أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - بين أربيل وبغداد / امين يونس - أرشيف التعليقات - الذهاب للخارج , هو للهرب من الداخل المثير والمتفجر - علاء الصفار






الذهاب للخارج , هو للهرب من الداخل المثير والمتفجر

علاء الصفار




- الذهاب للخارج , هو للهرب من الداخل المثير والمتفجر
العدد: 746833
علاء الصفار 2017 / 10 / 6 - 13:21
التحكم: الحوار المتمدن

امريكا تدير اللعبة بجوقة السعودية واسر ائيل وداعش وفلول البعث!العراق مازق بوجود صدام ومأزق بوجود الديمقراطية وبوجود شعب عريق فيه,والمنشار الامريكي صاعد نازل ينجر الشعب العراقي وبنفس القوى القومجية التاريخية مع تغيير في لبس الجبة واليشماغ.فكلمة الديمقراطة الحلوة تحولت لدول محاصصة رعاها الشيعة والاكراد,وكلٌ يضمر للاخر الكره,وليتحين كيف يتم نهشه.فذهب بعضهم لايران واخر لتركيا وإسرائييل.وهناك السادة يحبون شعبهم و أرضهم رغم المعرفة بانهم قوى مرتبطة بعلاقات بالرجعية العربية والغرب وامريكا وروسيا والهند والصين وجزر الواق واق! لقد تم تسليم اكراد ايران بيد العراقيين وتم تسليم اكراد تركيا بيد العراقيين, فصرنا بلد مرتزق لايران وتركيا لنحر أكراد الجوار فلا اكررراه ولا بطيييخ, فبعضٌ خشى سيطرة حزب العمال الكردي لقيادة النضال, فأستعجل التاريخ وحرق المراحل وهو في حضن الشيطا ن وله لورنس صهيو ني(ب.ليفي)بعلام داود!هكذا ضحكت السعودية على العراق كما ضحكت تركيا,ولا زال العقل جامد بمعادلات الارتزاق على ابواب الشيطاان,رافضةًالمساومة بين بغداد واربيل _هذا عيب وعا ر_فكيف يمكن التنازل القومجي ونسيان المتجارة!ن

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
بين أربيل وبغداد / امين يونس




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - أيام يوليو.. لماذا لم يستولي البلاشفة على السلطة؟ / دانيل جايدو
- ديسمبر / يسرية سلامة
- قصيدتان للشاعرة الدكتورة ألطاف محمد أحمد البارودي بقلم:الشاع ... / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
- نجمة داوود و الوجود اليهودي بالجزائر / علجية عيش
- كتب اثرت فى حياتى يوم غائم فى البر الغربى المنسى قنديل / مارينا سوريال
- كذبة الثعابين السوداء في كركوك / إدريس سالم


المزيد..... - تهديدات القتل تطارد ملكة جمال العراق سارة عيدان بعد -السيلفي ...
- كيف يُستخدم الحليب لترميم منزل البابا؟
- كندا: العثور على جثتي ملياردير كندي وزوجته بظروف -مشبوهة-
- مصدر لبناني: اعتقال مشتبه بجريمة قتل واغتصاب بريطانية
- تمديد خدمة صاروخ -الشيطان- الروسي الاستراتيجي
- اتفاقية تسهيلات جمركية متبادلة بين روسيا وسوريا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - بين أربيل وبغداد / امين يونس - أرشيف التعليقات - الذهاب للخارج , هو للهرب من الداخل المثير والمتفجر - علاء الصفار