أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - أيام في بغداد .... / فيصل البيطار - أرشيف التعليقات - سيبقى العراق وبغداد وطنا لك - صباح ابراهيم






سيبقى العراق وبغداد وطنا لك

صباح ابراهيم




- سيبقى العراق وبغداد وطنا لك
العدد: 78947
صباح ابراهيم 2010 / 1 / 7 - 20:58
التحكم: الحوار المتمدن

اخي فيصل ، ذكرياتك الجميلة عن حبيبتك بغداد ولهجتك البغدادية الحلوة تدل بشكل لا يختلف عليه اثنان من ان فيصل هو ابن بغداد الاصيل ، انت واحد من اولادها الذي شرب ماء دجلة واكل كباب كركوك وتمن ومرق مطعم الشمال واحتسى شاي مقهى عارف اغا . عندما اكلمك على الماسنجر او اقرأ كلماتك البغدادية لا اشعر انك من الاردن بل عراقي اصيل من حبك لبغداد ولهجتك البغدادية الحلوة واحتفاضك بذكريات ايام الدراسة الجامعية واسماء اصدقاءك واحباءك له دليل على مدى تشرب دمائك بماء دجلة والفرات وحبك للعراق وطنك الثاني و لاخوتك العراقيين .
سيبقى العراق وبغداد وطنا لك ونحن العراقيون اخوة لك ، وكل عام وانت بالف خير


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
أيام في بغداد .... / فيصل البيطار




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - صور من الذات / جودت شاكر محمود
- تصوف .. / مظفر النواب
- حرف من حروف عراء.. / محمد نور الدين بن خديجة
- عن المخلفات النووية واشعاعاتها في العراق.. / صباح كنجي
- ح 59) صفقه القرن 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط / اسامه شوقي البيومي
- أسباب الفشل المؤقت للإطاحة بالسيسي! / محمد عبد المجيد


المزيد..... - الإعلامية التونسية مبروكة خذير لأحداث أنفو: القروي وضع الجمي ...
- الكشف عن تجربة سريرية -غير مرخصة- أجرت على عشرات المرضى داخل ...
- هزيمة مدوية لبرشلونة في غرناطة (فيديو)
- شاهد: تأجيل محاكمة الرئيس السوداني المخلوع إلى السبت المقبل ...
- مصر: بوادر استئناف السيرورة الثورية
- شاهد: تأجيل محاكمة الرئيس السوداني المخلوع إلى السبت المقبل ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - أيام في بغداد .... / فيصل البيطار - أرشيف التعليقات - سيبقى العراق وبغداد وطنا لك - صباح ابراهيم