أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - حرية العقيدة - سمير






حرية العقيدة

سمير




- حرية العقيدة
العدد: 723191
سمير 2017 / 5 / 9 - 06:16
التحكم: الحوار المتمدن

السيد سامي, جنابكم تعرضت لاكثر من مرة للمسيحية, فهل تهجم عليك اي مسيحي؟ مشكلتنا مع الاسلام, وليس المسلمين, اننا نذبح ونغتصب ونستعبد ونضطهد ونشتم منذ 1400 عام, فماذا تتوقع من المسيحيين؟سيدي الكريم, انا معك ان الصفة اليسارية للحوار المتمدن ومع الاسف قد بدأت بالانكماش وغابت بعض الاقلام المعروفة وظهر بدل ذلك اشخاص من جماعة
copy and past

وانت تعرفهم طبعا, احدهم يكتب بعشرة اسماء مستعارة. الاستاذ جاك معروف باسلبوبه الظريف وهو عندما كتب مقاله الاخير فلان ذلك(الشيء) يمثل اهمية بالغة لدى بعض المسلمين,وبهذا فالاستاذ جاك انما اراد ان يقترب من المحظور. احترامي


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - سعد سوسه سلمان / حياة البير كامو ج 1
- إشكالية المرجعية بين العدم المطلق الفلسفي / خالد كروم
- عقوبات الحدود في الصدارة تطبيق حركة الشباب الم ... / أحمد عثمان محمد
- فلسفة الشعائر الحسينية / حيدر حسين سويري
- غيتوهات الاعتقال النازي الالماني الفرنسي البلجيكي وصناعة الا ... / احمد صالح سلوم
- حالة لغو / رمسيس حنا


المزيد..... - دورة أساسيات العمل النقابى بداية لسلسلة دورات فى المنطقة الع ...
- لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
- مؤسس علي بابا يتراجع عن توفير مليون فرصة عمل للأمريكيين إثر ...
- سجن المخرج الكوري الجنوبي لي يون-تيك للاعتداء الجنسي على تسع ...
- هل رحيل رونالدو عن ريال مدريد غير موازين القوى في دوري أبطال ...
- بالفيديو.. تشييع جنازة الفنان المصري جميل راتب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - إستياء من نشر هكذا مقالات بالحوار-قضية للنقاش / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - حرية العقيدة - سمير