أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ينار محمد في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: آفاق حركة تحرر المرأة في العراق، اليسار والاسلمة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - رد الى: jalal koda - ينار محمد






رد الى: jalal koda

ينار محمد




- رد الى: jalal koda
العدد: 209395
ينار محمد 2011 / 1 / 21 - 16:06
التحكم: الكاتب-ة

العزيز جلال كودا

ان الدستور العراقي اعتمد الاسلام مصدرا اساسيا للتشريع تتبعه بالدرجة الثانية مبادئ الديمقراطية واخيرا الحقوق والحريات وكما وردت في الدستور.

ولم يرد ذكر الحريات الاقتصادية للمواطنين في الدستور اي ضمان تمتعهم بموارد المجتمع على قدم المساواة، كما ولم ترد ضمانات لحماية الحريات الشخصية للافراد بل ذكرت اخلاقيات الاسرة وقيمها الدينية والوطنية، كما يرد في خطابات احزاب اليمين البرجوازي في بلدان كثيرة في العالم.

اما كلمة الديمقراطية، فاصبحت في العصر الحديث متعددة المعاني بعد ان كانت تعني كلاسيكيا حكم الشعب لنفسه. عادة ما تطلق في هذا الزمن على الديمقراطية الليبرالية وهي شكل من اشكال الحكم السياسي القائم على آلية التداول السلمي للسلطة. الا ان مصطلح الديمقراطية بحد ذاته هو شكل او آلية تخلو من الايديولوجية اذ يمكن للنظام الذي وصل ديمقراطيا للسلطة ان يكون نازيا، فاشيا، راسماليا، اشتراكيا...الخ. اما في طرح النظام العالمي الجديد لجورج بوش واليمين الحاكم في امريكا، فقد اصبح تداول مصطلح -الدفاع عن الديمقراطية- بمثابة نفخ الابواق لبدء حملة عسكرية على احد بلدان العالم وتثبيت الراسمالية الامريكية بمثابة الشرطي الاول على راس الانظمة الراسمالية في العالم، ولكن ما يمهمني ويهمك من هذا الموضوع ان مئات الملايين من امثالنا تم تشريدهم وافقارهم وقتل افراد من عوائلهم خلال الحملات العسكرية التي اطلقت لغرض فرض انظمة راسمالية يسمونها بالديمقراطية ليحتفلوا بها فوق جثث ملايين من الابرياء الضحايا.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
ينار محمد في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: آفاق حركة تحرر المرأة في العراق، اليسار والاسلمة. / ينار محمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الطبقة العاملة انكفاء وتهميش وامل بالتغيير / طارق الجبوري
- الجامعة الإسلامية في فكر السلطان عبد الحميد / مصطفى إنشاصي
- والدي العاقر / آرام كربيت
- هجرة مندائيوا اورشليم الى بلاد الرافدين / من كتاب صابئة فلسط ... / أحمد راشد صالح
- الأكراد ضحايا دول عربية هي نفسها .. ضحية الإمبراطورية العثما ... / عصام محمد جميل مروة
- القوانين الدستورية تسمو على القوانين العادية / ماجد احمد الزاملي


المزيد..... - في مطار بإندونيسيا.. 10 آلاف مسافر ربما خضعوا لاختبار بمسحات ...
- للبيع في مزاد.. تذكرة لأول رحلة سياحية إلى الفضاء على متن -ب ...
- المعهد الهندي للعلوم: إصابات فيروس كورونا قد تصل إلى 50 مليو ...
- قناص سابق بالجيش الإسرائيلي يستبدل فرشاة الرسم ببنادق هجومية ...
- مجلس الإشراف على محتوى فيسبوك: قرار تعليق حساب ترامب لأجل غي ...
- وزيرة الصحة الفلسطينية: 9 وفيات و651 إصابة جديدة بفيروس كورو ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ينار محمد في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: آفاق حركة تحرر المرأة في العراق، اليسار والاسلمة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - رد الى: jalal koda - ينار محمد