أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عبد الله الحريف - مناضل تقدمي وحدوي وقيادي في النهج الديمقراطي المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: السيرورات الثورية في العالم العربي، أسباب الفشل المؤقت ومتطلبات النهوض. / عبد الله الحريف - أرشيف التعليقات - رد الى: علي بوشوة - عبد الله الحريف






رد الى: علي بوشوة

عبد الله الحريف




- رد الى: علي بوشوة
العدد: 748733
عبد الله الحريف 2017 / 10 / 18 - 14:58
التحكم: الكاتب-ة


تعتبرون أن النهج الديمقراطي تحريفي. وهذا من حقكم. لكن من حقنا أن نعرف على أي أساس تصدرون هذا الحكم.
هل لأن النهج الديمقراطي يعمل في القانونية؟ هذا الاعتبار خاطئ لأن العمل في السرية أو في العلنية أو في القانونية أو مزيج من هذه الأشكال ليس مسألة ثابتة ولا هو الذي يحدد طبيعة القوة التي تمارسها. إن اختيار هذا الشكل أو ذاك مسألة تكتيكية تتحدد في الجواب على السؤال التالي:
ما هو الشكل أو الأشكال التي تمكن، في ظرف محدد ملموس، من الالتحام بالجماهير، وخاصة الطبقة العاملة وعموم الكادحين؟
أعتقد أن النهج الديمقراطي كان على صواب حين ناضل من أجل انتزاع حقه في العمل القانوني دون تقديم أية تنازلات على مبادئه.
ويعلم الجميع أن مناضلي النهج الديمقراطي تصدوا، قبل تأسيسه، لتجميع التيارات المنحدرة من اليسار الجديد على أسس تتنكر لثوابته وظلوا يقاطعون، بما في ذلك بالنزول إلى الشارع، الانتخابات ورفضوا شعار الملكية البرلمانية ولا زال موقفهم ثابتا فيما يخص الصحراء الغربية: تقرير المصير للشعب الصحراوي.
هل الموقف من الماركسية؟ هل لأن النهج الديمقراطي يتبنى الماركسية كمنهج للتحليل ونظرية في التغيير الثوري وليس كقوانين صالحة لكل مكان وزمان يكفي تطبيقها على الواقع لإنجاز الثورة البرلتارية أو كقوالب يجب إدخال الواقع فيها رغم أنفه كما يعتقد الرفاق في البرنامج المرحلي. وقد انتقد لينين ذلك بكل وضوح حين كتب:- إننا لا نعتبر نظرية ماركس كشيء كامل ومقدس، بل على العكس، نحن مقتنعون أن ماركس وضع الحجر الأساس فقط للعلم الذي يجب على الاشتراكيين أن يقدموه في كل الإتجاهات حتى لا يتأخروا عن تطور الحياة.
إننا نعتقد أن الاشتراكيين الروس يجب، بكل تأكيد، أن يطوروا بأنفسهم نظرية ماركس لأن هذه الأخيرة لا تدل سوى على مبادئ موجهة عامة تنطبق بشكل مختلف في كل حالة خاصة، في إنجلترا بشكل مختلف عن فرنسا وفي فرنسا بشكل مختلف عن ألمانيا وفي هذه اأخيرة بشكل مختلف عن روسيا-.( لينين: برنامجنا 1899، الأعمال الكاملة).
إن ما تعتبرونه تحريفا للماركسية هو أي سعي لتطويرها، مع الحفاظ على ثوابتها، لمحاولة استيعاب التغيرات التي عرفها العالم، ومن ضمنه المغرب، منذ ماركس ولينين وغيرهم. إنكم تكتفون بترديد ما جاء في كتاب سطالين حول الماركسية-اللينينية وكأنه مقدس، بينما هو، في اعتقادي، تحنيط للماركسية وتسطيح لجوهرها الحي وتنكر لروحها النقدية لتصبح أيديولوجية الدولة السوفيتية.
فأين أنتم من التحليل الملموس لواقع المغرب باستعمال الماركسية كمنهج للتحليل وكنظرية في التغيير الثوري؟
والغريب في الأمر أن البرنامج المرحلي لا يحدد طبيعة المرحلة ولا الشعار الذي يناسبها والمهام الملموسة التي يجب أن تضطلع بها ويكتفي بعموميات.
النهج الديمقراطي لا يدعي كما تفعلون امتلاك الحقيقة ولا يدعي أنه، في سعيه لتطوير الماركسية، قد لا يخطئ. لكنه، على الأقل، يجتهد ولا يتوانى حين يخطئ على تقديم نقد ذاتي علني.
تطرحون أن النهج ديمقراطي يسير في ذيل الموجات العفوية التي يسميها سيرورات ثورية وأنه يساعد البرجوازية على احتوائها.
إن هذا الطرح يتضمن احتقارا واستصغارا للنضالات الشعبية التي لم تعد تكتفي بطرح مطالب جزئية، بل طرحت وتطرح مسألة تغيير الأنظمة القائمة التي تزعزعت وانهار بعضها ولا زالت تفاعلات هذه السيرورات مستمرة إلى يومنا هذا. فهي إذن تنم عن روح واستعدادت ثورية لدى الجماهير الشعبية و تندرج بالتالي ضمن سيرورات ثورية يجب على الثوريين احتضانها والعمل على تأطيرها.
وهنا يطرح تصوركم الخاطئ للثورة والذي دفعكم إلى التحفظ على المشاركة في حركة 20 فبراير. إن تصوركم للثورة، في اعتقادي، يتمثل في قطيعة شاملة مع الوضع القائم بقيادة حزب البرلتاريا، بينما ثورة أكتوبر سبقتها ثورات و-ثورات- مضادة ونفس الأمر بالنسبة للثورة الفرنسية وغيرهما. وحين يكون ذلك غير متوفر أي غياب الحزب البرلتاري، فلا يمكن، حسبكم، الكلام على ثورة.
أما ادعاؤكم أن النهج الديمقراطي يسير في ذيل هذه الحركة، فالواقع يكذبه. وباعتراف العدو قبل الصديق أن النهج الديمقراطي لعب دورا فعالا في حركة 20 فبراير وتعبأ مناضلاته ومناضلوه، رغم ضعف الإمكانيات، للانخراط في هذه الحركة. وتشهد مواقف النهج الديمقراطي وتواجده في الساحة مع الكادحين وفي المنظمات الجماهيرية على التزامه بالدفاع عن الكادحين ومواجهته للمستغلين ونظامهم وفضحه المستمر للمخططات التي تستهدفهم.
أما أسخف ما تطرحونه هو كون النهج الديمقراطي عمل على مساعدة البرجوازية في احتواء حركة 20 فبراير. وأكتفي بطرح هذا السؤال:فكيف تفسر هجوم النظام على النهج الديمقراطي بسبب حركة 20 فبراير؟ لقد أعماك الحقد.
ومن أغرب ما جاء في كلامك أن تحالف ماو تسي تونغ مع تشان كاي تشيك لتحرير البلاد من اليابانيين هو موقف تحريفي.
وهنا أتساءل: ماذا كان سيقع لو لم يتم هذا التحالف؟ هل كان الحزب الشيوعي لوحده قادرا على الانتصار في الحرب ضد اليابان وضد الكيو مين طانغ؟ لا أعتقد ذلك. بل ستكون هزيمة الحزب الشيوعي وربما اندثاره. وفي هذه الحالة، لن يكون مصير الشعب الصيني مختلفا عن مصير الشعب الهندي وغيره من الشعوب التي لم تنجح فيها الثورات الوطنية الديمقراطية الشعبية. بينما استطاع الحزب الشيوعي الصيني، بفضل انتصاره، أن ينجز، في ظرف وجيز، مهام تطلب تحقيقها من البرجوازية قرونا ولم تعد قادرة على إنجازها مع تحول الرأسمالية إلى امبريالية. صحيح أن الثورة الصينية لم تحقق الاشتراكية، كما لم تحققها الثورة البرلتارية البلشفية في الاتحاد السوفيتي. لكن هذا موضوع آخر.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
عبد الله الحريف - مناضل تقدمي وحدوي وقيادي في النهج الديمقراطي المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: السيرورات الثورية في العالم العربي، أسباب الفشل المؤقت ومتطلبات النهوض. / عبد الله الحريف




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - يمين الوسط في البرلمان الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأورو ...
- ملياردير إماراتي يشتري فريق نيوكاسل يونايتد الإنجليزي مقابل ...
- جزيرة -حرب النجوم - تعود لاستقبال السياح من جديد
- حزب -بريكست- المدافع عن الخروج من الاتحاد الأوروبي أكبر الف ...
- بالصور: 65 عاما على اكتشاف -مركب خوفو-
- قصة رسام الكاريكاتير الإيراني الذي أنقذته لوحاته
- -تيخماش- تصدر الدفعة الأولى من الصواريخ غير الموجهة -برونوبو ...
- رصد -إف-35أ- الأمريكية في -وضع الوحش- عند حدود إيران (فيديو) ...
- قديروف يصل إلى السعودية لأداء العمرة
- حميدتي: هناك منظمات تتربص بأمن السودان ونحن لهم بالمرصاد
- إضراب عمال «سكر الفيوم» يدخل يومه الثالث احتجاجًا على فساد إ ...
- نقل عدوى الإيدز لنحو 700 باكستاني غالبيتهم أطفال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عبد الله الحريف - مناضل تقدمي وحدوي وقيادي في النهج الديمقراطي المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: السيرورات الثورية في العالم العربي، أسباب الفشل المؤقت ومتطلبات النهوض. / عبد الله الحريف - أرشيف التعليقات - رد الى: علي بوشوة - عبد الله الحريف