أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ينار محمد في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: آفاق حركة تحرر المرأة في العراق، اليسار والاسلمة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - الشكر لحضرتكم ولمؤسسة الحوار المتمدن - د. جاسم السلامي






الشكر لحضرتكم ولمؤسسة الحوار المتمدن

د. جاسم السلامي




- الشكر لحضرتكم ولمؤسسة الحوار المتمدن
العدد: 209963
د. جاسم السلامي 2011 / 1 / 23 - 09:24
التحكم: الكاتب-ة

الاستاذة الفاضلة ينار

تحية واحترام


لدي بعض الأسئلة وأود سماع رأي المحاورة الكريمة عنها.

ماهي أوجه الاختلاف بينكم كحزب وبين الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي؟ وكناشطة نسائية هل ترين اختلافا كبيرا بينكم في موضوعة حقوق المرأة؟

هل تدعمين مساعي تشكيل تيار يساري ديمقراطي واسع في العراق؟ وماهو موقفكم من – التيار الديمقراطي- الذي بدأ العمل في داخل وخارج العراق؟

دور المرأة بشكل عام في الاحزاب اليسارية محدد جدا وأحيانا هو للتجميل العام حيث – الذكورية الرجولية- هي الطاغية واحيانا حتى يساء استخدام – النساء – في صراعات – الرجال- وأمور اخرى!، وحد اعلى يسمح لها بالنشاط فهو ان تدير النشاط النسائي للحزب او مايتعلق بذلك، اما الامور السياسية والتنظيمية والقيادة فهي حكر – للرجال- الا ينطبق هذا الوضع على الحزب الذي تنتمين اليه؟.

من خلال الردود يتبين بشكل واضح التعصب الحزبي والمنظماتي ومن هذا المنطلق تتعاملين مع المنظمات النسائية الاخري تحت ذريعة انهم - يعادون ويشهرون بمنظمة حرية المرأة والحزب العمالي - ، الرأي الاخر والنقد بسهولة يتحول الى – معاداة وتشهير!! - اذا لم يكن المقابل مستعدا لسماعة ومن ثم قبوله.
الأحزاب السياسية وخاصة اليسارية في العراق تتحمل مسؤولية تشتت النضال النسوي، لان الكل منها له واجهته النسائية مثل منظمة حرية المرأة ورابطة المرأة وتستخدم تلك المنظمات في الصراعات السياسية ل – للرجال- وتشرك - النساء – فيها وبالتالي العداء الغير مبرر بين تلك المنظمات النسائية، الفيمنستية ضرورية جدا حتى داخل الأحزاب اليسارية العربية فهي – رجولية – حتى النخاع مهما ادعت من نظريات وتوجهات لفظية واتفق تماما مع طرح السيد الاخضر القرمطي.

كيف هي الديمقراطية الداخلية ونمط القيادة في منظمة حرية المرأة؟، وهل تنوين الاستمرار كرئيسة لعشر سنوات القادمة مثلا؟ حيث كما اعلم حضرتكم في ذلك المنصب منذ 2003، و أرى ان الكثير من المنظمات النسائية تشترك مع منظمات الرجل في – احتكار القيادة – والبروز الفردي.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
ينار محمد في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: آفاق حركة تحرر المرأة في العراق، اليسار والاسلمة. / ينار محمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - صفقة الاسلحة التي غيرت ميزان القوى عام 1948 / تميم منصور
- “أورينت” وتزوير التاريخ! / بير رستم
- الجانب المخفي لحرب المياه التي تقودوها تركيا في الشرق الأوسط ... / رمضان حمزة محمد
- الطبقة العاملة انكفاء وتهميش وامل بالتغيير / طارق الجبوري
- الجامعة الإسلامية في فكر السلطان عبد الحميد / مصطفى إنشاصي
- والدي العاقر / آرام كربيت


المزيد..... - تنعي الحركة التقدمية الكويتية فقيدها الرفيق صالح محمد المورج ...
- ما مدى اهتمام الشركات في مصر بالتقدم الوظيفي؟ هذا رأي الموظف ...
- ما مدى اهتمام الشركات في مصر بالتقدم الوظيفي؟ هذا رأي الموظف ...
- لاجئة سورية تصل إلى نهائي مسابقة -أفضل عارضة أزياء- في ألمان ...
- السجن 30 عاما لموظفة عراقية -اختلست- نحو مليار دينار
- إثيوبيا تعلن إحباط مؤامرة لإفشال الانتخابات القادمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ينار محمد في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: آفاق حركة تحرر المرأة في العراق، اليسار والاسلمة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - الشكر لحضرتكم ولمؤسسة الحوار المتمدن - د. جاسم السلامي