أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حنا غريب - الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التحرّر الوطني والمقاومة العربية الشاملة. / حنا غريب - أرشيف التعليقات - رد الى: Abdellah Antar - حنا غريب






رد الى: Abdellah Antar

حنا غريب




- رد الى: Abdellah Antar
العدد: 741366
حنا غريب 2017 / 8 / 30 - 13:10
التحكم: الكاتب-ة

فلنحدد المشهد اللبناني بداية لنرى ما إذا كان حضور الحزب الشيوعي باهتا، أم لا، بالمقارنة مع الحضور -اللامع- لبقية الأحزاب الطائفية.
لبنان يعيش منذ مدة طويلة أزمة بلغت حد المأزق في جميع المجالات اٌلإقتصادية والأجتماعية والسياسية .وهذا ما شكل عامل تهجير للبنانيين الى الخارج .الأحزاب التي تفترض وجودا غير باهت لها هي أحزاب طائفية بدون إستثناء لجهة تشاركها في نظام طائفي ألغى وجود الشعب وحول اللبنانيين الى رعايا طوائف هي كيانات مفتعلة وتمكن التحالف الطبقي من ذلك بتمزيقه للنسيج الإجتماعي اللبناني وتهميشه كل الأعراف والقوانين وخاصة الدستور وأوصل الغالبية العظمى من الناس الى مستويات معيشة متدنية .الى ذلك يعيش لبنان على حدود فلسطين المحتلة ما جعله عرضة للأعتداءات الصهيونية . وإنعكست الصراعات الدائرة في سوريا وعليها على الوضع في لبنان لجهة الخطر الذي مثلته المجموعات الإرهابية عليه. وغني عن القول ان أحزاب التحالف الحاكم مختلفة حول كل هذه القضايا لدرجة أنها غير متفقة على تحديد العدو لا بل ان بعضها يسهل تهديد لبنان من قبل اعدائه.
في ظل هذه الظروف يعيش ويعمل الحزب الشيوعي. ولا نريد في هذه المناسبة سرد المسيرة النضالية التي خطها الحزب على الأقل من ستينات القرن الماضي بانشاء الفصائل المسلحة لمواجهة الصهاينة والدفاع عن لبنان وصولا لإطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية وطرد العدو الصهيوني الى حدود ما سمي بالشريط الحدودي، ويفخر الحزب بانه اسس حركة عمالية نقابية وحركة روابط مهنية كان له الدور الرئيسي في إطلاقها وأنه كان في طليعة المتصدين لحماية مصالح الفئات الشعبية والخ. واليوم يكمن الدور اللامع لأي حزب سياسي في توضيح المأزق القائم (بكل مكوناته) قبل كل شيء لتتاح معالجته ولا يوجد حزب يسبق الحزب الشيوعي اللبناني في تنفيذ هذه المهمة: لا لجهة ابراز السبب في حال الجمود والشلل في الوضع السياسي ولا لجهة تجويع الناس وتهجيرهم ولا لجهة توضيح العلاقة بين ترابط التهديدات الخارجية والداخلية. ولذا كانت طروحاته في غاية الوضوح والجذرية. اذ لا حل لأية مشكلة ولا مخرج من هذا المأزق الاّ باسقاط النظام الطائفي ومدخله تغيير في قانون الإنتخاب وإلغاء آليات إستتباع الناس وتحريرها من قيودها الطائفية. وقد سعى الحزب طيلة العقود الثلاثة المنصرمة على تجميع القوى الإجتماعية المتضررة من هذا الواقع. وكل مطلع بحدود دنيا يعرف ان الحزب الشيوعي محاصر من قبل أطراف هذا التحالف، ومع ذلك لم يتوقف يوما عن نضاله من أجل هذه الأهداف. وكان قد أبعد عن النضال المسلح في ظروف محددة. ومع ذلك يعمل الحزب على تأميم الحد الأدنى من المقومات للمساهمة في الدفاع عن الوطن
أم المحطة التي أنشئت ولم تستمر فقد حصل ذلك بسبب تمسك الحزب باستقلالية قراره، خاصة ان هذا المشروع يحتاج الى استثمارات لم تتوفر لديه ولا لدى القوى اليسارية الشريكة




للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
حنا غريب - الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التحرّر الوطني والمقاومة العربية الشاملة. / حنا غريب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - العمل السياسى ودعم المقاومة الفلسطينية بالماى وشبين الكوم- م ... / بشير صقر
- كذابون أنتم أيها العرب ما دخلتم دار أبي لهب ... / شيرين سباهي
- إرهاب النظام الإيراني عبر القارات / عبدالرحمن مهابادي
- هل حرق الأعلام هو الأسلوب المناسب للاحتجاج؟ / كاظم حبيب
- مساع جدية لتوحيد الحزبين الشيوعيين في البلاد / نيبال .. تحال ... / رشيد غويلب
- بعد داعش ... الشبك تحت وطأة الحشد فأين صحاب الفتوى ؟ / علي الجبوري


المزيد..... - مصر تطالب -الجنائية الدولية- بحصانة لرؤساء الدول
- روسيا تودع كأس العالم لليد
- الحوثيون يطلقون سراح 40 صحفيا بينهم مراسل سبوتنيك
- تمديد العمل بالأحكام العرفية في جنوب الفلبين
- مؤسس -تلغرام- يستقر في دبي هربا من الضرائب
- كيف قمع البلاشفة انتفاضات العمال والفلاحين ضدهم؟ صفحات مجهول ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حنا غريب - الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التحرّر الوطني والمقاومة العربية الشاملة. / حنا غريب - أرشيف التعليقات - رد الى: Abdellah Antar - حنا غريب