أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سلام عبدالله – كاتب وصحفي وناشط يساري تعاوني من إقليم كردستان العراق - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تنظيم التعاونيات الحرة ردنا الاشتراكي على الوضع القائم، وفي مواجهة سلطة الرأسمالية المتوحشة. / سلام عبدالله - أرشيف التعليقات - الكاتب وتلك الحلوه - سلام فضيل






الكاتب وتلك الحلوه

سلام فضيل




- الكاتب وتلك الحلوه
العدد: 720222
سلام فضيل 2017 / 4 / 13 - 20:27
التحكم: الكاتب-ة

السيد سلام عبدالله ان مهنة الكتابة من بين مهن العمل الاكثر صعوبة حيث عمل الكاتب اكثر من خمسة وتسعين بالمائة منها يعتمد على القراءة حسبما عبدالرحمن منيف (ك-رحلة ضوء وعبد الرحمن بدوي) وحالما يكون اي الكاتب جزء من قيادة الرأي العام اعلى من الوزير (حسن علوي) مما يضعه تحت ضغظ المتابعة الملاحقة على حد سواء في العالم الفاشل والمتقدم حسبما الكاتب ورئيس منظمة الامم المتحدة الاسبق بطرس غالي. وكلما ارتقى اكثر صار عرضة للضغط اكثر وحتى التهميش ومن الصعوبة وصوله الى وسائل الاعلام وهي مما ماقبل الحلاج والى اليوم وحتى سعة انتشار وسائل الاتصال الاجتماعي صار بامكانه ان يتلافى التهميش وعرض بعض رأيه ضمن الممكن ولكنه في هذه وسائل الاتصال الاجتماعي التي في العالم الفاشل لايحصل الكاتب على اي مردود واذا ما كان هناك مردود مالي طبعا فهو للوسيله الاعلاميه وليس للكتاب.
في العالم المتقدم يحصل على مردود واستيعاب في وسائل الاتصال وله مساحة جيدة للتعبيرعن رأيه وفي العالم الفاشل رغم قلة الكتاب طبعا منهم كتاب المقاله وهم اي كل الكتاب اقل من الصحافيين ومن الصعب حصولهم على فرصة استيعاب في وسائل الاعلام واذا ما تمكنوا فكل رأيهم يكون بما يتوافق مع الوسيله كالجريدة وغيرها وفي العالم الفاشل اهم الجرائد ووسائل الاعلام بشكل عام هي لانظمة عوائل مازالت ضمن مرحلة القرون الوسطى التي كانت اليوم تلك التي تسوق الناس بالعصى وقت الصلاة وتكفر الفن وخلق الابداع وفي وسائل هذه الانظمة هناك كتاب ذا مرتبة عاليه ولكنهم في الكثير من الحالات يظهورون مضحكين وهم يمجدون حد التغزل بتلك عوائل انظمة القرون الوسطى ومن ثم يعطون رأيهم في الديمقراطيه والنظام المدني
ومعها يؤكدون من ان هذه ومنها مؤسساتهم ومنها التكفير التي لاصحاب ملكية الوسيلة كالجرائد وغيرها هم اي الكتاب تعبيرا عن منهج فكرتلك الانظمة يقولون:
ان الشعوب في هذه الانظمة لايحتاجون غير هذه النظام ويكفرون الديمقراطيه ونظام العداله والمساواة؟ وهذا يعرض في تلك وسائل الاتصال الاكثر سعة ومن خلال الكتاب المسؤولين فيها؟ وفي هذه يحصل الكتاب على دخل عالي جدا وكثيرا من المكافأة وفي هذه ومانحوها اذا ما صادف ونشر لكاتب غير اولئك تعرض كانها مكرمة من تلك الانظمة؟
وفي العالم العربي الكتاب قليلين جدا و القراءة ليست بتلك السعة ولايوجد تسويق حيث لايوجد مؤسسات ربحيه عامة وخاصة مثلما العالم المتقدم كثير الرعايه والاهتمام لكل كتاب البلد الكثيرين.
والتضامن مع الكتاب في هذه الوسيلة او تلك حالة رقي تقدم ومنها كان حيث صار في الولايات المتحدة الامريكيه بداية القرن العشرين للتضامن ودعم الكاتب ومنها ماعرف بواجب حريه اعلام المواطن ومنها صارت اعلام بسعة العالم ومنها كمثال النيويورك تايمز وكيف يحتفى بالكاتب من اول نشأته والى بلوغ نضوجه وهم في امريكا واوروبا كل منهم بذات عدد سكان العالم العربي لكن الكتاب فيها اضعاف كتاب العالم العربي وكتب ووسائل اعلام اكثر مئات المرات وجميعا مستوعبين بهذا القدر اوذاك.
والان هناك ضوء من بعيد يلوح في العراق ولبنان ومصر وسوريا وتونس والجزائر والمغرب واليمن وليبيا في كلها هناك محاولة عبور نظام الزمن البالي والتكفير وسمو الشيخ وكلها بلدان غنية جدا وهي التي حصلت على استقلالها ما بعد الحرب العالميه الثانيه ومن اول بلدان صارت فيها احزاب سياسيه ذا نظام مدني وكلها كان لها ارث حضاري منها العباسيين وحميد الكاتب ومرت بانظمة منحطة ومنها عوائل قيادة المندوب السامي القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين والى اليوم مازالت ضمن العالم الفاشل ولكن العالم تغير قرية صغير صارومتداخل من اقصاه الى اقصاه اكثرمن تداخل ازقة الحواري المتداخله واكثرها منطقة الشرق الاوسط وفي كلها عادت لماقبل مائة عام وصار الان منطقة صراع العالم
واكثرها نفوذا تلك ذا نظام عوائل سمو الشيخ والتكفيريه الذين يمقتون الديمقراطيه ومن خلالهم كان طلب منهم تشكيل منظمات تكفيريه تلك التي كانت القرن التاسع عشر منذ مابعد منتصف السبعينات القرن العشرين والى اليوم(ستيف كول-ك-حروب الاشباح)
نعم ان التضامن مع الكتاب هي اعلى مراحل رقي البلد والناس وهي التي من خلالها نظام العدالة والمساواة تصير من خلال امن وحرية الكتاب هم الذين يعرضون فكرة حرية ممارسة الجنس قبل الزواج هم الذين يعرضون فكرة النظام المدني ورقي البلد التي جلها منتوج فكرهم ينتشون مرحا وهم يضعون الفكرة قبالة الفكرة وفضح انحطاط ولاانسانية فرض الفقر ودوامة نظام العصابه والتكفير وبطش القرون الوسطى اذغاليلو والسهر وردي والحلاج وحسين مروه...
نعم الكتاب يجب ان يحصلوا على الرعايه واهمها المردود المادي الذي يمكنهم هم اي الكتاب الذين من خلالهم عرفنا كل التاريخ الانساني واول حضاراته سومر...
نعم ان العالم العربي بامكانه استيعاب اضعاف ماموجود من الكتاب والاعلام بشكل عام حيث هي التي من خلالها يسوق اكثر من ستين بالمائة من اقتصاد العالم وهم اي الكتاب الذين عرضوا اول تقدم الصناعة ومنها حيث كانت اول وسيلة اعلام بريطانيه في بلجيكا منها كانت لعرض الاقتصاد والشركات وهي التي اول ماعرضه نابليون.
والان هناك افاق كبيرة حيث سعة تقدم ومؤسسات التواصل التي حولت العالم الى قرية صغيره وهي التي لها الدور الاكثر اهميه لتحول انظمة تلك الازمان الى نظام العدالة والمساواة والرفاه وفضح وتعرية تلك السيدة اذ العالم الاول وصاحبها اذ نظام التكفير وادامة القلق والانحاط كثيرا ومنها نصيحة حميد الكاتب زمن ابو نؤاس والعباسيين حيث قال للكتاب اياك وذو السلطه ان تجد عذرا لاسائته وتبتسم حيث انحطاطه ...فهوان وقعت عليه اذاك وان وقع عليك اذاك...الان هذا واكثر انحطاطا في العالم الفاشل وبعضا منه في العالم المتقدم والتضامن مع الكتاب هو الذي يدل على عبور انحطاط دوام تلك الازمان.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
سلام عبدالله – كاتب وصحفي وناشط يساري تعاوني من إقليم كردستان العراق - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تنظيم التعاونيات الحرة ردنا الاشتراكي على الوضع القائم، وفي مواجهة سلطة الرأسمالية المتوحشة. / سلام عبدالله




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - رساله للارهابيين ..- انا كافر - / محمد مصطفى عبد المنعم
- و تختلط الأمور على معزّ الراجحي / ناظم الماوي
- لمحة عن الصراع في الحركة القومية الكردية / خالد صبيح
- حول تداعيات الاحداث الاخيرة في العراق / علي سيدو رشو
- السعودية على طريق : إنكار السُّنّة / أحمد صبحى منصور
- تازة في جيولوجيا المغرب..الزمان..المكان..الموقع..والكونية (. ... / عبد السلام انويكًة


المزيد..... - بنعتيق يمثل المغرب في دورة اللجنة التقنية للهجرة واللجوء للا ...
- مفوضية اللاجئين: أزمة الروهينجا أسرع أزمات النزوح في السنوات ...
- مصر: سقوط قتلى ومصابين في اشتباكات بين الشرطة وإرهابيين بالو ...
- تويتر تشدد الخناق على المحتويات الإباحية والمحرضة على الكراه ...
- الأسطورة مارادونا يوجه رسالة لمنتخب السعودية
- تركيا: رفع صورة أوجلان في الرقة يثبت انحياز واشنطن لـ-الإرها ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سلام عبدالله – كاتب وصحفي وناشط يساري تعاوني من إقليم كردستان العراق - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تنظيم التعاونيات الحرة ردنا الاشتراكي على الوضع القائم، وفي مواجهة سلطة الرأسمالية المتوحشة. / سلام عبدالله - أرشيف التعليقات - الكاتب وتلك الحلوه - سلام فضيل