أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ينار محمد - رئيسة منظمة حرية المرأة في العراق - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: احتفال بالثامن من مارس ام وقفة تحدّي لبُنى اجتماعية معادية للمرأة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - نضال المرأة التحرري، مشاركة في حوار ينار محمد - مؤيد احمد






نضال المرأة التحرري، مشاركة في حوار ينار محمد

مؤيد احمد




- نضال المرأة التحرري، مشاركة في حوار ينار محمد
العدد: 666518
مؤيد احمد 2016 / 3 / 8 - 18:22
التحكم: الكاتب-ة


الرفيقة المناضلة ينار محمـد
تحية طيبة
بدءا وبمناسبة الثامن من آذار اهنئك واهنئ جميع النساء والتحررين والاشتراكيين ودعاة المساوة بهذا اليوم العظيم. عاشت اياديك على الموضوعات القيمة في هذا الحوار وسبل الارتقاء بنضال المرأة التحرري في المجتمع. تمنياتي لك بالنجاح في نضالك

عموما اتفق معك حول القضايا المطروحة ولكن اود هنا وبايجاز ايراد بعض أفكار

باعتقادي ان اول متطلبات بحث، ما يحدث في العراق، ومنطقة الشرق الاوسط عموما، بخصوص الظلم والتمييز والعنف ضد المرأة، هو نقد الواقع المفروض بمثابة تراجع قد فرض على المجتمع خارج اطار تطوره التاريخي. واضح، اننا لا نعيش في عهد تاريخي اقتصادي واجتماعي، ذا شروط محددة بحيث لا يمكن تحقيق تحرر المراة ومساواتها، على العكس من ذلك، اننا ازاء فرض تراجع على المجتمع وعلى المرأة، اولا وقبل كل شئ، بقوة السلاح والسياسة والنفوذ الايديولوجي وباستخدام كافة وسائل المادية العصرية لتحقيق ذلك التراجع وكجزء من تفاقم تناقضات النظام الراسمالي المعاصر في هذه المنطقة
ان -استثمار طبقة لطبقة اخرى هو اساس الحضارة -، كما، يقول انجلز في كتابه -اصل العائلة و المكلية الخاصة و الدولة - ومنشاء الظلم على المراة ملازم لهذه الحضارة البشرية منذ البدء حيث ان اسباب اقتصادية تاريخيا ادت الى فرض الظلم على المرأة وتجسد بالارتباط مع -الملكية الخاصة- و-الزواج الاحادي- الملازم لها..الخ . غير ان -الصناعة الكبيرة العصرية- قد اوجدت الارضية بان تشارك المراة - على نطاق اجتماعي كبير في الانتاج - وبالتالي ان تخلق شروط مادية اقتصادية لتحرر المرأة. كما ان مجمل التطور التاريخي ادى الى انبثاق الاسس المادية لتحقيق حقوق وحريات ومساواة المراة بدرجات كبيرة في العالم المعاصر. اذن هناك تراجع في العراق والمنطقة تم فرضه بقوة السلاح والسياسة والقوانين والاعلام وعن طريق انبعاث العشائرية والقيم الرجعية المناوئة للمراة من قبل التيارات الاسلامية والقومية الحاكمة، حامية النظام الراسمالي المتازم في العراق و المنطقة . ان ازمة النظام الرسمالي في ايران دفعت بالثورة المضادة البرجوازية الاسلامية سنة 1979 الى سدة الحكم مع ما جلبت معها من استعباد المراة في ايران والمنطقة. كما ان الاسلام السياسي المعاصر في الحكم والمعارضة تيار برجوازي يريدون الحكم وادارة النظام الراسمالي المتازم في المنطقةعن طريق الاعدامات واستعباد المرأة والمجازر
لقد اغنت مكتسبات الحركة الاشتراكية والنسوية التحررية العالمية والتنوع في اشكال النضال والميادين، التي خاضتها بالاخص هاتين الحركتين، مجمل النضال التحرري في المجتمع واغنت اركان النضال الاشتراكي العمالي المعاصر ونضاله من اجل تحرر المراة. ان تطبيق النظرية الثورية الماركسية في ميدان نضال المراة التحرري امر ضروري ليس لمجرد كونها اداة فعالة في تطور نضال المراة بل لكونها تتطابق مع واقع قضية المراة وارتباطاتها بالمجتمع الرأسمالي المعاصر. فـمدافعوا -تراثنا الخاص-، -الوطنية-، -القومية- و-الطائفية-، الذين يبررون بها ادامة الظلم على المراة وحرمانها من الحقوق و المساواة ، وكذلك كل ما هو متعلق بالاسلام السياسي من تقاليد، لم يقدم للمراة وعبر تاريخها في هذه المنطقة غير الدرجات المتباينة من الاستعباد اذ انها وسائل ايديولوجية بررت بها الطبقة البرجوازية الحاكمة واحزابها وقواها خنق حقوق وحريات ومساواة المرأة. ان مجازر داعش بحق المرأة جاءت لتكمل ما جرى و يجري بالضد من المراة على ايدي هذه القوى البرجوازية ومنذ عقود.
براى ان هذه المسائل السياسية امر جوهري في قضية النضال التحرري للمراة على الاقل في العراق وهذه المنطقة اذ ان تحرر المراة باتت بشكل فعلي مرتبط بالتصدي للانظمة السياسية الجاثمة على صدور الجماهير فيها. ان الدول الامبريالية والنظام الامبريالي العالمي لها دور اساسي في ادامة الظلم على المراة في هذه المنطقة حيث انها تنظر الى قضية المراة واستمرار الظلم بحقها بوصفها معطيات موجودة وتدخلها بمثابة وقائع معطاة في حساباتها ومعادلاتها الستراتيجية و السياسية تجاه بلدان هذه المنطقة. انها تمرر مصالحها مع السعودية وايران وغيرهما من مستعبدي المرأة امام انظار البشرية بدون اي تردد. ان التيارات الاسلامية الحاكمة في العراق قد دخلوا الشريعة في دستور البلاد و فرضوا ما استطاعوا من القوانين والقررات المناوئة للمراة وامريكا كانت توا قد احتلت البلاد.
ان مسار تطور التاريخي العالمي والنضال الاشتراكي والنسوي التحرري قد جلب تحرر ومساواة المراة على مسرح الحياة الاجتماعية المعاصرة فلا يمكن ارجاعها الى العهود السابقة ولفترات طويلة بمحض الاراداة السياسية للقوى الرجعية الدينية والقومية والطائفية الحاكمة وبمساعدة غير معلنة من قبل الدول الامبريالية . ان البناء المتحجر الفوقي فيما يخص معادة المراة وسلب حقوقها وحرياتها لا يمكنه ان يصمد امام التطور التاريخي وتطور نضال الطبقي العمالي الاشتراكي والحركة النسوية التحررية. ان هذه التيارات الحاكمة تديم بهذه الجريمة الاجتماعية الكبيرة بقوة السلاح والعنف وبعث احط المشاعر المناهضة للمراة. فكل خطوة في مسار النضال التحرري للمراة تفتح الابواب امام المزيد من التقدم.



للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
ينار محمد - رئيسة منظمة حرية المرأة في العراق - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: احتفال بالثامن من مارس ام وقفة تحدّي لبُنى اجتماعية معادية للمرأة. / ينار محمد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - عبثا اصلاح السياسى قبل الثقافى / سليم نزال
- الكفاءات الاتحادية بين ضعف الحضور التمثيلي وقوة الحضور -الكا ... / محمد إنفي
- القطرةالأخيرة.... / فاطمة شاوتي
- فى ذكرى ت س اليوت ,عن زمن انكسار الروح! / سليم نزال
- لبنان و الثورة / محمد هالي
- تعليقٌ مُرٌّ، مرارة نهب الرأسمالية المعولَمة للمال العام، تع ... / محمد كشكار


المزيد..... - السعودية تدعو الأمم المتحدة إلى التحرك لإجبار الميليشيات الح ...
- العملية التركية في سوريا: ترامب يعلن رفع العقوبات عن أنقرة ب ...
- بالفيديو... أهداف مباراة برشلونة وسلافيا براغ (2-1) في دوري ...
- الحكومة اليمنية تتهم -الانتقالي- بتسميم عقول الطلاب بمناهج م ...
- غوغل تكشف عن إنجاز -خارق- ومنافسون يتهمونها بالتضليل
- موعد إنتخابات إتحاد طلاب جامعة الفيوم 2019/2020


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ينار محمد - رئيسة منظمة حرية المرأة في العراق - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: احتفال بالثامن من مارس ام وقفة تحدّي لبُنى اجتماعية معادية للمرأة. / ينار محمد - أرشيف التعليقات - نضال المرأة التحرري، مشاركة في حوار ينار محمد - مؤيد احمد