أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - بشير مصطفى السيد - عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو و الوزير المستشار لدى الرئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تقرير المصير في الصحراء الغربية : مبتدأ الديمقراطية وخير الحريات الأساسية. / بشير مصطفى السيد - أرشيف التعليقات - خسرت الرهان! - المصطفى رضا






خسرت الرهان!

المصطفى رضا




- خسرت الرهان!
العدد: 449057
المصطفى رضا 2013 / 2 / 6 - 15:32
التحكم: الكاتب-ة

السلام عليكم،
أولا لقد خسرت الرهان ولم تستطع أن تعلن على الملأ في موقع البوليساريو عن حرية تنقل الصحراويين المحتجزين بتيندوف لزيارة عائلاتهم!
أعرف أن التحدي لا يمكن أن تربحه لأن القرار ليس بيد البوليزاريو وانما تتحكم فيه الجزائر!
ان توقيف الزيارة هذه المرة ليس لأسباب -تقنية- بل مرتبط بما يجري بمالي واغلاق الحدود الجزائرية واختفاء عناصر من الشباب الصحراوي وملف الارهاب والهجوم على بئر الغاز الجزائري...صح أم غلط؟
ان الصحراويين محتجزون بتيندوف ،وقد أجبروا بل سيقوا من طرف البوليزاريو بمساعدة الجيش الجزائري نحو المناطق المحاذية للأقاليم الصحراوية المغربية والتجمع في مخيمات أقيمت في المنطقة الخاضعة للسيادة الجزائرية، وهم يوجدون في وضع يتناقض كليا مع القانون الدولي لأسباب عديدة، أهمها أنهم محتجزون في مخيمات عسكرية ضدا على مبادئ القانون الدولي الذي يفرض شروطا صارمة، يجب على بلد اللجوء التقيد بها عند السماح لإقامة هذه المخيمات (الحرص على ضمان الطابع المدني والإنساني والسلمي لهذه المخيمات الذي تشدد عليه الخلاصة رقم 94 المعتمدة من لدن اللجنة التنفيذية للمفوضية في 08 أكتوبر 2002)، فضلا عن كون اللاجئين الصحراويين قد حرموا منذ ما يزيد عن 30 سنة من الحماية الدولية بمعناها الواسع التي يكفلها لهم القانون الدولي من خلال ضرورة توفير الحلول الدائمة لوضعهم الإنساني المأساوي.
ومستويات التغذية والصحة العامة والرعاية الطبية تتدهور بانتظام على مر السنين رغم المساعدات الدولية. وحسب دراسة أجرتها إحدى المنظمات الدولية غير الحكومية الإيطالية اللجنة الدولية من أجل تنمية الشعوب ومعها منظمة ألمانية هي منظمة ميديكو إنترناشينال، فإن سوء التغذية في المخيمات يرجع إلى عوامل مختلفة هي رداءة الغذاء والبيئة القاسية وتخلف النظام الصحي كما أن من أكثر الأمراض شيوعا هو الإسهال الذي يصيب الأطفال والتهابات الجهاز التنفسي في الشتاء، كما يعاني عدد كبير من الأطفال من الصمم أو ضعف حاسة السمع. فالحصول على مياه الشرب مسألة شديدة الصعوبة، أو أنها غير صالحة للاستهلاك الآدمي أو أن نوعيتها دون المستوى المطلوب أو ملوثة .
ويواصل برنامج الغذاء العالمي تزويد لاجئي الصحراء الغربية بما قدره 150000 حصة غذائية عامة شهريا، إلى جانب التغذية المدرسية والتغذية التكميلية للأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون من سوء التغذية والنساء الحوامل والمرضعات..
الصحراويون يعيشون في وضع لا تحسدهم عليه حتى الحيوانات التي لا تستطيع العيش في منطقة صحراوية قارية و صخرية قاحلة تعرف حرارة مرتفعة جدا في الصيف وبرودة قاسية بالشتاء مع الزوابع الرملية التي لا تهدأ..
سألت عن عدد الصحراويين بتيندوف ولم تجب، وأسال سؤالا آخر: كم بلغ عدد الأموات المدفونين بمقابر المخيمات؟ وهل سيبقى الأحياء محتجزين الى أن يدفنوا هناك كذلك؟
وما هو وضع مصطفى ولد سلمي أيها القادة الدمقراطيون الذين تومنون باختلاف الرأي وتقرير المصير كما تدعون؟ الرجل كان مسؤولا عن شرطة المخيمات وتبنى مقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب و الآن محروم من رؤية عائلته بتيندوف!
أتمنى أن تنور القراء حول وضعه.
المغرب تبنى نداء الى كل الصحراويين: ان الوطن غفور رحيم، واستجاب العديد من الصحراويين ومنهم قادة مؤسسين للبوليساريو وهم الآن بأرضهم مع ذويهم معززين مكرمين وفاعلين في الحياة السياسية والاقتصادية ومسؤولين جهويين واقليميين ورؤساء بلديات وبرلمانيين، فلماذا لم تلتحقوا كقيادة خاصة وأن المغرب سامحكم على كل ما فات ورغم رفعكم للسلاح ضده، وهي دعوة جادة ونداء صريح للجميع؟
هل سبق للمغرب خلال المفاوضات أن اقترح عليكم موضوع تفكيك المخيمات والرجوع الى الصحراء؟
هل تخافون من الدخول الى المغرب خاصة وأنه سبق لك أن تناقشت مع الحسن الثاني ولم يعتقلك، ولم تسجل منذ انطلاق النزاع أي حادث مطاردة أو محاولة اختطاف أو تصفية...؟
اذا كان قراركم مستقل عن الجزائر، فالى متى سيبقى في نظرك احتجاز الصحراويين بتندوف؟
هل سبق للقيادة مناقشة تفكيك المخيمات والرجوع الى الصحراء والنضال من الداخل؟
أتمنى أجوبة صادقة عن تساؤلاتي هذه وعلى سابقتها التي قفزت عنها حتى نصل الى الهدف المتوخى من الحوار المباشر الذي فتح لك هذا الموقع الكبير مشكورا.
وشكرا.



للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
بشير مصطفى السيد - عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو و الوزير المستشار لدى الرئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تقرير المصير في الصحراء الغربية : مبتدأ الديمقراطية وخير الحريات الأساسية. / بشير مصطفى السيد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - نزوة مستعارة / خيرالله قاسم المالكي
- بَابُنا القَدِيمُ 3 / كمال التاغوتي
- الفشل الوطني هو القاسم المشترك / راتب شعبو
- عدوان سلطوي واحد يستهدف هوية المكان / شاكر فريد حسن
- الاحتكار والمنافسة كمفهوم اقتصادي سياسي / حسين موسى البناء
- الأورفية والشّعر العربيّ المعاصر للدّكتور علي الشّرع / أحمد البزور


المزيد..... - هذا ما قاله بوريس جونسون عن الدوري السوبر الأوربي: قد نسعى إ ...
- تداول فيديو كيف أسعدت معلمة سعودية طالباتها رغم كورونا
- وكالة الأدوية الأوروبية: لقاح -جونسون آند جونسون- قد يسبب جل ...
- بعد توقف لـ8 سنوات.. الحزب الحاكم بتركيا يقدم مقترح -مجموعة ...
- مظاهرات حاشدة خارج ملعب تشيلسي -ستامفورد بريدج- على دوري الس ...
- أمزازي: -نصف مليون تلميذ سنويا فقط يدرسون الأمازيغية -..


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - بشير مصطفى السيد - عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو و الوزير المستشار لدى الرئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تقرير المصير في الصحراء الغربية : مبتدأ الديمقراطية وخير الحريات الأساسية. / بشير مصطفى السيد - أرشيف التعليقات - خسرت الرهان! - المصطفى رضا