أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حان الوقت لإعادة بناء أممية العمال والشعوب / سمير أمين - أرشيف التعليقات - أدارة الحوار المتمدن الغراء - عبد الحسين سلمان






أدارة الحوار المتمدن الغراء

عبد الحسين سلمان




- أدارة الحوار المتمدن الغراء
العدد: 781986
عبد الحسين سلمان 2018 / 11 / 9 - 10:04
التحكم: الحوار المتمدن

تعليق رقم 1 هو نموذج للكلام الفارغ و الرنين الاجوف المتغطرس.

الراحل سمير امين , يَعْرِفُهُ الْقَاصِي وَالدَّانِي , بروفيسور للعلوم الاقتصادية منذ 1966 , ودكتوراه منذ 1957 و مستشار و مدير معهد تابع للامم المتحدة ورئيس منتدى العالم الثالث.

ماهي مؤهلات النمري العلمية ؟ لاشئ.

ومع ذلك وبكل صلافة و قلة ادب , يسخر من عالم جليل , كتب اكثر من 30 كتاباً , حول التطور اللامتكافئ و الطبقات والامة والامبريالية والرأسمالية ..الخ

ماذا كتب النمري؟ لم يكتب شيئاً يذكر, سوى اسطوانة ستالين / خرتشوف/ المشروخة.

كتب إنجلز بكل تواضع في مقدمة كتاب انتي دوهيرنغ الثانية 1885 يقول عن خصمه اللدود دوهيرنغ: وذلك بسبب حرمان دوهيرنغ من التدريس في جامعة برلين
I must observe the rules of decency

يجب ان اراعي قواعد الشرف المعمول بها في الصراع الادبي.

هذا موقف إنجلز الاخلاقي الرفيع من خصمه , فكيف يكون الامر لو كان خصمك قد توفى.

لم يحترم النمري , حُرُمة الميت . ولم يحترم قواعد الشرف .

وانا اتعجب كل العجب, كيف تسمح أدارة الحوار المتمدن الغراء, بنشر مثل الكلام الرخيص و الردئ بحق عالم شامخ من علمائنا.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
حان الوقت لإعادة بناء أممية العمال والشعوب / سمير أمين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - مباحث في الاستخبارات (181) التوزيع التبادلي / بشير الوندي
- تضامن أممى وأعلام ثورى للبديل الاشتراكى بالعراق: مع عمال يون ... / تيار الكفاح العمالى - مصر
- التظاهرات المطلبية من جديد اكتوبر2019 ,بداية لاطلاق حوار وطن ... / سعيد ياسين موسى
- انسحاب ترامب من سوريا: صراع قومى-قومى. / خالد فارس
- تظاهرات الشباب - العقد النفسية في العقل السياسي العراقي (الح ... / قاسم حسين صالح
- سد أثيوبيا.. وأسطورة الدولة حارسة التناقضات مجددا / حاتم الجوهرى


المزيد..... - بين تركيا ومصر والسعودية.. أقوى 7 جيوش بعدد المدافع ذاتية ال ...
- بشار الأسد: سنواجه العدوان التركي بكل الوسائل المشروعة
- الأهلي المصري: لن نخوض أي مباراة في الدوري قبل إقامة لقاء ال ...
- «اشتية» ينفى استثناء كبار المسؤولين الفلسطينيين من وقف التحو ...
- ولي العهد السعودي يتفق مع الرئيس الفلسطيني على إنشاء لجنة اق ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حان الوقت لإعادة بناء أممية العمال والشعوب / سمير أمين - أرشيف التعليقات - أدارة الحوار المتمدن الغراء - عبد الحسين سلمان