أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - محمد الحنفي - نقابي، حقوقي، كاتب، و عضو الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بالمغرب - في حوار مفتوح القراء والقارئات حول: المغرب إلى أين في ظل الضعف والتشرذم اللذين يعاني منهما اليسار المغربي؟ / محمد الحنفي - أرشيف التعليقات - رد الى: عبد الرحيم ازبيدة - محمد الحنفي






رد الى: عبد الرحيم ازبيدة

محمد الحنفي




- رد الى: عبد الرحيم ازبيدة
العدد: 653586
محمد الحنفي 2015 / 11 / 24 - 06:13
التحكم: الكاتب-ة

الرفيق عبد الرحيم ازبيدة.
تحية نضالية عالية.
إنني لا أستطيع إلا أن أتفق معك جملة، وتفصيلا، في تحليلك العلمي الدقيق للممارسة المخزنية، التي أصبحت واضحة للعيان، والتي تؤكد ان الأجهزة المخزنية محكومة، باستمرار، بالعمل على التحكم في الخريطة السياسية، حتى لا تنفلت الأمور من بين يديها، انطلاقا من إعادة صناعة النخب، خاصة وأن الأيديولوجية المخزنية، تجعل الجميع يحلم بالوصول إلى مراكز القرار، من أجل القيام بدوره في تقديم الخدمات المجانية، وبدون مقابل للشعب المغربي، الذي يبقى محروما من كافة حقوقه الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، ومن حقه في إيجاد دستور ديمقراطي شعبي، ومن حقه في التحرير، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، والكرامة الإنسانية، كامتداد لتحكم الفساد، والاستبداد. وإذا كان اليوسفي قد قدم خدمات جلى للطبقة الحاكمة، وللمؤسسة المخزنية، فإن أفضل خدمة قدمها على الإطلاق، هو إضعافه لليسار، الذي صار يراوح مكانه، ولا يستطيع التطور الذي يسعى إليه، من خلال العمل على تجميع قواه الضعيفة، والمتشرذمة، التي لا تريد أن تكون صريحة مع نفسها، لتمارس نقدا ذاتيا، بانتهاجها منهج الشهيد المهدي بنبركة، والشهيد عمر بنجلون، وباستفادتها من التجارب اليسارية العالمية، وبإعادة الاعتبار للتحليل الاشتراكي العلمي، في التعامل مع الواقع، في تجلياته الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية. هذا المنهج الذي يبرز بشكل واضح، ودقيق، في تحليل الرفيق عبد الرحيم ازبيدة، والذي بدونه لا يمكن تقديم التحليل الملموس، للواقع الملموس، كما فعل لينين مع الواقع الروسي، وكما فعل الشهيد عمر بنجلون الذي اغتالته أيادي الظلام، تحت إشراف مؤسس حزب العدالة والتنمية، إلى جانب الأجهزة القمعية المخزنية، حتى نفهم: لماذا تعتمد الأجهزة المخزنية حزب العدالة والتنمية لاستيعاب النخب المؤدلجة للدين الإسلامي، والتي تأتي في إطار الحرص على تأكيد الاستبداد القائم، وإقرار الفساد المنتج له، بمنطق عفا الله عما سلف، كما صرح بذلك بنكيران الذي تحول إلى حليف طبيعي للفساد، والاستبداد، إقرارا منه بالأمر الواقع، الذي استطاع أن يحتوي كل التوجهات البورجوازية الصغرى، المريضة بالتطلعات الطبقية، حتى وإن استطاعت أن توظف الدين الإسلامي الذي تستغله أيديولوجيا، وسياسيا، لتصل بذلك إلى عمق الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، التي تبتلى باللهث وراء التوبة، من ذنوب لم ترتكبها، بقدر ما ارتكبها حزب العدالة والتنمية ومن على شاكلته في حقها، بتضليلها، من أجل تغييبها عن واقعها الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، لتنتقد فسادا، بانخراطها في فساد مواز له، ولا ينفيه. فالفساد الذي يشيعه حزب العدالة والتنمية في المجتمع، هو ما يمكن تسميته بالفساد الديني، الذي يتجسد في شراء ضمائر الشعب المغربي، وضمائر كادحيه، بمن فيهم الأرامل، والعجائز، باسم الإحسان الديني، الذي تمارسه الجمعيات الإحسانية الممولة من جهات خارجية، والذي أصبحت تمارسه حكومة عبد الإله بنكيران، لسرقة أصوات الشعب المغربي في الانتخابات البرلمانية المقبلة. إلا أن السؤال الذي يفرض نفسه علينا هو: ألا تعتبر تجربة بنكيران، وسيلة لإحداث انهيار في التنظيمات الظلامية، من خلال ما يقدمه من خدمات بليغة للطبقة الحاكمة، وللمؤسسة المخزنية، كما تدل على ذلك كل الممارسات المخزنية / البنكيرانية؟


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
محمد الحنفي - نقابي، حقوقي، كاتب، و عضو الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بالمغرب - في حوار مفتوح القراء والقارئات حول: المغرب إلى أين في ظل الضعف والتشرذم اللذين يعاني منهما اليسار المغربي؟ / محمد الحنفي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - سكرة الليل / فدوى أحمد التكموتي
- مواء تأخر لكنه مواء .. / مظفر النواب
- صمت الليل / فدوى أحمد التكموتي
- اسمع المدينة / مجمد هالي
- الثورة بالغرب الإفريقي من خلال تجربة الشهيد إبراهيم صيكا - 1 ... / الأماميون الثوريون
- أمريكا وخيبة أمل من يثقون بها من الحكام العرب / كاظم ناصر


المزيد..... - مؤتمر الكويت الرابع للنفط.. نقاشات حول مخاطر تهدد الصناعة
- سرطان الثدي يصيب الرجال بشراسة.. فما علامات الإصابة به؟
- تريد التخلص من ديونك وتأمين تقاعدك.. 10 نصائح لإدارة أموالك ...
- سفن حربية روسية تطلق صواريخ كاليبر المجنحة في البحر الأبيض ا ...
- إسراء عبد الفتاح تضرب عن الطعام احتجاجًا على خطفها وتعذيبها. ...
- العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - محمد الحنفي - نقابي، حقوقي، كاتب، و عضو الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بالمغرب - في حوار مفتوح القراء والقارئات حول: المغرب إلى أين في ظل الضعف والتشرذم اللذين يعاني منهما اليسار المغربي؟ / محمد الحنفي - أرشيف التعليقات - رد الى: عبد الرحيم ازبيدة - محمد الحنفي