أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دكان - علي عبد الله صالح - وحده لا شريك له..؟ / سيمون خوري - أرشيف التعليقات - رد الى أخي نجيب - سيمون خوري






رد الى أخي نجيب

سيمون خوري




- رد الى أخي نجيب
العدد: 220874
سيمون خوري 2011 / 2 / 26 - 19:01
التحكم: الحوار المتمدن

أخي نجيب المحترم تحية لك ولمشاركتك ووجهة نظرك ، أي حاكم لأكثر من ثمان سنوات كحد أقصى يتحول الى ديكتاتور . المشكلة أن لدينا دساتير ، بيد أنها قابلة للتعديل بناء على رغبة الحاكم في أي زمان . والبرلمان ليس سوى صورة كاريكاتورية مهمته أن يبصم ويصادق على رغبات الحاكم . كلهم مسؤولين عما وصلت الية بلادنا من تخلف وجوع وغياب الديمقراطية . وعلي صالح في مقدمتهم . كفى عليهم أن يغادروا . لكنهم لن يغادروا بطريقة تحفظ ماء وجههم . بل بقوة وعزيمة الشباب . أتمنى لليمن ولشعبه كل تقدم وتحقيق الإنتصار على هذه الزمرة الحاكمة . مع التحية لك وأهلاً بك صديقاً.

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
دكان - علي عبد الله صالح - وحده لا شريك له..؟ / سيمون خوري




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - العقاب الهمجي والعقوبات البديلة / محمد مسافير
- مساهمة المرأة في صنع المجتمع الذّكوري / نادية خلوف
- الفيدرالية، مخرجاً للطغمة الأسدية؟ / راتب شعبو
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- 22 أبريل .. اليوم العامي لأمنا الأرض / نجيب الخنيزي
- تقنيات لص عند الشاعر العراقي علي إبراهيم الياسري , عن مجموعت ... / رسل ق الموسوي


المزيد..... - الأردن .. الإفراج عن الموقوفين في -قضية الفتنة- إخلاء سبيل د ...
- السفير الأمريكي يعلق على عودته من روسيا إلى الوطن
- Xiaomi تطلق هاتفا بمواصفات مميزة قريبا
- مصرع 13 مصاباً بكوفيد-19 في حريق بمستشفى في الهند
- محمد إدريس ديبي: من مبعوث سري لوالده إلى زعامة تشاد
- -أنصار الله- تعلن استهداف -أرامكو- وقاعدة الملك خالد السعودي ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دكان - علي عبد الله صالح - وحده لا شريك له..؟ / سيمون خوري - أرشيف التعليقات - رد الى أخي نجيب - سيمون خوري