أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حكيمة الشاوي - حقوقية وشاعرة وعضوة الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: تَحَرُّرُنَا جميعا :بين جدلية النضال النسائي ، والنضال الطبقي . / حكيمة الشاوي - أرشيف التعليقات - الأم في المغرب بين ألعن مُعظم مركبات سموم نسل أني - فؤاد زناري






الأم في المغرب بين ألعن مُعظم مركبات سموم نسل أني

فؤاد زناري




- الأم في المغرب بين ألعن مُعظم مركبات سموم نسل أني
العدد: 668385
فؤاد زناري 2016 / 3 / 20 - 19:55
التحكم: الكاتب-ة

الأم في المغرب بين ألعن مُعظم مركبات سموم نسل أنياب زمن سنوات الجمر الغاذرة و طلقات الرصاص الماضية الخؤونة و فضاأت الآن من نبع نخب الهاوية الشائخة و لوبيات بث مختلف مكونات التزابق المستدحش على أعتى قمم الحية الملتحية المتبلسة بلبس لباس قناعات الفكر البراسيكولجي المؤذلج المذبج بأجثم التبطع الملطخ بأنتن ما ٱ-;-ستبقاه قواد المجتمع المغربي المحقن و المحقون إلا بأذرح خيوط أصل ٱ-;-بتلاء بلاءهم بأظلم و أسوإ٠-;-٠-;-٠-;-٠-;-٠-;-٠-;-٠-;-٠-;- أقدار القذارة الفريدة الأطوار في نسج مغرب آخرو من جنس آخر هي الأم المرأة التي تُبدى كالمطلقة في وسط بيت زوجيتها الممزقة و الرابقة في أخبث ويلات ممارسة معظم ركلات الأب الرجل الزائغ عن معنى كلمة الرجولة الفاعلة بذاته المبلطة سوى بتطعيمه أقذف ما كان ويكون و سيكون في جوهر فارس أحلامها التي أضحت مجرد كجلمود سيل مهبط من أقدم ما ٱ-;-رتشفته من أثذاء أمومتها البادئة لسياقتها نحو ٱ-;-حتواء أغذر ما في تنشئة و بناء و تفريخ إلا ركام على زكام من أطياف الأجيال المتبلسين بأخبث و أنتن و أنبذ ما لبسوا به من جنسيات مرثقة بٱ-;-حتراق شررارات ٱ-;-نتحارهم القبلي في تراب الضفة الأخرى التي أمست لم تؤمن بجذور نبع الحيوانات البراري الميؤوس و المشؤوم من ٱ-;-رتداء حشمة عائقة لون الحمامة المصفر الممزوج بإنهال لمسات أفاعي ثعابين الجدباء المتلفعة مذ و بالتحديد زمنيا منذ إمضاء خطوات المسيرة الخضراء على أوراق الإحتلال الإيبيري الغجري و ها هي المرأة المغربية ، الأم الحرشاء التل الموسع و المرأة الصهباء السفح الأشسع من مسافات فيافي رمال الغزلان المنكوبة عقر صحراء السياحة الشاذة من أصل ِوبار أمهات الغرب الذاملة٠-;- إنالمتأمل في عابري و مارة الشوارع المغربية المهترئة لا محالة سيصيبه دوار الحجى الغثيان و سيزج به إلى مشاريع ٱ-;-صطناع أموات الموتى أو لطحنه في معتقل تازمامارت أسحق ما في قولبته في أقلب قوالب مقالب القتل المسعورة و الإختفاء القسري النائب حتى ٱ-;-حتذام قتامة الجنون الحالكة من ظلمة ليلة فجر الظلام القامر المقمر٠-;- إن ماء الصنوبر إن هو مصفر بأصدإ مكونات الصدئ المتقادم فنبع ٱ-;-ستفحال لون صدئه الهشيم من تطبع جنس البئر الأشبه بتلوث مسارات أثذاء و أثلام أرحام الأم المرأة المغربية المسؤولة بمنتهى تمام الكمال على بوار ساكنة شمال المغرب المنبوذة و براري الجنوب المنكوبة و أسرى الشرق المغيبة و شباب غابات الغرب النائبة و المكيفة حتى الثمالة٠-;- صدق قول الأديب عميد الأدب العربي : الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق، بيدئذ؛ فنسل المغاربة من عُدة فصيلة نسل الشغب الأغرب فوضى الضوضاء الضاجة و الصاخبة حتى من صوت شاحنات الدار البيضاء المشحونة إلا بأسم مركبات سموم الصدئ الملطخ بأرجس مكونات سموم الفسوق الفاسدة المتشعبة في كل قرى و مدن خريطة المغرب المسيجة إلا بالتعليم المقموع و التربية المقهورة بأبدن الأجسام المكتنزة و عقول العصافير الجوفاء هي التي كانت و الكائنة و ستكون نبع ٱ-;-نفجار ٱ-;-هتزازات بركان الربط بحذف الألف يوما ما ، فستستنشق أزكم روائح مياه أصرفة المغرب الحارة و سوف ينكشف قناع أصل ٱ-;-بتلاء بلاء أوجاع الأم ـ المرأة ـ البنت ـ الأخت ـ الخالة ـ العمة ـ الجدة ـ الممسوخة المطلية بألعن اللعنات المتبلسة مذ البدء في طرد آدم و حواء من فضاء الجنة الطهور من فعل الخطيئة السبَّاق الأزلي بوجودنا ؛ هنا ، مرميون في وسط حضن الأم الهاوية و صلب الأب القيضبي الهدف٠-;- مجرد أشذى وعاء للقذف و ليس إلا هي الأم ـ المرأة المغربية بعيون الأب ـ الرجل المغربي الذي لم ينضج بعد ؛ حيث أنه كان و لازال أدنى من خُيال صبي غلمان طيف قوم لوط المغضوب عليه إلى يوم عبث البعث المموه على أوراق مؤلف ـ ٱ-;-نتظار كودو على زي حب في زمن الكوليرا لحامل جائزة نوبل للآداب الكونية للأديب الكلومبي الأصل غارسيا ماركيز و على طريقة بطل سِفر الخبز الحافي لمحمد شكري الذي عرى سوأة نسل تلال و سفوح المغاربة الموسعة ؛ الذين و حتى اللئي منهن إلا نبع الفارغات الشامخات هن اللواتي أضحين سائقات رجالات المغرب المسيسة بتمائم رقصات إنشاد أرامل أزواج المغاربة الملتهمين من طرفهن على سُبُلِ فصائل عناكب الليالي الفاجِرة قبل صياح الديك الحبشيفي بِشرته المجحومة حتى الإصابة بتصدع الجبال الصلبة خشية من مهابة ضلال الخنوع بعد جذران المقدس عن حركات طبقات الجهل المتقادمة و الأمية الغاذرة الخؤونة التي تفهم و تتفهم أمور الحياة الحية المتلفعة من أسفل دبورهم الفائحة الأزكم زكامية من فائحة روائح حمولات نعوش قبور ما ٱ-;-قترفته أيادي و ركلات أرجل كل أجهزة المخزن المغربي في أثكنات أراضي مقابر المغرب الجماعية حتى زمن اليوم أرحب فضاء ترى خريطة المغرب همومهم الوحيدة المتوحدة هي، تنميطهم على نسج و حبك سوى أجثمخيوط مسيلات مغارات أمهات متهورات وآباء مختمرون حتى الثمالة الباقية٠-;- بالله عليكم ، عز و جل ؛ أهذا مغرب بالحق أم أصل ٱ-;-بتلاء بلاء نشب نسل نبش غربان الأودية السوداء في وسط صلب ٱ-;-جتياع أسد الأسود المستحمرة لا محالة وليس إلا٠-;-

رجوعا إلى زمن طفولة أي مغربي كيفما كان ٱ-;-نحذاره ، لقد ركلته رجلي أبيه الغاذر الخؤون القامع و القاهر المستبد بأحمر مركبات سموم عائقة أمه المرأة المغلوبة عن أمرها على زي حشمتها المذللة و المستدحشة الصِّرفة و التي أنتجت سوى لونين من نسل أنبذ مشاريع أموات الموتى أو أرجس و أخبث أسرى و سجناء فضاأت مذافن زنازن القضبان المحددة لا أقل و لا أزيد٠-;- فهذه هيأوصف حقائق سبر أغوار أعماق أرحام و قضبان آباء المغرب الشاذة حتى الإصابة بألعن مكونات المسخ الإلاهي المموه و المرثق بحركات إثنية ميكانيكية مضبعة تبدى بعيون أغرب غرائبية غرباء السياحة الجنسية الذميمة و بأظفار نزلاء مدن و قرى و ضواحي خريطة ٱ-;-تجاهات المغرب المبعثرة المشتتة بٱ-;-ختلاف و تعددية العقليات الغاذرة الخؤونة التي ذرت و لازالت تذر أسم مركبات السموم القاتلة في الحين و حتى في ٱ-;-متداد أيام تاريخ ٱ-;-ختمارها حتى ٱ-;-حتضار ذائقة الموت في حين ٱ-;-قتراب قضاء قدره الأجثم قذارة من ٱ-;-ستفحال فائحة جثث جراح كواسر النسور عند


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
حكيمة الشاوي - حقوقية وشاعرة وعضوة الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: تَحَرُّرُنَا جميعا :بين جدلية النضال النسائي ، والنضال الطبقي . / حكيمة الشاوي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الذرائعية كما هي مقدّمة في كتاب ( الذرائعية في التطبيق) / عبير خالد يحيي
- لا إنتصار على الفساد في ظل المحاصصة / زكي رضا
- قطع الرؤوس في عُهدة المُستَحمرين.. / عدلي جندي
- نستنكر نَشجُب وبشدة / ميلاد ثابت إسكندر
- كون فو / حسن صالح الشنكالي
- عندما يدافع العبد عن الجلاد / دنيا عبد الكريم


المزيد..... - حملة -حلم ولا علم- في إطار حملة ال 16 يوم العالمية لمناهضة ا ...
- عودة 124 مهاجرا ماليا من ليبيا بعضهم مصاب
- الجزائر تدين الهجوم الدامي على مسجد -الروضة- بشمال سيناء
- بالصور.. القوات الجوية المصرية تستهدف العناصر المشاركة في ال ...
- بأي حق قتلتم البشر
- لماذا تستهدف جماعة إسلامية مسلحة مسجداً؟


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حكيمة الشاوي - حقوقية وشاعرة وعضوة الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: تَحَرُّرُنَا جميعا :بين جدلية النضال النسائي ، والنضال الطبقي . / حكيمة الشاوي - أرشيف التعليقات - الأم في المغرب بين ألعن مُعظم مركبات سموم نسل أني - فؤاد زناري