أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - بشير مصطفى السيد - عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو و الوزير المستشار لدى الرئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تقرير المصير في الصحراء الغربية : مبتدأ الديمقراطية وخير الحريات الأساسية. / بشير مصطفى السيد - أرشيف التعليقات - تهرب من المناقشة - المصطفى رضا






تهرب من المناقشة

المصطفى رضا




- تهرب من المناقشة
العدد: 448526
المصطفى رضا 2013 / 2 / 4 - 19:47
التحكم: الكاتب-ة

السلام عليكم
أسجل أنك تتهرب من المناقشة اذ لم تعلق على تدخلي رقم 37 وأجبت عما تريد فقط!
تعقيب على الرد رقم 3:
اقتباس:
الدولة الصحراوية قائمة على الميدان في بناء مؤسسات الدولة وإدارة شؤونها وسن القوانين وطرح الخطط وإنجاز البرامج.
دولة عصرية تسمح لأفراد المجتمع فيها بالانتقال من عالم التخلف إلى عالم الحداثة ومسايرة العصر من خلال تثقيف الشعب وإشراكه في الحكم
تعقيب على الرد رقم 64:
أين هي هذه الدولة وأين توجد قيادتها؟ اذا كنت تتحدث عن تيندوف فهي محتلة من طرف الجزائر الآن، أما اعتراف دول مجهرية مقابل المال الجزائري لرؤسائها فلا يعتد به، والاتحاد الافريقي منعكم مؤخرا من حضور اجتماع الدول المانحة لمالي!
تتحدث عم ادارة وتنمية ودستور واشراك في الحكم..فالصحراء خاضعة بالكامل للمغرب،فهذه مجرد هلوسة ودعاية مجانية لمن لا يعرف أن يبحث عن الحقيقة..وتناسيت أنك تخاطب في هذا المنتدى مفكرين وكتاب وباحثين وخيرة المثقفين العرب!
أعقب على ما جاء في ردك رقم 64
اقتباس:
القضية ليست قضية تنمية او جوع او فقر او تشرد او رغيف خبر بل هي اكبر من كل شئ انها قضية شعب يريد الحرية على ارضه..
تعقيب:
متى كان بالصحراء شعب ودولة؟ ومن كان ملكها أو أميرها أو رئيسها قبل احتلالها من طرف اسبانيا؟ وما هي عاصمتها ومدنها؟ لقد كان السكان رحلا ولا يتجاوزون خمسين ألف نفر سنة 1975!
اذا كنت تعيش في بحبوحة بمال الجزائريين وبيع المساعدات والأسلحة والمخدرات،فان الصحراويين يعيشون في تندوف في الجحيم متشردين في صحراء قاحلة لا تسكنها حتى الأفاعي والسحالي وفي سكن غير لائق حتى بالدواب عرضة لحرارة الشمس وبرد الشتاء والزوابع الرملية ومحاصرين من طرف ميليشيات البوليزاريو ثم الكل محاصر من طرف الجيش والمخابرات الجزائرين..وأنت تعبش بالجزائر العاصمة ومتنقلا بين الدول تنعم بالسفريا وفنادق 5 نجوم..لذلك لا يهمك ان تشرد الصحراويون...هل طردهم المغرب؟ أنتم من هربهم وساقهم الى جحيم تيندوف بمساعدة الجيش الجزائري قبل انتشار الجيش المغربي وبمجرد انسحاب الاسبان..
لا يهمك جوع وعذاب الصحراويين وعزلهم عن عائلاتهم التي لا يسمح لهم بزيارتها خوفا من عدم الرجوع الى المعتقل الجماعي بتيندوف..واذا سافر أحدهم في اطار تبادل الزيارات فنه لا يسافر بكل عائلته بل تتركون أفراد منها رهينة بالمعتقل الجماعي بتيندوف فيكون مضطرا للرجوع..
فأنت لا تحس بالمعاناة الحقيقية كمن يعيشها لأن لك مرتبا جزائريا برتبة وزير!
لقد ارتكبنم جريمة ضد الانسانية بتهريب الصحراويين الى جحيم تيندوف وعزلهم عن ذويهم وأصدقائهم وأرضهم وقطعتم صلة الرحم بين العائلة الواحدة، فوالد زعيمكم بقي يعيش بالمغرب مثلا..
كانت الصحراء جرداء مثل تيندوف اليوم الا من المراكز العسكرية، ولكن ببحث بسيط بجوجل ستعرف أين وصلت مدن العيون والداخلة والسمارة... من تنمية وازدهار عمراني ومدنا نموذجية تتوفر على كل المرافق الضرورية...فلماذا تحرمون الصحراويين من العيش بالصحراء وتفرضون عليهم الاقامة الاجبارية بتيندوف؟
انكم تخافون من فقدان المخيمات بتيندوف لأنكم تعرفون أن القضية المفتعلة ستنتهي وستنقطع المساعدات التي تتاجرون فيها وسترجعون أشخاصا عاديين أو أقل نظرا للجرائم التي ارتكبتموها في حق الصحراويين المحتجزين بتيندوف..ولكن الجزائر لن تسمح لكم..
اذا كنتم تتحدثون عن تقرير المصير فاعطوا الحرية للصحراويين بتيندوف حق تقرير مصيرهم أولا بالعودة الى الصحراء أو البقاء في مخيمات الذل والعار!
الأغلبية الساحقة من الصحراويين يعيشون في الصحراء مكرمين معززين ويتلقون المساعدات وأبناؤهم يدرسون بمختلف أسلاك التعليم من المدرسة الى الجامعة دون استثناء ويتنقلون بكامل الحرية بالمغرب كباقي المغاربة وأنت تعرف ذلك..فلماذا كل هذا التعنت والاصرار على مواصلة تبني قضية خاسرة لأن ما بني على باطل فهو باطل...
واعلم أنه اذا كنتم قد تورطتم مع الصحراويين ومع الجزائريين ولا تستطيعون التراجع الى الوراء خوفا من التصفية، فان المغاربة لا يستطيعون التراجع الى الوراء عن السيادة على الصحراء ولو فتحوا حربا مباشرة مع الجزائر لأنكم لا تستطيعون مواجهة الجيش المغربي كمنظمة صغيرة تعتمد على حرب العصابات...
وأنت تعرف كذلك أن جيشا شاخ بالصحراء للدفاع عنها ولا يمكن أن يتنازل عنها بعد كل هذه السنين...
تدبروا الأمر وحكموا عقولكم وضمائركم وتخلصوا من المشكل بتبني الدمقراطية واتركوا مصير الصحراويين بتيندوف يقررونه بمفردهم حتى تجدوا لأنفسكم كقيادة مبررا أمام الجزائريين في حالة رجوعهم الى أرضهم وتحفظوا ماء وجه الجميع...
تذكروا الملح والماء والعيش المشترك بين المغاربة الذين درسوكم وكبروكم ولا تتنكروا للجميل وانسوا مرحلة النضال الشيوعي وتعالوا لتناضلوا سياسيا ولتسيير شؤون الصحراء بأنفسكم في اطار حكم ذاتي هو أقصى ما يمكن أن يقدمه المغرب لكم...
والسلام


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
بشير مصطفى السيد - عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو و الوزير المستشار لدى الرئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تقرير المصير في الصحراء الغربية : مبتدأ الديمقراطية وخير الحريات الأساسية. / بشير مصطفى السيد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - محاولة لتجبير - الاسم الكردي الجريح -. / عبداللطيف الحسيني
- غايب، الحاضر الغائب . . شهادة بصرية أمينة لا تحتمل الرتوش / عدنان حسين أحمد
- خواطر عن المواطنة والدولة المدنية فى مِصْرَ / طارق حجي
- شعار دولة المواطنة يخفي العنصرية / المنصور جعفر
- تمثال المرأة الميسانية والتأويل الخبيث / شاكر حمد
- رجب طيب اردوغان والمثلية الجنسية / منظمة مجتمع الميم في العراق


المزيد..... - منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تجرد سوريا من حق التصويت في خطو ...
- المغرب يثني على موقف الكويت من قضية الصحراء المغربية
- منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تجرد سوريا من حق التصويت في خطو ...
- إسبانيا: محاكمة رجل في مدريد لـ -قتله والدته وأكلها-
- القطاع العمالي: لا بديل عن النضال العمالي الشعبي الوحدوي لمو ...
- مانشستر سيتي يسحق أستون فيلا ويقترب خطوة من لقب الدوري الإنج ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - بشير مصطفى السيد - عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو و الوزير المستشار لدى الرئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تقرير المصير في الصحراء الغربية : مبتدأ الديمقراطية وخير الحريات الأساسية. / بشير مصطفى السيد - أرشيف التعليقات - تهرب من المناقشة - المصطفى رضا