أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - يامنة كريمي - باحثة في قضايا المرأة والديانات من المغرب - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: من أجل حوار متحضر لتأسيس المساواة بين الجنسين في الإسلام. / يامنة كريمي - أرشيف التعليقات - رد الى: طه الوائلي الجزائـــري - يامنة كريمي






رد الى: طه الوائلي الجزائـــري

يامنة كريمي




- رد الى: طه الوائلي الجزائـــري
العدد: 663310
يامنة كريمي 2016 / 2 / 15 - 17:37
التحكم: الكاتب-ة

مرحبا بك أستاذ طه
أولا سيدي فيما يخص الفكر بما فيه الدين لا يصح أن نعتبره كسبورة معلقة عندما ننتهي من الكتابة عليها نمسحها بممسحة وننفض الغبارونمر لشيء جديد (القطيعة). فالحضارات والثقافات كجذور الأشجار تتفرع وتتداخل تحت التربة وحتى فوقها. والتي عجزت عن مقاومة الزمن تنحل وتذوب في التربة ولكن العرق الروح يظل موجودا بوجود الشجرة. بمعنى أن الأفكار والأحكام والقوانين تتدافع عبر الزمان والمكان فتغيب تلك التي لم تعد تستجيب لحاجيات الإنسان وتستمر تلك التي تحقق حاجياتهم. فعن كون المرأة لم تكن يوما سيدة المجموعة أو العشيرة ففيه قول آخر. المرأة في التاريخ هي أول من أله (برفع الهمزة وكسر اللام) أي أول ما عبده الإنسان وذلك حينما ظهرت خصوبتها مثلها مثل التربة... وربما المشكل أو اللبس يكمن في عدم توافق السياقات التاريخية بيننا. فالتاريخ ينص على أن التمييز ليس مسألة فطرية, إنما الفطرة تكمن في المساواة. ولذلك فإن المرأة والرجل قد وجدا في بداية الخليقة متساويين. والتمييز بينهما جاء في سياق سياسة التمييز التي نشأت بين البشر في مطلع عصر الحضارة. وذلك نتيجة تقسيم الوظائف خاصة بين الجنسين. فتوجه الرجل للحروب والصراعات كشأن عام, واحتكر لنفسه وسائل الإنتاج والثروات, مما منحه السلطة على المنهزمين من الذكور الذين تحولوا لعبيد وعلى الأطفال والنساء خاصة المرأة من عامة الشعب. وكانت كلما توسعت ثروته, قويت سلطته وضعفت المرأة من عامة الشعب وزاد انسحابها من الحياة الاجتماعية وانعزالها في البيت إلى أن أصبح يشكل سجنها المقدس، لكن هذا لم يمنع من استمرار وجود الأنظمة الأميسية في بعض المجتمعات حتى يومنا هذا خاصة في المناطق الهامشية من شمال إفريقيا وفي بعض جبال الصين...تحياتي


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
يامنة كريمي - باحثة في قضايا المرأة والديانات من المغرب - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: من أجل حوار متحضر لتأسيس المساواة بين الجنسين في الإسلام. / يامنة كريمي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - يمين الوسط في البرلمان الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأورو ...
- ملياردير إماراتي يشتري فريق نيوكاسل يونايتد الإنجليزي مقابل ...
- جزيرة -حرب النجوم - تعود لاستقبال السياح من جديد
- حزب -بريكست- المدافع عن الخروج من الاتحاد الأوروبي أكبر الف ...
- بالصور: 65 عاما على اكتشاف -مركب خوفو-
- قصة رسام الكاريكاتير الإيراني الذي أنقذته لوحاته
- -تيخماش- تصدر الدفعة الأولى من الصواريخ غير الموجهة -برونوبو ...
- رصد -إف-35أ- الأمريكية في -وضع الوحش- عند حدود إيران (فيديو) ...
- قديروف يصل إلى السعودية لأداء العمرة
- حميدتي: هناك منظمات تتربص بأمن السودان ونحن لهم بالمرصاد
- إضراب عمال «سكر الفيوم» يدخل يومه الثالث احتجاجًا على فساد إ ...
- نقل عدوى الإيدز لنحو 700 باكستاني غالبيتهم أطفال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - يامنة كريمي - باحثة في قضايا المرأة والديانات من المغرب - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: من أجل حوار متحضر لتأسيس المساواة بين الجنسين في الإسلام. / يامنة كريمي - أرشيف التعليقات - رد الى: طه الوائلي الجزائـــري - يامنة كريمي