هي منظومة -القبة الحديدية- التي استخدمتها إسرائيل درعا لل ...
- بسبب غزة.. ألمانيا تمنع وزيرا يونانيا أسبق من دخول أراضيها
- غارات أميركية بريطانية على تعز اليمنية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حسين علوان حسين - الأديب و الباحث الأكاديمي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات و القراء حول : دعوة كل العراقيين لتأسيس -الشبكة العراقية لمكافحة الفساد السياسي و المالي في العراق- / حسين علوان حسين - أرشيف التعليقات - رد إلى: فؤاد النمري - حسين علوان حسين