أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج2] . / الطيب آيت حمودة - أرشيف التعليقات - اين هم من الحوار المتمدن؟ - ميس اومازيغ






اين هم من الحوار المتمدن؟

ميس اومازيغ




- اين هم من الحوار المتمدن؟
العدد: 648229
ميس اومازيغ 2015 / 10 / 23 - 12:11
التحكم: الحوار المتمدن

عزيزي آيت حمودة تقبل تحياتي وشكرا لك عن مجهوداتك/لقد اثار انتباهي هذا التقييم السلبي لمقالك من قبل البعض ولم يكلفوا انفسهم عناء التعليق متناسين انهم يتواجدون في موقع للحوار المتمدن ليفظحوا بذلك انفسهم بصفتهم عنصريين فقراء معرفيا الفوا التباهي والتعالي من دون ان يكونوا اهلا لذلك متمسكين بصفة التسلط والتوسع والنهب للمادي والمعنوي اعتقادا منهم في امكانية حجب الشمس بالغربال.
عزيزي لقد وضعت بمقالك هذا يدك مع ايدي كثيرمن العقلاء لسحب البساط من تحت اقدام خدام الأمبريالية العرب اسلامية فشكرا والى الأمام


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج2] . / الطيب آيت حمودة




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - قصيدة/خطاب الى رجلٍ ما.. / منار القيسي
- هل نسي التركمان انفسهم ؟ / عماد علي
- حلبات النفاق: من هو الكذاب؟ / نضال نعيسة
- قصيدة - يا لغواية الانتحار رامبو - / السعيد عبدالغني
- الشيوعيين وجمهورية 14/ تموز/ 1958 في العراق / فلاح أمين الرهيمي
- العطلة الصّيفيّة ما وُجدت للهواتف النَّقّالة / زهير دعيم


المزيد..... - العثماني يؤكد استعداد المغرب لتقاسم التجارب والخبرات مع جمهو ...
- ترامب يبدأ بمعاقبة تركيا على شراء منظومة -إس-400- ويصف القرا ...
- نيبينزيا: فرض قيود على اللغة الروسية في أوكرانيا سيعمق الانق ...
- حفيظ دراجي يزور عائلة أبو تريكة في مصر.. والأخير يغرد (صور) ...
- قرقاش: قطر تمارس مراهقة سياسية
- أفضل برامج حماية الحواسب من الفيروسات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج2] . / الطيب آيت حمودة - أرشيف التعليقات - اين هم من الحوار المتمدن؟ - ميس اومازيغ