أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ينار محمد في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: آفاق حركة تحرر المرأة في العراق، اليسار والاسلمة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - رد الى: د. شاكر عبد اللطيف - ينار محمد






رد الى: د. شاكر عبد اللطيف

ينار محمد




- رد الى: د. شاكر عبد اللطيف
العدد: 209906
ينار محمد 2011 / 1 / 23 - 03:21
التحكم: الكاتب-ة

العزيز شاكر عبد اللطيف

شكرا للمساهمة في النقاش وسأحاول الاستجابة على بعض مما أثار انتباهي في تعليقاتك:

1. اوافق مع النقطة الاولى بتعارض مصالح الاحتلال مع بروز تيار يساري وذلك من البديهيات.
2. في النقطة الثانية الاحظ انك تعتبر النضال من اجل المساواة التامة بين المرأة والرجل تطرفا، وان لم يكن ذلك صحيحا، فهل تستطيع ان توضح لي اين هو التطرف في خطابنا في منظمة حرية المرأة؟ اذ تكرر طرح هذا التقييم لنضالنا من قبل اكثر من شخص مما يجعلني اتصور بانه تقييم لجهة معينة. واود ان نتناقش به بعض الشيء وان لا يكون تقييما عابرا لا يقبل النقاش. وفي خضم الكلام حول التحرر، وردت مقولة على لسان يساريين عدة خلال التاريخ الحديث، بان درجة تحرر المرأة مقياس لتحرر المجتمعات، وذلك ما لا يختلف عليه اثنان. ولكني استشف من تحويرك للعبارة بان المرأة يجب ان تنتظر لغاية تحرر المجتمع كله او وصول الشيوعية الى السلطة لكي تحصل على مساواتها. لقد سمعت طروحات شبيهة من مصادر يسارية عديدة، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو، كيف تتحقق الثورة الاجتماعية عندما يكون نصف المجتمع مشلولا غير قادرا على مغادرة اسوار البيت. وكيف يمكن فصل شان التحرر الاجتماعي عن تحرر المرأة.
3. اوافقك على كون التحرر الاقتصادي عاملا مهما في تحرر المرأة، الا اني ارى في العراق نساء عاملات وحرفيات بأجر عال ولكن توصد الابواب عليهن بعد رجوعهن الى دورهن. ومن خلال تجربتنا في منظمة حرية المرأة، استلمنا مكالمات من استاذات جامعيات يعانين من عنف منزلي. ان حرية الانسان- ذكرا ام انثى- مبدأ أساسي لا مفاوضة عليه، وان تحقيق هذه الحريات هو دور الشيوعيين الثوريين. اما الاصلاحيين الذين يفضلون ان يتخلصوا من مرض كراهية المرأة على مراحل، وبواسطة جرعات محدودة فيختلف نمط عملهم، وعادةً ما يعكس عدم قناعتهم بالمساواة التامة.
4. بالنسبة لتوحيد النضال النسوي: كلام جميل، ولكن توحيده حول ماذا؟ ان منظمة حرية المرأة طرحت ومنذ اليوم الاول لتاسيسها خطاب المساواة التامة وعلى اساس دستور علماني ومساواتي ودون تخوف من الفكر الذكوري السائد سواء في اوساط اسلامية، عشائرية، وقومية. ان جرأة الخطاب سببت ردود فعل عنيفة backlash في بعض اجزاء المجتمع وكذلك داخل الاحزاب. وهي قضية تحصل في كل البلدان وبالضد من يسار الحركة النسوية والتي يتم محاربتها من قبل اليمين البرجوازي، ولقد سمعت من قبل عدة ناشطات نسوية عربية شيوعية من حليفاتنا بان نفس العملية قد حصلت بالضد منهم في بلدانهم، حيث يتهمهم البعض بـ-الاباحية- او الترويج لزواج المرأة من اربعة رجال، او الارتباط بالغرب. ان الذين نشروا هذه التهم داخل المجتمع وبالضد من منظمة حرية المرأة وجهوا رسالة غير مباشرة للمنظمات النسوية الوسطية بان مصيرها سيكون مثل منظمة حرية المرأة فيما لو طرحوا مطالب ثورية للمرأة. ولذا فان هذه المنظمات قامت تسعى لتبرئة نفسها من اي ارتباط بـ (حرية المرأة) لكي تحصل على رضى التيارات الذكورية السائدة من اسلاميين وغيرهم. كما وقامت بعض الشخصيات النسوية اليمينية الطابع بتجميع تهم اخرى متطوعةً لتهميش نضال حرية المرأة في المحافل المحلية والعالمية.

عندما يكون الجو العام داخل اوساط المنظمات النسوية جوا محافظا من هذا النوع، يتخوفون من ربط انفسهم بعمل ثوري من قبيل عمل منظمة حرية المرأة. وعلى فكرة، لم نلاقي هذه المشكلة في تنظيم النساء في صفوف منظمة حرية المرأة، ولكن فقط مع المنظمات التي ترتبط بالاحزاب بشكل او آخر. وتظل المنظمات النسوية المستقلة على علاقة جيدة جدا مع حرية المرأة، مما سيؤدي وفي الوقت المناسب الى تحالفات مجدية.

ولقد لاحظت وخلال مؤتمرات عالمية وبعد الاختلاط مع ناشطات من بلدان اخرى ان ديناميكية شبيهة موجودة لديهم ايضا، حيث للحركات النسوية دائما جبهة امامية راديكالية بينما بعض اجزائها الاخرى اقل راديكالية. كما وان هناك ناشطات الدولة للمرأة state feminists, ، وهن نساء يشتركن مع البرجوازية في نظراتهم لعلاقات المجتمع ويسعين لابقاء الفروقات الطبقية تحت مسميات مختلفة، ولا يتجاوز عملهن المطالبة باصلاحات محدودة وضمن الاطار البطريركي الذكوري للمجتمع. ولذا فان هذه النساء تهاجم منظمة حرية المرأة وبكل عدوانية في الاوساط الاجتماعية والاعلامية والسياسية.

السؤال لك سيدي: كيف تستطيع توحيد العمل مع من يعاديك ويقوم بالتشهير ضدك؟ وهل فعلا تحتاج الحركة النسوية الراديكالية حلفاء من صلب اليمين؟


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
ينار محمد في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: آفاق حركة تحرر المرأة في العراق، اليسار والاسلمة. / ينار محمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - باب الشيخ حافلة بالتاريخ...ح6 / عبد الخالق الفلاح
- اللغة . / سعد سوسه
- حي الشيخ حراج لنا ، ولقد ورثنا إياه ، طبيب 👨‍⚕ ... / مروان صباح
- الصاروخ الصيني التائه في دهاليز الإعلام المسيسْ ...! / آدم الحسن
- ماذا يريد منا الله؟ / عباس علي العلي
- عروس ميتة / أماني الراشد


المزيد..... - السعودية تعلن عزمها إقامة شعيرة الحج بـ-ما يكفل صحة وسلامة ا ...
- شاهد.. لقطات جديدة من الاشتباكات بين فلسطينيين والشرطة الإسر ...
- السعودية: 13 حالة وفاة و942 إصابة جديدة بكورونا
- العراق يسجل 4167 إصابة و30 وفاة بفيروس كورونا
- السعودية تعلن عزمها إقامة شعيرة الحج بـ-ما يكفل صحة وسلامة ا ...
- شاهد.. لقطات جديدة من الاشتباكات بين فلسطينيين والشرطة الإسر ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ينار محمد في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: آفاق حركة تحرر المرأة في العراق، اليسار والاسلمة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - رد الى: د. شاكر عبد اللطيف - ينار محمد