أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مليكة طيطان - ناشطة يسارية ونقابية وعضو المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: المغرب أسس لمنزلق خطير من اغتيال حلم الانتقال الديموقراطي إلى تفريخ العشوائية القاتلة / مليكة طيطان - أرشيف التعليقات - رد الى: Mounir El Bakkouri - مليكة طيطان






رد الى: Mounir El Bakkouri

مليكة طيطان




- رد الى: Mounir El Bakkouri
العدد: 745630
مليكة طيطان 2017 / 9 / 28 - 18:35
التحكم: الكاتب-ة

شكرا الأخ منير على التفاعل مع هذا الحوار المفتوح نسعى من خلاله استيعاب معطيات تفرزها التجربة لا ندري هل هي مغيبة بحكم التقادم مع العلم أن بعض السنوات ليست بالمهمة في استحضار هذه التجربة وجعلها موضع دراسة وتمحيص بالمقارنة مع النقيض المتعدد توجها وتفكيرا ومنهجا تضافرت جهوده في اغتيال الحلم ’ أم أن التناسي مرده إلى مقولة كم حاجة مصلحية ضيقة إنتهازية مدبر ومخطط لها حققناها بترك حاجات أخرى مهمة وفي الصالح العام ؟

في البحث العلمي يوصي ( ماكس فيبر ) بضرورة احترام مسافة بين الباحث والموضوع . وأنا أطلع على تعليقك أستاذ منير الباكوري أجدني أتساءل عن مدى موضوعية مثل تلك المقاربات التي تضع نفسها خارج الموضوع دون التزام القواعد الملزمة للمحلل من حيث التمحيص والابتعاد عن الإفراط في إصدار الأحكام بدل التمسك بالتحليل الملموس للواقع الملموس .
إنني أحترم ما جاء في تعليقك أخي الكريم لكن لا أشاطرك الحيثيات ولا الخلاصات التي وصلت إليها وأنت تعالج تجربة التناوب التوافقي لسبب بسيط , أما أنت تضع نفسك عنصرا من عناصر التجربة وهو ما يظهر من خلال الكلمات التي استعملتها مثل : تجربة القوى الوطنية في الحكم ....كانت قاتلة وأوصلتنا إلى ما نحن عليه ...نقد التجربة محمود لكن من الضروري أن نسلم بأن المسؤوليات متقاسمة , أتساءل كم هي الأقلام والأفواه التي ضمت صوتها لصوت الإتحاد الاشتراكي في التنديد بخرق المنهجية الديموقراطية ؟ والحال أن الأوساط اليسارية مؤخرا تعبأت بجانب بنكيران منذ ما يسمى بالبلوكاج ؟؟؟ أو لم يكن بنكيران هو من أجهض التجربة ؟؟؟ وذلك بالتخلي عن الصلاحيات الدستورية التي جاءت في سياق حركة 20 فبراير 2011 صلاحيات لم يحظ بها الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي ؟؟؟
تقييم التجربة يتطلب مراجعة المحطات الكبرى ومن بينها تحالف العدالة والتنمية مع أحزاب الإدارة ظهرت واضحة في الدار البيضاء سنة 2003 ...الأستاذ المحترم ركز معي جيدا ... الإنتخابات المحلية فاز الاتحاد الاشتراكي ب 17 مقعدا من داخله أغلبيته مريحة جدا في حين فاز مرشح الحزب الإداري الاتحاد الدستوري محمد ساجد ب 5 مقاعد فقط وبكل تحدي وقح فج تسلم العمودية للأقزام ويبعد الكبار ... برأيك كيف تفسر هذا المشهد في حق الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ؟
لابد الأخ المحترم أن نعيد قراءة التجربة على ضوء التواطؤات والمؤامرات والحسابات التي طبعت مواقف الإسلامويين لا لشيء إلا الوصول إلى سطوة السلطة والجاه والمال وهو الأمر الذي بدأ بنكيران يفصح عنه مؤخرا ( ارجع وتمعن في كلمة بنكيران المستفيضة أمام المجلس الوطني الأخير لحزبه ) .
الإنتقال الديمقراطي تم اغتياله عبر المؤامرات المتعددة التي شاركت فيها أطراف متعددة من بينها حساسيات يسارية كانت تعتبر أن فشل الاتحاد وانهياره فرصة للتموقع وأحيلك هنا للتقارب الخطير الذي وقع بينها وبين المربع الذهبي أساسا ( تقارب وحوارات الساسي وحفيظ مع البطانة كنموذج ) .
ولك أخي أن تتصفح الأحداث في أبعادها .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مليكة طيطان - ناشطة يسارية ونقابية وعضو المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: المغرب أسس لمنزلق خطير من اغتيال حلم الانتقال الديموقراطي إلى تفريخ العشوائية القاتلة / مليكة طيطان




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الاتفاق الاقتصادي والتجاري بين إيران وأمريكا / أفنان القاسم
- شهور السلام / جهاد علاونه
- سوالف حريم - هذه هي البحرين / حلوة زحايكة
- كتب اثرت فى حياتى ايميلى نوتومب / مارينا سوريال
- ترامب والقدس: سانتاكلوز جاء مبكراً / محمد السعدنى
- بدون مؤاخذة-ترامب الأمريكي الضّال / جميل السلحوت


المزيد..... - البدء بمنح تراخيص دور السينما في السعودية مع بداية عام 2018. ...
- الرباح والرميد على رأس تشكيلة الأمانة العامة للبيجيدي
- الأزمي يخلف العثماني في رئاسة المجلس الوطني لحزب المصباح
- غوغل توظف 10 آلاف شخص لتنظيف "يوتيوب"
- راجية عمران تتسلم جائزة «ألمانيا – فرنسا» لحقوق الإنسان
- العراق يعلن انتصاره على داعش.. لكن هل انتهى تأثير التنظيم فع ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مليكة طيطان - ناشطة يسارية ونقابية وعضو المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المغربي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: المغرب أسس لمنزلق خطير من اغتيال حلم الانتقال الديموقراطي إلى تفريخ العشوائية القاتلة / مليكة طيطان - أرشيف التعليقات - رد الى: Mounir El Bakkouri - مليكة طيطان