أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - تحية وامتنان إلى الحوار المتمدن / نايف سلوم - أرشيف التعليقات - تحية لك و للحوار المتمدن - عبد الرضا حمد جاسم






تحية لك و للحوار المتمدن

عبد الرضا حمد جاسم




- تحية لك و للحوار المتمدن
العدد: 727332
عبد الرضا حمد جاسم 2017 / 6 / 15 - 21:27
التحكم: الحوار المتمدن

الحوار المتمدن...صرح اعلامي لا و لن نجد مثيل له في هذا الفضاء المزدحم بالولالات و التبعيات ...ظل الحوار له ولاء واحد و يتبع متبوع واحد هو الوفاء و الصدق و النبل و الاخلاص لما يحمل و حمل من فكَّر به و ناضل لاخراجه و تابعة بالثواني هو و عائلته الكريمة و هنا المقصود هو الانسان الصادق النبيل رزكَار عقراوي...و اكيد رغم صعوبة البداية و الاصرار على التقدم هناك من وقف معه و مع الحوار من اشخاص يجب ان نقف له باحترام و تقدير و اعتزاز و اقصد كل من ساهم و ساعد و عاون و قدم و لو دقائق من وقته اذا كان وقته ثمين او غير ذلك...تحية لك رفيقي رزكار عقراوي و لعائلتك الكريمة و رفاقك الغر الميامين...دمت و دمتم لنا ...رافقتكم السلامة

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
تحية وامتنان إلى الحوار المتمدن / نايف سلوم




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الشاعر عزالدين المناصرة سيرةذاتية / عباس عبدالقادر
- تطوير التعليم في الأردن / فتح عبدالفتاح كساب
- رسالة الى هيئة التحرير / سعيد علام
- نصيحة قلبية من Ex – Muslim لايران وتركيا وقطر / زاهر زمان
- المحاضرة الاخيرة / علاء الدين الظاهر
- ديناميات الهامش والاستقلال الاجتماعي / المريزق المصطفى


المزيد..... - توقف عمل الحكومة الأمريكية بعد فشل الكونغرس بتجاوز أزمة المي ...
- انهيار أرضي يفاجى حافلة.. شاهد ماذا حدث!
- توقف عمل الحكومة الأمريكية.. ماذا يعني؟
- الولايات المتحدة: شلل الحكومة الفدرالية يدخل حيز التنفيذ بغي ...
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- أنقرة: متمسكون بعملية عفرين مهما كان الثمن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - تحية وامتنان إلى الحوار المتمدن / نايف سلوم - أرشيف التعليقات - تحية لك و للحوار المتمدن - عبد الرضا حمد جاسم