أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - توما حميد - طبيب و كاتب وناشط سياسي وعضو الحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: جائحة كرونا - كوفيد-19 - وازمة الرأسمالية العالمية / توما حميد - أرشيف التعليقات - رد الى: سامي عدنان - توما حميد






رد الى: سامي عدنان

توما حميد




- رد الى: سامي عدنان
العدد: 818972
توما حميد 2020 / 5 / 2 - 07:06
التحكم: الكاتب-ة


عزيزي سامي
اود ان اوكد في البداية بان الصين تعتبر قوة عالمية صاعدة وامريكا هي امبراطورية في طور الافول. لقد ركز الغرب في العقود الماضية على انكار ان الصين كانت بخصوص ان تصبح قوة عالمية وركز على فرضية بان النمو الاقتصادي الذي كانت الصين تحققه سنة بعد اخرى كان مسالة وقتية . راهن الغرب على احتمال انهيار الاقتصاد الصيني تحت تناقضات بعضها حقيقية واخرى مختلقة، ولكن تبين الان بان الصين قد اصبحت قوى عالمية فعلا وهي قد تتفوق على الغرب في فترة وجيزة من الناحية التاريخية. لقد اصابت الطبقة الحاكمة في امريكا ودول اخرى تدور في فلكها مثل بريطانيا واستراليا وكندا والى حد ما دول غربية اخرى بهستيريا ننتيجة هذا الامر. ان امريكا اليوم على استعداد للقيام باي شئ لعرقلة او منع صعود الصين. بنظري سوف تفشل في هذا المسعى. ان الصين مستفادة من يستمر الوضع بالشكل الحالي بينما امريكا تحس بان الوضع الحالي ليس لصالحها، لذا تجد بان قادة امريكا يهددون ويصرخون بشان هذه القضية او تلك في حين ان قادة الصين يظهرون هادئين.
يعلم قادة الصين جيدا بان انهيار الاقتصاد الامريكي ليس لصالحهم، لان الاقتصاد العالمي مترابط الى حد كبير واي ازمة في امريكا سيؤثر على الاقتصاد الصيني. ان انهيار الاقتصاد الامريكي ليس لصالح الصين وخاصة ان الاقتصاد الصيني لايزال يعتمد على التصدير الى حد كبير. لذا تجد ان الصين لاتزال تستثمر في سندات الحكومة الامريكية.، ورغم كل تهديدات ترامب لاتقوم الصين بالتخلص من سندات حكومته. ولكن رغم هذا هناك صراع مرير واحتمال نشوب حرب رغم انه ضعيف ولكنه وارد. وهذا هو احد مخاطر النظام الرأسمالي على البشرية. نحن الشوعيون يجب ان نقف ضد اي محاولة للتصعيد باتجاه الحرب. ومن هنا اوكد باننا يجب ان لا نروج لنظريات المؤامرة غير الصحيحة. التاريخ يؤكد بان الامبراطوريات تكون خطرة عندما تكون في مرحلة الافول. الوضع بعد كورونا سوف لن يكون كما كان قبل كورونا ولكن قادة البرجوازية بكل خلافاتهم سوف يحاولون اعادة الاستقرار لعالمهم الذي لايخدم الطبقة العاملة، ولكن من يحدد فيما اذا كان الوضع سيعود على ما كان عليه يعتمد على نضال الطبقة العاملة وقواها الطليعية.
التخلي عن الدولار الامريكي كعملة الاحتياط وتوقف استخدامها في التعاملات الدولية ستكون بداية انهيار الاقتصاد الامريكي. ولكن لااعتقد ان هذا الشئ سوف يحدث في غضون الاشهر وحتى السنوات القليلة القادمة. اذا ارادت الصين وروسيا والدول الاخرى القيام بذلك فان الامر سيتم بشكل تدريجي. لذلك فانا لا اعتقد بان الدولار الامريكي سوف يفقد قيمته في وقت قريب جدا. واذا تم هذا بامكان الحكومة العراقية القيام بخطوات قد اشرت اليها في رد على الرفيق فالح.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
توما حميد - طبيب و كاتب وناشط سياسي وعضو الحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: جائحة كرونا - كوفيد-19 - وازمة الرأسمالية العالمية / توما حميد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الليبرالية،، المفهوم، الاشكال، النتائج. / نجم الدليمي
- هل صار لباس المرأة يُمثل سبباً للتحرش! / بكر محي طه
- موت أحمق / خيرالله قاسم المالكي
- قصيدة قصيرة جدا / اَلْقَيْدُ وَ السَّيْفُ / / بويعلاوي عبد الرحمان
- انما الاحزاب الاخلاق… / التيتي الحبيب
- اسطورة الغناء الخليجي عبد الكريم عبد القادر وعبالله الرويشد / محمد الهاشم


المزيد..... - مصدر عسكري تركي: قتلى من -الفاغنر- الروسي في ليبيا بغارات لس ...
- شاهد.. كاميرا مراقبة ترصد لحظة اغتيال الهاشمي أمام منزله
- دياب يحذر من خطورة تنقيب إسرائيل بمحاذاة المنطقة الاقتصادية ...
- غلق صحيفة قطرية بسبب آثار فيروس كورونا
- صعود البورصة السعودية ومؤشرها يكسب 10 نقاط
- مجلس المستشارين يسائل العثماني حول الدروس المستخلصة من وباء ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - توما حميد - طبيب و كاتب وناشط سياسي وعضو الحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: جائحة كرونا - كوفيد-19 - وازمة الرأسمالية العالمية / توما حميد - أرشيف التعليقات - رد الى: سامي عدنان - توما حميد