أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج2] . / الطيب آيت حمودة - أرشيف التعليقات - اين هم من الحوار المتمدن؟ - ميس اومازيغ






اين هم من الحوار المتمدن؟

ميس اومازيغ




- اين هم من الحوار المتمدن؟
العدد: 648229
ميس اومازيغ 2015 / 10 / 23 - 12:11
التحكم: الحوار المتمدن

عزيزي آيت حمودة تقبل تحياتي وشكرا لك عن مجهوداتك/لقد اثار انتباهي هذا التقييم السلبي لمقالك من قبل البعض ولم يكلفوا انفسهم عناء التعليق متناسين انهم يتواجدون في موقع للحوار المتمدن ليفظحوا بذلك انفسهم بصفتهم عنصريين فقراء معرفيا الفوا التباهي والتعالي من دون ان يكونوا اهلا لذلك متمسكين بصفة التسلط والتوسع والنهب للمادي والمعنوي اعتقادا منهم في امكانية حجب الشمس بالغربال.
عزيزي لقد وضعت بمقالك هذا يدك مع ايدي كثيرمن العقلاء لسحب البساط من تحت اقدام خدام الأمبريالية العرب اسلامية فشكرا والى الأمام


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج2] . / الطيب آيت حمودة




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ياوطني / نصيف الشمري
- عندما رسمني الفنان فائق حسن وطلبته / ساطع هاشم
- راقصة الثورة / سمير دويكات
- هل سيحول مقتدى يوم 25/10 إلى انقلاب إيراني تنفيذا لأوامر خام ... / حزب اليسار العراقي
- الانتخابات وحدها لا تكفي / إبراهيم ابراش
- قصيدة - اطعنيهم يا مسوسي بالجنون- / السعيد عبدالغني


المزيد..... - إشارة بوتين لأردوغان ورد فعل الأخير تثير تكهنات مغردين: وجه ...
- بعد 5 أيام من الاحتجاجات العنيفة.. رئيس تشيلي يعتذر لمواطنيه ...
- دعوة للإضراب العام في لبنان في سابع أيام الاحتجاجات
- بوليفيا: صدامات بين الشرطة والمتظاهرين المحتجين على نتائج ال ...
- كاردينال قريب من البابا يكشف حقيقة إفلاس الفاتيكان
- صحيفة: الصين تعتزم إقالة رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج2] . / الطيب آيت حمودة - أرشيف التعليقات - اين هم من الحوار المتمدن؟ - ميس اومازيغ