أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - طلال الربيعي - كاتب وباحث، ومحلل نفسي ماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اهمية اقتران الماركسية بالتحليل النفسي (العراق و مُهرِّجو البلاط !). / طلال الربيعي - أرشيف التعليقات - رد الى: سامية شرف الدين (رويدة سالم) - طلال الربيعي






رد الى: سامية شرف الدين (رويدة سالم)

طلال الربيعي




- رد الى: سامية شرف الدين (رويدة سالم)
العدد: 626557
طلال الربيعي 2015 / 6 / 15 - 20:32
التحكم: الكاتب-ة

عزيزتي الاستاذة سامية شرف الدين (رويدة سالم)
شكرا على التواصل وتعريفنا بنفسك.
تسأليني:
-هل من الممكن ان تشرح لي هذا المبدأ الذي اكتنفها-؟
لقد نوهت الى ذلك باشارتي في تعليقي السابق بان تساؤلاتك لربما تحمل في طياتها, كما يبدو لي, بانك تعتبرين المحلل النفسي وكأنه ذو حكمة متميزة, او انه كلي المعرفة والقدرة. انها الاسطورة التي تطارد التحليل النفسي ويشترك الكثيرون في الاعتقاد بها. هنالك خطران لهذه الاسطورة:
1- ان يستجيب المحلل النفسي لاغواء الاسطورة وبذلك يٌشبِع نرجسيته على حساب المريض. وقد يكون هذا ناتجا عن ضعف تدريب المحلل النفسي وعدم اكتشافه للبقع العمياء التي تمنعه من السلوك كمرآة كما وضحت في التعليق السابق. الاغواء قد يكون شديدا ويصعب على المحلل النفسي مقاومته بسبب عوامل الاثارة الجنسية او بسبب تقصيلات حياتية تخص حياته الشخصية او المهنية.
2- في حالة استجابة المحلل النفسي للاغواء بالاجابة على تساؤلات المريض فانه يضره بحرمانه اياه من التطور والنضوج النفسي, ويحيل بذلك دون كتابة المريض روايته بنفسه, اي تحويل التاريخ الشخصي للمريض الى رواية, الذي يُهدف منه الى تحريره من عبودية الماضي وتحويله من ضحية لتاريخه الى فاعل لتاريخه وحياته.
اي ان التاريخ Histrory
يتحول الى روايته هو Hi)story)
فضلا عن ذلك, فان الاجابة المباشرة تمنح معرفة عقلية وليست معرفة عاطفية, وهنالك فرق هائل بين الاثنين. فبالرغم من ما هو مكتوب على علبة السجائر -التدخين يقتل-, فان اغلبية المدخنين لا يقلعون عن التدخين بقرائتهم لهذا التحذير الذي تتكرر قرائته كل مرة يقتنون فيها علبة سجائر او تدخينهم لسيجارة . فالتحذير معرفة او معلومة عقلية, وليست عاطفية. التحليل النفسي لا يُحذِر ولا يَستجيب لأغراء منح المعرفة العقلية المجردة. انه يسعى الى اكتشاف الحقيقة اللاشعورية, العاطفية. ولذلك يستغرق التحليل النفسي سنوات عدة و بمعدل بضع مرات في الاسبوع.

بخصوص -الحب-, فقد استمتعت بقراءة المقال والتعليقات بخصوصه.
الا انه ما لفت انتباهي, يبدو لى, ان الكل يتكلم عن الحب, وكأنه شيء, مثل الحجارة او كرة القدم الخ. وهذا خطأ منطقي يُحال فيه الفعل -اُحِب- الى اسم وهي عملية تسمى التشيؤ او
Nominalization
كما في حالة
abortion, taxation, amendment, election, revolution, freedom, death, love, hope, life
http://www.cgu.edu/PDFFiles/Writing%20Center/Writing%20Center%20Resources/Nominalizations.pdf

اي ان الفعل -أُحب-, كصيرورة, يحال الى جماد. للتفريق بين -اُحب- المشيئ الجامد هو اني لا استطيع لمس -الحب- بيدي او ان ارميه الى اعلى ككرة فتهبط الى اسفل بفعل الجاذبية. لايستطيع احد وضع الحب في طريقي كالحجارة لأتعثر به واسقط الى الارض.
تحويل الفعل الى اسم قد يحيل الحب الى موضوعة فتشية, فيقع الشخص بحب -الحب- نفسه, وليس بحب الشخص المحبوب. والمحبوب دوما وابدا لايضاهي تجريد الحب, الذي لم يكن حبا منذ البداية وان بدا هكذا.
بهذا الخصوص اود ان اسرد هذه النادرة. فقد سؤل زوجان عن سر تعمير زواجهما خمسين عاما, فاجابت الزوحة بان ذلك يعود لكونهما ولدا في زمن عندما يعطل شيء لا يرمونه وانما يصلحونه.
( ففي عصر الرأسمالية الحالية ترمى الاجهزة الالكترونية عند عطلها وتستبدل باخرى جديدة, لان التصليح اغلى واكثر اجهادا من شراء جهاز جديد كالتلفزيون او الكومبيوتر الخ. فالهدف هو دوما تحقيق المزيد من الارباح عن طريق بيع المزيد-والراسمالية والمجتمعات الذكورية عموما تحيل الحب ايضا الى جهاز او شيء ممكن رميه حال عطبه بدون العمل على اصلاحه, كما يتجلى بانتشار الطلاق بمعدلات عالية جدا في مختلف بقاع العالم). اي ان الحب ينبغي التفاعل معه دوما كصيرورة او عملية تفاعل بين طرفين او اكثر يجب تصحيحها وتصليحها دوما من قبل الطرفين اذا اقتضت الحاجة.
لقد نشرت هذه النادرة في صفحة التواصل الاجتماعي الخاصة بي, فاعجب بها ثمانية اشخاص, سبعة منهم نساء, وقامت صديقة اخرى باعادة نشرها في موقعها.
فما الذي تعلّمنا هذه الطرفة وموضوعة الاعجاب بها؟
ان الزوجة, وليس زوجها, هي التي تطوعت بالبوح عن سر استمرار زواجهما لنصف قرن. كما ان النساء اُعجبن بالنادرة اكثر من الرجال بمقدار ثمانية اضعاف. هذا يعني ان تحويل فعل الحب الى اسم هو احدى تجليات الفكر الذكوري الذي يمارس سطوته على الكل, وان كان ذلك بدرجة اقل بكثير على النساء منهن على الرجال, يبدو لي, وان كن النساء لا زلن بعيدات تماما عن الهروب من سطوته تماما.
وتشيئ الحب لايختلف ابدا, ولا يقل خطورة عن تشيئ المرأة, في مجتمعنا الذكوري, حتى عند نعتها باجمل التوصيفات, كما عند نعتها من قبل نبي الاسلام -بالقوارير- و توصيته ب-الرفق بالقوارير!-. والغرض هو حتى ليس التعاطف مع المرأة, وانما لتجنب جرح الرجل بالقارورة عند كسرها!
https://www.youtube.com/watch?v=AQuiiJeu_W4

مودتي وتحياتي


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
طلال الربيعي - كاتب وباحث، ومحلل نفسي ماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اهمية اقتران الماركسية بالتحليل النفسي (العراق و مُهرِّجو البلاط !). / طلال الربيعي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - المُستَنسَخون! قصة قصيرة / يعقوب زامل الربيعي
- قراءة في «بالخلاص يا شباب!» / ضيا اسكندر
- علم الفلاحة عند ابن العوام الاشبيلي / زهير الخويلدي
- تفاؤل / امين يونس
- الصراع الانساني. بين الظلام وروح البقاء / عبد الخالق الفلاح
- خمطوقراطية / جعفر المظفر


المزيد..... - سيلفي لحارس مع أنثتين من حيوانات الغوريلا تُشعل مواقع التواص ...
- حملة ضد الأمثال الشعبية المسيئة للمرأة في المغرب
- الرئيس اللبناني: الدول التي تُغذي الإرهاب لا تؤمن بالديمقراط ...
- الكويت واليابان توقعان مذكرة تفاهم في قطاع المياه
- هؤلاء هم رؤساء اللجان البرلمانية الجدد
- الشرطة الفرنسية تدق ناقوس الخطر بعد تنامي حالات الانتحار بين ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - طلال الربيعي - كاتب وباحث، ومحلل نفسي ماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اهمية اقتران الماركسية بالتحليل النفسي (العراق و مُهرِّجو البلاط !). / طلال الربيعي - أرشيف التعليقات - رد الى: سامية شرف الدين (رويدة سالم) - طلال الربيعي