أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حكيمة الشاوي - حقوقية وشاعرة وعضوة الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: تَحَرُّرُنَا جميعا :بين جدلية النضال النسائي ، والنضال الطبقي . / حكيمة الشاوي - أرشيف التعليقات - في مشكل الربط بين قضية المرأة والنظام الرأسمالي - عبدالمالك الجناتي






في مشكل الربط بين قضية المرأة والنظام الرأسمالي

عبدالمالك الجناتي




- في مشكل الربط بين قضية المرأة والنظام الرأسمالي
العدد: 667910
عبدالمالك الجناتي 2016 / 3 / 17 - 02:42
التحكم: الكاتب-ة


تحية لك صديقتي حكيمة على فكرة الحوار فما احوجنا لتبادل الافكار مهما كان ذلك ضئيلا.

في المضمون يبدو اننا على اتفاق تام او شبه تام في كثير من الافكار. اذكر اهمها : ربط اضطهاد المرأة بالنظام الرأسمالي. هذه فكرة موفقة في نظري وعميقة جدا. لكنها كفكرة ليست سهلة المنال ولا تحتمل تأويلا واحدا. وحتي اذا اذا اتفقنا على الفكرة كتوصيف او تشخيص للواقع القائم فلا يعني ذلك بالضرورة اننا قد نصل الي نفس الحلول للمشاكل المطروحة.

ذلك ان الفكرة بذاتها تحمل مقلبا قد يؤدي عكس المراد منها. ربط الاضطهاد بالرأسمالية يقودنا الي القول ان التحرر من الاضطهاد او الاستغلال يمر بالضرورة عبر التحرر من الرأسمالية. وهذا صحيح مع ذلك. لكننا نقف هنا على تخوم المشكل بالذات: الميل التلقائي الي تبخيس النضال الجزئي الذي يروم الحصول علي مكاسب «اصلاحية»، من داخل النظام الرأسمالي.

اقرأ النص التالي وارى هذا الشبح وراء السطور، كما يقال :

«وقد اكتست قضية المرأة أهمية كبرى في الفكر الاشتراكي الذي ربط بداية استرقاق المرأة بظهور الملكية الخاصة والاستغلال الطبقي ، وأكد على أن انعتاق المرأة الكامل ، لن يتأتى إلا بالقضاء على البنيات الاجتماعية المبنية على اساس الملكية الخاصة ، وفي إطار المجتمع الخالي من الطبقات والاستغلال»

هذا يعني ربط تحرر المرأة باستعمال عبارة «انعتاق المرأة الكامل» ربطا قويا بالقضاء على النظام الرأسمالي. ببساطة قوة الربط هنا تسبح فوق التاريخ الحقيقي. اذ لو كان تحرر المرأة يقتضي مسبقا التحرر من الرأسمالية تحررا كاملا لما حققت الحركة النسائية الكثير من المكتسبات التي صارت جزء من الثقافة المعاصرة دون ان تتحرر مع ذلك من النظام الرأسمالي.

لا انوي الاطالة، ولكن طرح المشكل على هذا النحو يشير الي معنى السياسة الذي ننطلق منه ضمنا او صراحة. وهذا المعنى ينبني هنا علي فكرة التركيز على تناقض النظام الرأسمالي مع النظام البديل (النظام الخالي من الطبقات حسب تعبيرك) واغفال التناقض الداخلي للنظام البديل نفسه. وكأن الاخير نظام لا ينطوي على متاهات وتناقضات عديدة وقاتلة احيانا.

تفترض الفكرة اولا ان القطيعة بين النظامين كاملة وشاملة اي جذرية ونهائية، وثانيا ان النظام البديل نظام مثالي تحل فيه المشاكل الاجتماعية من تلقاء ذاتها ما دام هو نظام غير قائم على الاستغلال، او تحل بدون اعادة النظر في الاسس التي يقوم عليها. في نظري اذا اثبتنا خطأ اي من الفكرتين فهذا يعني انهيار الحجة الاصلية: لا تحرر «كاملا» (وهي عبارة اتحفظ عليها كثيرا) بدون تحرر من الرأسمالية تحررا كاملا.

تختفي تناقضات النظام البديل بطريقة غير مفهومة. إذ تختزل تناقضات المجتمع الرأسمالي في مسألة توزيع الثروة دون النظر في مسألة توزيع السلطة. ويكون النظام البديل مركزا على توزيع عادل للثروة دون اهتمام يذكر بتوزيع السلطة، فينتقل توزيع السلطة القائم في النظام القديم كما هو الي النظام الجديد (= البديل). والنتيجة ان تناقضات النظام القائم تنتقل الى النظام الجديد دون ادنى مساءلة. وفي نظري هذه النقطة مما ادى الى انهيار 70 سنة من قيام النظام الثوري انهيارا كان من المفترض ان يؤشر على قصور نظري بين. هنا تبدو القطيعة بين النظامين قطيعة غير كاملة وغير شاملة وغير جذرية.

مجرد طرح هذه الفكرة على هذا النحو يقضي ان نعيد صياغة مشكل الثورة اعادة كاملة.

ما علاقة هذا الامر بقضية المرأة؟

ما سبق من تحليل يقودنا الى الفكرة التالية: قضية تحرر المرأة ليست رهينة تحويل النظام الرأسمالي ولا يجب ان ترتبط به ارتباطا قبليا، بل بعديا فقط. قضية تحرر المرأة مطروحة هنا والان. ولها خصوصية صارخة لانها تعنى قضية التمييز ضد «نصف المجتمع» كما يقال. وقضية التمييز لا يجب ان تنتظر تغيير الرأسمالية كي تطرح علي جدول اعمال النضال الاجتماعي والسياسي.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
حكيمة الشاوي - حقوقية وشاعرة وعضوة الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: تَحَرُّرُنَا جميعا :بين جدلية النضال النسائي ، والنضال الطبقي . / حكيمة الشاوي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - إلمن جاي / حيدر حسين سويري
- رسالة إلى إيفانوس / العامرية سعدالله
- المسرح المسيحي في العراق. دراسة توثيقية / نبيل عبد الأمير الربيعي
- مسرحية رائحة الحبر / محمد الكحط
- المغرب وحكم الديكتاتورية العلوية بين الأمس و اليوم / علي لهروشي
- هل يوجد إيمان بلا إسلام؟ / فتحي المسكيني


المزيد..... - يوفنتوس يتعثر.. نابولي في الصدارة وإنتر ميلان يسعى لانتزاع ا ...
- الجبير في جلسة طارئة للجامعة العربية: لن نتهاون مع اعتداءات ...
- شكري يدعو الإدارة الأمريكية إلى الإبقاء على قنوات الاتصال ال ...
- اليمن.. مقتل 13 مدنيا بقصف للتحالف على صنعاء والجوف
- -توشيبا- تتطلع لجمع 5 مليارات دولار لتجاوز أزمتها المالية
- السعودية تنشر إحصائية بشأن الهجمات التي تعرضت لها -بدعم مباش ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حكيمة الشاوي - حقوقية وشاعرة وعضوة الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: تَحَرُّرُنَا جميعا :بين جدلية النضال النسائي ، والنضال الطبقي . / حكيمة الشاوي - أرشيف التعليقات - في مشكل الربط بين قضية المرأة والنظام الرأسمالي - عبدالمالك الجناتي