أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - فؤاد قنديل -الكاتب والروائي المصري - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: لماذا لا ترتقى الآداب والفنون بالمجتمعات العربية؟ / فؤاد قنديل - أرشيف التعليقات - ثقافة السلطة مكارثية جديدة - غالب المسعودي






ثقافة السلطة مكارثية جديدة

غالب المسعودي




- ثقافة السلطة مكارثية جديدة
العدد: 567041
غالب المسعودي 2014 / 8 / 25 - 18:22
التحكم: الكاتب-ة

اشكرك سيدي على طرح هذا الموضوع على طاولة الحوار وان لي تعليق بسيط على هذا الموضوع ادرجه كما يلي


الثقافة في مفهومها العام تعني الفعالية في آليتها الوظيفية وبالتالي نجد أن هناك تغيرا ما سيطرأ إما إلى الأمام, أوالى الوراء اعتمادا على من يقع عليه الفعل وعلى قولة علماء الفيزياء لكل فعل رد فعل.......,والتقدم هو فعالية الثقافة باتجاه التغير نحو الأفضل ,وكلما كان المثقفون واعين لاتجاهات التغيير, محصنون بوعي اخفاقات الماضي ومدركون الآني والمستقبلي, كانت المحصلة أكثر فعالية في الحفاظ على النوع الثقافي الانساني.وإن درسنا سلطة الثقافة وفق هذا المنظار نجد أن هذه الفعالية غائبة ومغيبة الان, باعتبار أن الثقافة سلوك بقدر ما يبتعد به الإنسان عن أصله ألبدئي , وهذا التغييب نجده لصالح ثقافة السلطة كونها أيضا سلوك متجذر ولكنه تسلطي متخندق في احافير اللاوعي الجمعي ويمتد لا شعوريا إلى زمن البدايات, و الأسطورة انجزت نضجه ,وهي في المتخيل حقيقة واقعة في زمن ما, وهي الحاضنة ومفتاح لكل الأحداث التي جرت والتي ستجري على المستوى الواقعي, وبهذا تمارس دورها المهيمن والمرشد وتمتلك العصا السحرية لتنفيذ كل التغييرات بما يتوافق وطبيعة الفهم الخاص للكوزمولوجيا, وهذا لا ينبع من فراغ فالواقع الراهن مليء بالأسئلة والإجابات شحيحة. وكون التيار الارثودوكسي هو الوريث كما يعي هو...........! ,لزمن البدايات نجده يمارس دورة طوباوية تبريرية لموائمة الحدث مع منهجيته الأساسية في البناء, ويستغل غياب الوعي المتجذر في مجتمعاتنا التي لا تزال تعيش بدائيتها الأولى, وهكذا يمارس فعل السلطة المتشدقة بالمطلق ,وتكون هي المنبع الأساسي لكل فعل على المستوى الفردي أو الجمعي ,لأنها مستمدة من المثال, والذي كما يدعون هو أنقى أشكال الخلق وهو المكتمل ذاتيا بلا فعل, والواقع الراهن هو مثال بيولوجي, والوعي هو فعالية البيولوجيا, ومثل هذا المثال لا يرتقي إلى وعي الواقع كونه تحت سلطة الاسطورة,وبذا ينحدر الكائن حتى يصل إلى الحضيض, لكن الواقع المعاش ينبئنا أن النشوء والارتقاء هو ديدن الحياة وهذا يسير بخط معاكس تماما لما تطرحه اسطورة الخلق .كون الكائنات تحاول الوصول إلى مثالها المكتمل الذي يؤهلها للبقاء وكل حسب نوعه, وهذا بالتالي يعني ارتقاء في مستوى وعي الذات والموضوع ,وكذلك هو مفهوم السلطة أو ما اعني هنا ثقافة السلطة, والتي مصدرها المثال فهي غير قابلة إلا للتنفيذ والمساومة والنقاش هي مضيعة للوقت ,وهي الوعي المطلق ومنجز مكتمل النضوج, لكن الواقع الحي ينفي هذه النتيجة ,إذ لم تمارس هذه السلطة بكل فعاليتها المجتمعية ولم تساهم في دفع الوعي الجمعي إلى إنتاج كيانات اجتماعية أو حضارية فاعلة ومكتفية ذاتيا طيلة قرون, ولو أن الاكتفاء الذاتي أمر صعب المنال, لكن هذه المجتمعات لم تقترب من هذا المؤشر.
إن نظرية النشوء والارتقاء يمتد تأثيرها إلى الكيانات الاقتصادية باعتبار أن الاقتصاد المحرك الأساسي للتاريخ, و إن استمرار الأنواع وتطورها هي عملية اقتصادية بامتياز, والعالم اليوم يهتم بالحفاظ على الأنواع لأنه يجد هناك نوع من الانسجام بين الذاتي والموضوعي في الطبيعة ,و في النهاية كل الجهود التي تبذل في هذا الاتجاه لها مردود اقتصادي والعملية سائرة إلى أمام, لكن في مجتمعاتنا نجدها تصب في صالح ثقافة السلطة كون سلطة الثقافة ودورها لازال هلاميا ,أما ثقافة السلطة متجذرة منذ العصور الأولى أي من عصر المشاعية البدائية ,ووسيلتها المكر والخداع, وتبدو قوة بشكلها الفردي أو الجمعي تمارس الابعاد والتهميش بمكارثية جديدة تستهدف الوجود المثقف .
هناك علاقة لوغاريتمية بين انحسار سلطة الثقافة وتنامي ثقافة السلطة وقد يبدو هذا نوع من الاشتباك, إلا انه يصب في مصلحة الرأسمال النقدي وكذاك الرمزي والذي له تحالفات وفعالية في نطاق الفعالية في استغلال الانسان امتدت لآلاف السنين, ولازال يفعل فعلته في المجتمعات المتغيبة والمغيبة حضاريا ,لأنه هو خيارها وهي المغيبة بفعل الافيون الثقافي, التاريخي, وسيكون الإنسان حاضرا ولاعبا بالرغم عنه رغم ازدراءه للمشهد وستكون آلية الصراع وجودية بامتياز .:


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
فؤاد قنديل -الكاتب والروائي المصري - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: لماذا لا ترتقى الآداب والفنون بالمجتمعات العربية؟ / فؤاد قنديل




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - حملة البحث عن المهاجر عثمان يوسف / سعد محمد عبدالله
- أفكار حول الرواية العراقية / سلام إبراهيم
- كل يوم كتاب؛ بابلو نيرودا / مهند طلال الاخرس
- قصة الولايات المتحدة (20) – الحرب العالمية الأولى / محمد زكريا توفيق
- لماذا تستمر في نسياني؟ / أنور فهمي عبده
- الحلوى الشباكية الهوية المغربية المنصهرة من روافد شرقية أندل ... / الكبير الداديسي


المزيد..... - رئيس وزراء إثيوبيا: لا نية للإضرار بمصر والسودان.. والتعبئة ...
- آبل تطلق صندوقاً بـ200 مليون دولار لمكافحة تغير المناخ
- آبل تطلق صندوقاً بـ200 مليون دولار لمكافحة تغير المناخ
- رئيس وزراء إثيوبيا: لا نية للإضرار بمصر والسودان.. والتعبئة ...
- مفتي مصر السابق: الحشيش والأفيون طاهرين لا ينقضان الوضوء وال ...
- خروج قطار عن القضبان في مصر.. ووقوع إصابات في صفوف الركاب (ف ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - فؤاد قنديل -الكاتب والروائي المصري - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: لماذا لا ترتقى الآداب والفنون بالمجتمعات العربية؟ / فؤاد قنديل - أرشيف التعليقات - ثقافة السلطة مكارثية جديدة - غالب المسعودي