أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - يامنة كريمي - باحثة في قضايا المرأة والديانات من المغرب - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: من أجل حوار متحضر لتأسيس المساواة بين الجنسين في الإسلام. / يامنة كريمي - أرشيف التعليقات - رد الى: على سالم - يامنة كريمي






رد الى: على سالم

يامنة كريمي




- رد الى: على سالم
العدد: 663449
يامنة كريمي 2016 / 2 / 16 - 17:16
التحكم: الكاتب-ة

أهلا سيد علي سالم. قد أسعدني تعليقك الدقيق/ الواضح والمتمدن والهادف في طرحه، مما يسهل مقارعة الأفكار بالأفكار من خلال الحوار المتسامح والموضوعي بعيدا عن العنف والتحامل.
فكلامك من عبارة (بالطبع أنا حزين...إلى كبسة زر) أقاسمك الراي بشكل مطلق بل هذا عموما هو الإشكال الذي يعمل علي علاجه المنهج السياقي المرتبط بإعادة قراءة النص القرآني في جزئه المرتبط بالأحكام والمعاملات. لكن الجزء المتبقي من التعليق، وإن كان طرحا مشروعا و يمثل أحد التيارات أو المنظومات الفكرية التي لا ترتاح للمنهج السياقي والذي عبرت عنه من خلال قولك، (الدين الإسلامي عموما ضد التطور وحريه الفكر لا انهما يسيران كخطان متوازيان ولا يلتقيان ابدا)، فصراحة لست مع هذا الطرح وسأوضح لماذا.
- على مستوى المنطق فإن إصدار الأحكام بدون تجربة يدخل في إطار الجدال ويعتبر مجازفة. بمعنى أنه لا يحق لنا أن نحكم على القرآن وهو سجين اجتهادات متجاوزة فكريا واجتماعيا بل أداة في يد السلطان. مما يحتم في البداية اتخاذ الإجراءات التالية :
-ضرورة فتح النص أمام قراءات واجتهادات سياقية موضوعية.
-تجريم الوظيفة الدينية والاسترزاق من الدين بأي شكل من الأشكال حتى يتم إبعاد حراس المعبد الذين لا يحرسون النص الإلهي، لأن الله قادر على حماية دينه، وإنما يحرسون المصالح التي يحصلون عليها في ظل فوضى وخرافة وظلامية التفسير القامع للعقل والمحتمي بدريعة -الحاكمية الإلهية-
- العمل على عقلنة دراسة النصوص القرآنية الخاصة بالأحكام والمعاملات واعتبارها فريضة وواجب على الجميع كما أراد الله لها دلك. فإذا كانت نصوص العقيدة أو الآيات المرتبطة بالإيمان بالله ووحدانيته وكتبه ورسله واليوم الآخر...قطعية ولا جدال فيها فإن آيات المعاملات هي نتيجة جدلية الواقع والنص مع أسبقية الواقع على النص بدليل مجموعة من الآيات خاصة تلك التي تبدأ ب (يسألونك...) (قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير). فهذه الآيات نزلت كرد عن تساؤلات الإنسان وبالتالي فيجب من جهة أن تستجيب لمصالحه ومن جهة أخرى نقول، أنه ليس من العدل الذي وهو جوهر الشرع الإلهي أن نحاكم الناس بقوانين يحرمون من فهمها أو يرغمون على التنازل عن ذلك الحق لفئة معينة تعمل على استغلال ظاهر النص ولي (بفتح اللام وكسر الياء المشددة) عنق الآيات من أجل استغلال الناس وإسكات صوت الحق بدريعة عبارة (لحكمة ربانية).
وكن على يقين بأن فهم نص المعاملات وتدبره سيكون عميقا ومستجيبا لحقوق الناس ومصالحهم ويتجاوز ظاهر النص دون أن يخرج عن مقاصده.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
يامنة كريمي - باحثة في قضايا المرأة والديانات من المغرب - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: من أجل حوار متحضر لتأسيس المساواة بين الجنسين في الإسلام. / يامنة كريمي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - بمناسبة ذكرى مرور (102 عاماً) على ثورة أكتوبر العظمى (قطعة ن ... / فلاح أمين الرهيمي
- لماذا أغفل العرب دور العراق في حرب تشرين 1973 - 4 - / تميم منصور
- غريب في بيتي...! / توفيق الحاح
- على ابواب الجحيم / سمير دويكات
- التظاهرات الشبابية وعجز عبد المهدي / عدنان جواد
- رونكَ سايد.. برهم هل هو صالح / نوري حمدان


المزيد..... - تفاصيل فيديو -بيبي شارك- الشهير في مظاهرات لبنان
- بشار الأسد يزور جيشه في ريف إدلب: أردوغان لص سرق القمح والنف ...
- الاحتجاجات تتواصل في لبنان رغم إقرار إصلاحات اقتصادية غير مس ...
- لماذا يعيش العالم حالة من الغليان؟
- سرقة جماعية في تشيلي
- الجيش السوري يدخل قرية الضبيب جنوب غرب تل تمر بريف الحسكة شم ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - يامنة كريمي - باحثة في قضايا المرأة والديانات من المغرب - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: من أجل حوار متحضر لتأسيس المساواة بين الجنسين في الإسلام. / يامنة كريمي - أرشيف التعليقات - رد الى: على سالم - يامنة كريمي