أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الاوضاع السياسية في العراق، الاستفتاء في إقليم كردستان، التحديات والمهام الثورية للخروج من الوضع القائم. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: كريم - مؤيد احمد






رد الى: كريم

مؤيد احمد




- رد الى: كريم
العدد: 744677
مؤيد احمد 2017 / 9 / 21 - 12:32
التحكم: الكاتب-ة

رفيقي العزيز حسام
تحية طيبة
شكرا جزيلا على تعليقك. مثلما اشرت اليه في هذا الحوار اننا ناخذ ذلك بنظر الاعتبار بان الصراع القومي على طرفي النزاع القومي وعبر عقود من الزمن ادى الى تبلور قضية اسمها المسالة القومية الكوردية . فهذه المسالة بحاجة الى الحل كي يتخلص مجتمع كوردستان من آثارها وتعقيداتها وما تضعها من عوائق امام التقدم الاجتماعي وتطور الصراع السياسي الطبقي داخل هذا المجتمع.
الجوهري في الامر وفي الوقت الحاضر هو ان السيطرة المطلقة للتيارات القومية الكوردية واحزابها باتت تهز بشكل فعلي تحت وقع الانقسام الطبقي الحاد الحاصل في كوردستان، والتجربة المرة والماسوية للعمال و الكادحين و المهمشين و اكثرية الجماهير مع حكم هذه القوى البرجوازية القومية الكردية الحاكمة خلال 26 سنة الماضية من حكمها.
ان مجرد بروز الصوت المخالف للاستفتاء الحالي والاستقلال هو التعبير عن التطور في مسار الاستقطاب الطبقي هذا و تطور في مسار الصراع السياسي و الاجتماعي و الفكري في مجتمع كوردستان.هذا ، وان التوازن الايديولوجي المطلق لصالح القوميين بات يهتز وعبر عن نفسه في احد اهم المسائل السياسية التي هي مسالة استقلال كوردستان . ان من لا ياخذ هذا بنظر الاعتبار في الحركة الشيوعية لغرض تقوية السياسة التحررية و الاشتراكية فهو اما لا يرى هذا الواقع السياسي الجديد في كوردستان او هو منحاز للتيار السياسي البرجوزي القومي الكردي .
باعتقادي يجب ان تقف بروليتاريا و الشيوعيون و الاشتراكيون و اليسار عموما بوجه اي ضغوط من قبل القوى البرجوازية القومية والاسلامية الحاكمة في العراق لمنع اجراء الاستفتاء لان القبول بمنعه سيرجع بالضرر على البروليتاريا الناطقين بالعربية و الكوردية على السواء. ان الاستفتاء هو آلية مناسبة لحل المسالة فيجب ان لا يسد احد الباب عليه ولكن ذلك لا يعني المساومة مع البرجوازية القومية الكوردية و القبول بكل ما تطرحها ولا اعطاء صوت نعم للاتسقلال في هذا الاستفتاء ولا يعني كذلك اعطاء الشرعية لحكم البرجوازية القومية الكوردية بان تتحكم بمصير جماهير العمال و الكادحين في كوردستان.
ان البروليتاريا، على طرفي النزاع القومي البرجوزاي، تربطهما مصالح طبقية مشتركة فيجب ان لا يكون موقف بروليتاريا و الشيوعين في العراق من الاستفتاء والانفصال يكون بشكل يضرب مصالح البروليتاريا في كوردستان في التخلص من حكم القوميين البرجوازيين الكرد كما و ان لا يكون موقف البروليتاريا في كوردستان يضر بمصالح البروليتاريا في العراق للتخلص من حكم البرجوازية القوميةو الاسلامية القائمة .
ان اقساما من البروليتاريا في كوردستان باتت لا تثق بالبرجوازية القومية الحاكمة و لا تريد ان تقبل بحكمها، بالاخص الحزب الديمقراطي الكوردستاني و شريكه الاتحاد الوطني الكوردستاني، كما و باتت لا تثق بسياستها الحالية في طرح الاستفتاء واستقلال كوردستان . ان القضية الاساساية بالنسبة للحركة الشيوعية و العمالية في كوردستان هي في الحقيقة التخلص من حكم الاحزاب الحاكمة وبالتالي عليها اتخاذ الموقف من المسالة القومية الكوردية حسب متطلبات تطور الصراع الطبقي ضد هذه البرجوازية الحاكمة .
ان الوحدة الاممية الاشتركية للعمال و الكادحين في كوردستان وعموم العراق هو المحتوى و الجوهر اما الموقف من المسالة القومية و طرق حلها هي شكل اي مسالة تكتيك بالنسبة لهذه الحركة الاشتراكية و الاممية. ان بروليتاريا في العراق من الضروري ان تقف بكل حزم ضد برجوازية -امتها- والتصدي لافكارها و ممارساتها الشوفينية و بالمقابل من الضروري لبروليتاريا كوردستان ان تتصدى للبرجوازية القومية الحاكمة و تفرض شروطها وسياستها الخاصة المحددة على ضوء مبدئها العام في حل المسالة القومية الكوردية عن طريق الاستفتاء و لا القبول بما يطرحه القوميون فيما يخص حل المسالة القومية الكوردية .
ان رفض الاستفاء و رفع صوت لا ، وطالما نحن نتحدث عن موقف الحركة الشيوعية و العمالية، هو امر متعلق بنفس هذه الحركة في كوردستان. و النقطة الاهم بصدد هذه الموضوع هو ان هناك انقسام حول طرفي نعم و لا للانفصال و الاستفتءا الحالي. اما فيما يخص هذه الحركة في العراق وبالرغم انه بامكانها ان تعبر عن توصيتها بعدم لانفصال الان في حال اذا رات ان ذلك مضرا بامر الاشتراكية و مصالح نضال الطبقي البروليتاري في كوردستان و العراق غير ان عليها ان تقف وقبل كل شئ بكل حزم ضد برجوازيتها القومية و الاسلامية وتهديداتها ضد الاستفتاء.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الاوضاع السياسية في العراق، الاستفتاء في إقليم كردستان، التحديات والمهام الثورية للخروج من الوضع القائم. / مؤيد احمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - هل تُرك مسعود البارزاني وحيداً؟ / شاكر الناصري
- إشكالية الفقر والجوع في قصة فتاة القمامة للقاصة شيرين عابدين / محمود سلامة محمود الهايشة
- دعه يصدر دعه يستورد / صبحى إبراهيم مقار
- نصيحة أخوية لرئيس احببناه / مصطفى راشد
- مرشحونا للسلطة المحليّة والشّهادات / زهير دعيم
- التطرف؛ هل أصبح نموذج حياة؟ / يوسف عودة


المزيد..... - بنعتيق يمثل المغرب في التحضير لمؤتمر الشراكة الأوربية الإفري ...
- الزواج المبكر يعيق دخول المرأة إلى سوق العمل واحتمال فقرها
- وكيل لجنة القوى العاملة في مصر: لن نصمت على أي وزير بعد الآن ...
- فيديو حصري لـCNN يظهر الرقة من الجو بعد دخول قوات التحالف إل ...
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تصعد من هجماتها في شمال مالي
- طرائف -تويترية- على صور دواعش الرقة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مؤيد احمد - سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الاوضاع السياسية في العراق، الاستفتاء في إقليم كردستان، التحديات والمهام الثورية للخروج من الوضع القائم. / مؤيد احمد - أرشيف التعليقات - رد الى: كريم - مؤيد احمد