أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - تعازى ومواساة للعزيزة ماجدة منصور فى مصابها - سامى لبيب






تعازى ومواساة للعزيزة ماجدة منصور فى مصابها

سامى لبيب




- تعازى ومواساة للعزيزة ماجدة منصور فى مصابها
العدد: 723517
سامى لبيب 2017 / 5 / 12 - 15:00
التحكم: الكاتب-ة

العزيزة ماجدة منصور
توجهت لمقالك عن الفقيد ابن اختك والذى سطرتيه بمداد من الحزن والألم لأشاركك هذا الألم وأهون عليك ألمك وألعن بشار على وحشيته ولكن للأسف أغلقتى باب التعليق على المقال كعادتك لأطالبك العدول عن ذلك .
صدقا يزداد ألمى على حال سوريا الجميلة ومستقبلها وللأسف لا توجد بدائل جيدة بل القادم أسوأ على يد التتار الجدد الذين سيسطون على أحلام الشعب السورى .
ليس هذا وقت ومكان للتحليل السياسى .. فنحن أمام البشاعة والألم فتقبلى منى كل التعزية والمواساة .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الابراج والامراض المتعلقة بها 3 / كامي بزيع
- وهكذا اطاح مسعود البرزاني باحلام الانفصال / ادهم ابراهيم
- عن الحبّ، والغريزة / نادية خلوف
- اليوم السادس من نشأة الكوني الكبير / سامي الاجرب
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- في غَفْلَةٍ منَ الدُخان / عادل قاسم


المزيد..... - منع ومصادرة رواية -سقوط الإمام - لنوال السعداوي في الخرطوم ل ...
- الاحتفال بـ«يوم الوثيقة العربية» وتوقيع اتفاقية لحفظ وترميم ...
- الدكتور محمد صابر عرب، شخصية العام الثقافية في معرض الشارقة ...
- من بينهم عائلات مقاتلي داعش.. ما مصير آخر من فرّ من الرقة؟
- هل يتم وقف أحمد موسى عن العمل بعد "التسريب الصوتي" ...
- قائد البيشمركة يحذر من "مرحلة خطيرة" ويدعو السيستا ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - تعازى ومواساة للعزيزة ماجدة منصور فى مصابها - سامى لبيب