أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ختان الذكور في الماضي والحاضر / كامل النجار - أرشيف التعليقات - شكرا استاذنا الكبير - yaser Ali ahmed






شكرا استاذنا الكبير

yaser Ali ahmed




- شكرا استاذنا الكبير
العدد: 243169
yaser Ali ahmed 2011 / 5 / 29 - 20:17
التحكم: الحوار المتمدن

مقال رائع ولكن للاسف بمجتمعاتنا العربية لا بد من الختان حتى عند المسيحين حتى انه من العار عندنا ان يكون الرجل غير مختون. هذه حال الشعوب القابعه تحت مظة التعاليم (الدينية)والعادات المتخلفه
واظن ان محمدا قد عرف الختان من عائلة زوجته الاولى خديجة كونها نسطورية وقريبة الراهب ورقة بن نوفل كاهن النسطوريين في الحجاز وهذة الطائفة مسيحية قريبة من اليهودية وكانت تختن الذكور.
استاذنا الفاضل اود ان اسأل عن سبب وضع مجسم الهلال وتحته نجمه او ثلاث نجمات صغيره على مآذن المساجد من اين جاء هذا الامر ومن اول من وضعه ولماذا؟


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
ختان الذكور في الماضي والحاضر / كامل النجار




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - من سيفوز في انتخابات الرئاسة السورية؟ / محمود عباس
- شبنا وهرمنا و تصلعنا ايها المديرون الشبان. / العلاوية مصطفى
- اشكاليه الولد للفراش / هشام حتاته
- لم أفكر يوما / العلاوية مصطفى
- الانتخابات حق وطني فلسطيني والاحتلال المستفيد من عرقلتها / سري القدوة
- اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ... / اسعد ابراهيم الخزاعي


المزيد..... - السعودية توجه رسالة لإيران بشان الانخراط في المفاوضات ودور ا ...
- إدانة الشرطي شاوفن بكل التهم المتعلقة بمقتل جورج فلويد.. فما ...
- الإمارات تؤكد ضرورة التركيز على تحويل التحدي المناخي لفرص اق ...
- بعد بركان الغضب الجماهيري.. أول نادي يعلن انسحابه من -دوري ا ...
- السعودية توجه رسالة لإيران بشان الانخراط في المفاوضات ودور ا ...
- سوريا.. خفض جديد في سعر الدولار للتجار والصناعيين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ختان الذكور في الماضي والحاضر / كامل النجار - أرشيف التعليقات - شكرا استاذنا الكبير - yaser Ali ahmed