أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - إنحلال الطبقات ونهاية التاريخ (2/2) / فؤاد النمري - أرشيف التعليقات - الصديق العزيز بارباروسا - فؤاد النمري






الصديق العزيز بارباروسا

فؤاد النمري




- الصديق العزيز بارباروسا
العدد: 816104
فؤاد النمري 2020 / 3 / 7 - 21:57
التحكم: الكاتب-ة

سؤالك الصعب يا عزيزي هو أسهل الأسئلة على أبسط الشيوعيين
كل الشغيلة الذين اشتغلوا في صناعة رغيف الخبز لم يشتغلوا إلا لتحقيق هدف واحد لجميعهم وهو تأمين أساب الحياة لهم ولعائلاتهم
عندما يطمئن هؤلاء الشغيلة بأن أسباب الحياة مؤمنة تماماً لهم ولعائلاتهم دون مقابل سيكون شغلهم أكثر إبداعاً وأكثر إتقاناً
لعلك توافقني على أن العمل المأجور ليس بجودة العمل الطوعي
ولعلك لا توافقني على أن الكومونة الشيوعية ستكون قادرة على توفير أسباب الحياة الجيدة للجميع دون مقبابل !!

تحياتي وتقديري


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
إنحلال الطبقات ونهاية التاريخ (2/2) / فؤاد النمري




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - - الشاب أحمد- فيلم يناقش تأثير الجماعات الاسلامية المتطرفة ع ... / علي المسعود
- الأنوثة مفتاحٌ لفك ألغاز فحولته . / يوسف حمك
- الحوسلة الرأسمالية ل-شعب الله المختار- / جورج حداد
- عن تقرير البنك المركزي العراقي المُكرّس للحفاظ على قيمة الدي ... / عماد عبد اللطيف سالم
- هل تم تقسيم سوريا؟!... / غسان صابور
- اصبحت واشنطن في مأزق لا تحسد عليه / حمدى محمد حمودة


المزيد..... - السيسي: أعداء الوطن يشككون في جهود مواجهة فيروس كورونا
- بعد فشل جهاز التنفس الصناعي.. هذا الجهاز أنقذ طبيبا أصيب بفي ...
- -هيومن رايتس ووتش- تطالب السعودية بالإفراج عن ابني سعد الجبر ...
- في المكسيك..اكتشاف العشرات من عظام الماموث بموقع إنشاء مطار ...
- بهذه الخطوات.. يمكنك الذهاب إلى المسبح والشاطئ بأمان
- خبير مكيسكي:مغربية الصحراء -حقيقة تعززها أدلة تاريخية دامغة- ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - إنحلال الطبقات ونهاية التاريخ (2/2) / فؤاد النمري - أرشيف التعليقات - الصديق العزيز بارباروسا - فؤاد النمري