أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حنا غريب - الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التحرّر الوطني والمقاومة العربية الشاملة. / حنا غريب - أرشيف التعليقات - رد الى: عبد الفتاح فتيحي - حنا غريب






رد الى: عبد الفتاح فتيحي

حنا غريب




- رد الى: عبد الفتاح فتيحي
العدد: 740772
حنا غريب 2017 / 8 / 25 - 00:19
التحكم: الكاتب-ة

ما الفرق لديكم بين اليسار والماركسية وبين الماركسية والماركسية اللينينية؟ وهل تدخلون جوزيف ستالين ضمن الماركسية اللينينية أم تخرجونه منها؟
اليسار هو مفهوم يشير إلى اتجاه فكري سياسي يضع نصب عينيه نقد النظام الرأسمالي السائد ويقدم رؤية لتغيير الواقع السياسي السائد ووضع حد للظلم والاستغلال. غير أن هذا الاتجاه السياسي يضم عدة قوى، متحالفة على أساس برنامج محدد، أو متعاونة حول أمور معينة، وغير متفقة حول أمور أخرى، ذلك انها متعددة المشارب وذات سقوف سياسية متنوعة من حيث جذرية الطرح والنقد.

أما الماركسية فهي منظومة فكرية ومنهج علمي للتفكير صاغها كارل ماركس وفريديريك انجلز وتُعرف بـ -الاشتراكية العلمية-، من أعمدتها ومكوناتها الاساسية نظرية المادية التاريخية، التي تفسر كيفية انتقال المجتمعات البشرية تاريخياً عبر مراحل العبودية والاقطاعية والرأسمالية ومن ثم الاشتراكية والشيوعية. وهي ترى في الاشتراكية نظاماً ستتطور إليه كل المجتمعات البشرية لأن الرأسمالية ستعجز عن تلبية حاجات المجتمعات للتطور الاقتصادي والتكنولوجي وتطور القوى المنتجة اذ ان ما اسماه ماركس وانجلز علاقات الانتاج الرأسمالية (أي سيطرة الرأسماليين على القيمة الزائدة في الاقتصاد وعلاقات الأجر والملكية الخاصة) ستكبح تطور القوى المنتجة مما سيؤدي إلى التناقض بين علاقات الإنتاج والقوى المنتجة وبالتالي نشوء الحاجة الموضوعية لتخطي الرأسمالية والانتقال إلى الاشتراكية..

أما الماركسية-اللينينية فهي منظومة فكرية اعتمدت في الاتحاد السوفياتي وغيرها من البلدان الاشتراكية واعتمدت أيضاً من قبل كثير من الأحزاب الشيوعية الأخرى كإيديولوجية للأحزاب الشيوعية، وقد اكتسبت مشروعيتها مما اضافته من عملية اغناء للمفاهيم والقوانين التي وضعتها الماركسية. ومن أهم أسسها: دور الحزب الشيوعي الطليعي في الصراع الطبقي والثورة الاشتراكية، -ديكتاتورية البروليتاريا-، والمركزية الديمقراطية كشكل تنظيمي للحزب الشيوعي..
أما الستالينية فهي تيار ماركسي- لينيني، صبغت تاريخ الاتحاد السوفياتي بين 1928 و1956 لكنها لم تقدم انتاجا مضافا أغنى الماركسية كما هي حال اللينينية.

ما هو مضمون الثورة الوطنية الديموقراطية الشعبية؟ وهل هي ثورة جماهير أم حزب سياسي؟ وهل تتم هذه الثورة بواسطة الاسلحة أم هي ثورة فكرية فقط؟
الثورة الوطنية الديمقراطية هي جملة المهام الاقتصادية - الاجتماعية والسياسية التي عجزت البرجوازية عن انجازها في البلدان التابعة، وتحديدا طبيعة العلاقات الاجتماعية ما قبل الرأسمالية التي تبقى تشكل القاعدة المادية لتأخر هذه البلدان. لكن هذه المهام لا يمكن انجازها بقيادة البرجوازية بحكم تبعيتها للخارج، وانما تتحقق بقيادة تحالف طبقي ديمقراطي تلعب فيه الطبقة العاملة دور القيادة او دوراً مميزاً حسب ظروف الصراع الطبقي الذي قد يأخذ شكلا عسكريا. وعلى المستوى السياسي تؤدي هذه الثورة إلى قيام حكم وطني ديمقراطي بقيادة الطبقة العاملة وعموماً فان هذه الثورة هي مرحلة يجب ان تمهد لإنجاز الثورة الاشتراكية في هذه البلدان .



ما هو مضمون الدولة الاشتراكية التي تستهدفها استراتيجية حزبكم؟ وهل هي شبيهة بالاتحاد السوفياتي والصين الشعبية؟ أم هي دولة اشتراكية من نوع آخر؟

ان مضمون الدولة الاشتراكية هو الغاء الملكية الخاصة اما الشكل الذي يأخذه هذا المضمون فقد يختلف من بلد إلى آخر وفق الظروف الخاصة لكل منها . هناك ستكون حاجة في المرحلة الأولى من الاشتراكية للدولة او المجتمع للتحكم بالإنتاج والتوزيع ولكن في المراحل اللاحقة سيتكفل التقدم المادي والتكنولوجي بإنشاء اشكال اخرى من التوزيع في ظل مجتمع الوفرة. لكن التحكم لا يعني بالضرورة اعتماد سبل التخطيط المركزي أو اشتراكية السوق. في لبنان نحن نرى ان درجة تطور الرأسمالية اللبنانية لا تسمح بالانتقال مباشرة إلى الاشتراكية اذ نحن بحاجة إلى مرحلة من التطور الرأسمالي لا تقوم به البرجوازية اللبنانية الآن ولن تستطيع القيام به بحكم تبعية نظامها السياسي. لذلك في المرحلة الأولى علينا انجاز مهمة التغيير الديمقراطي وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية بأفق بناء الدولة الاشتراكية في ظروف لبنان الخاصة مع تطور القوى المنتجة والتقدم التكنولوجي، فلا يمكننا نقل التجارب بالكامل، كما هي من بلد إلى آخر.

كيف يمارس الحكم في الدولة الاشتراكية هل يتم بواسطة الحزب الشيوعي ام بواسطة المجالس الشعبية المنظمة في كل مكان على شاكلة السوفياتات؟ هل الدولة الاشتراكية دولة موحدة مركزية تخضع للحزب الوحيد أم هي دولة فدرالية تشكل اتحادا بين عدة أقاليم تتمتع بالاستقلال الذاتي وتمارس تدبير شؤونها الداخلية بواسطة لجانها المحلية العضوة في الحزب الشيوعي الوحيد؟

مرة اخرى ليس هناك وصفة واحدة. فالسوفياتات ظهرت في مرحلة معينة في روسيا خلال الثورة وكان من المفترض ان تشكل احدى مداميك السلطة الاشتراكية التي تتمثل فيها القوى المتعددة الاتجاهات. ولكن ظروف الثورة والحرب الأهلية وتخاذل المناشفة والاشتراكيين الثوريين وفوز البلاشفة بالأكثرية قبل ثورة اكتوبر جعل السوفياتات شكلا من اشكال حكم الحزب البلشفي. اذن الامر يعتمد على الظروف الموضوعية وكيفية وصول حزبنا إلى السلطة: عن طريق البرلمان ام بسبب الظروف الثورية؟ لا يمكننا من الآن التنبؤ بشكل السلطة السياسية الاشتراكية في لبنان: هل ستكون متعددة الأحزاب ام حكم الحزب الواحد؟ الآمر مفتوح امام كل الاحتمالات..

هل توجد بالدولة الاشتراكية نقابات تدافع عن مصالح العمال في مواجهة غطرسة البيروقراطية في المجتمع الاشتراكي؟

بالتأكيد. ولكن لن أسميها في مواجهة -غطرسة-. ان الحكم الاشتراكي هو حكم الطبقة العاملة وقد تنشأ تباينات بين اهداف الاشتراكية الطويلة الأمد بالتقدم المادي والتكنولوجي ومطالب العمال الآنية بالاستهلاك وزيادة الأجور مثلا. هذا واضح عند ماركس في -نقد برنامج غوتة-. الاشتراكية العلمية هنا ايضا تختلف مع المثاليين الاشتراكيين. فانتاج المجتمع في المراحل الأولى للاشتراكية لا يمكن توزيعه كله على العمال وإلاّ لن يبقى هناك -فائض- للاستثمار وللسلع الاجتماعية كالتعليم والصحة والثقافة الخ. فنحن لا نريد استبدال الرأسمالية ب -اشتراكية تعاونية- بل باشتراكية اكثر تقدمأ من الرأسمالية نفسها..

ما هو شكل المجتمع الاشتراكي في ظل الدولة الاشتراكية وهل سيكون خاليا من الفوارق الطبقية؟ أم ترى أن الفوارق الطبقية ستستمر حتى في المجتمع الاشتراكي؟
في نفس الاطار فان الاشتراكية لا تسعى للمساواة خارج الاطار التاريخي للتطور. بالطبع سنخفف الفوارق في الدخل بين فئات المجتمع إلى حدها الادنى ولكن في المراحل الاولى ستستمر هذا الفوارق لأن المجتمع سيكون غير حاضر للمساواة الكاملة خصوصا على المستوى المادي. ان الاشتراكية العلمية تقدم للإنسانية فكرا تحمله الطبقة العاملة نحو تحرير الانسان النهائي من الاستغلال والسيطرة والتخلف ونهاية الاشتراكية هو الوصول إلى الشيوعية والغاء الطبقات نهائيا وهناك سنكون في مجتمع الوفرة المادية بحيث حتى مفاهيم نحملها حاليا مثل المساواة والعدالة تفقد محتواها ومضمونها. وفي هذه المرحلة، ستكون حرية الإنسان وتطوره وتحقيقه لذاته خارج إطار الرأسمال والسيطرة الطبقية، هي الاساس في المجتمع الذي سيرفع شعار -من كل حسب قدرته إلى كل حسب حاجته-.



للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
حنا غريب - الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التحرّر الوطني والمقاومة العربية الشاملة. / حنا غريب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ترقية / تغريد الكردي
- (فاطمتان بتفاحةٍ واحدة ) / احمد الخالصي
- ليس في الوجود إلا الله !! كيف ذلك ؟ / محمود شاهين
- السلفية اللغوية او دعشنة اللغة / ماجد عبد الحميد الكعبي
- أين أخطأ البرزاني / هادي جلو مرعي
- فلاديمير بوشين* والمصادر الحقيقية لللاسامية / مشعل يسار


المزيد..... - ًصدور الطبعة العربية من (موسوعة تاريخ الأدب العربى: الأدب ال ...
- ورشة عمل مخصصة للمكتبات في معرض الشارقة للكتاب
- قراصنة يخطفون طاقم سفينة ألمانية بنيجيريا
- أمير سعودي يكشف حقيقة التقارب بين المملكة وإسرائيل
- صدر حديثا لابراهيم الكوني كتاب -موسم تقاسم الأرض: سِيرةٌ في ...
- تقرير: تجارة البشر تجد طريقها إلى مخيمات الروهينغا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حنا غريب - الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: التحرّر الوطني والمقاومة العربية الشاملة. / حنا غريب - أرشيف التعليقات - رد الى: عبد الفتاح فتيحي - حنا غريب