أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - طلال الربيعي - كاتب وباحث، ومحلل نفسي ماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اهمية اقتران الماركسية بالتحليل النفسي (العراق و مُهرِّجو البلاط !). / طلال الربيعي - أرشيف التعليقات - التبريرية لليمين الشيوعي (العقلية الستالينية ) - علاء الصفار






التبريرية لليمين الشيوعي (العقلية الستالينية )

علاء الصفار




- التبريرية لليمين الشيوعي (العقلية الستالينية )
العدد: 625897
علاء الصفار 2015 / 6 / 12 - 07:07
التحكم: الكاتب-ة

تحية ثانية
لا يمكنني السكوت على طرح السيد فؤاد النمري, بعد الاستماحة بالعذر من الاستاذ طلال الربيعي. انا لا استطيع قبول اي حزب او اي شخصية شيوعية يمينية ستالينية في التجني على تاريخ العراق أولا ثم الأهانة للفكر الماركسي و الشيوعي, ليستشهد النمري الستاليني العتيد باقوال السادة البرابرة جورج بوش و بول بريمر و قبلهم المستر تشرشل في تحديد مفاهيم الحرية للعراق ام بناء الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي بشهادة رجل السفا لة في الحروب الاستعمارية (تشرشل ) و من بعده بول بريمر و جورج بوش, تشرشل الذي حسد الشعب السوفيتي , لوجود الرجل الحديدي في تصفية البلاشفة الروس من اجل بناء الاشتراكية الروسية التي انتهت من طبر ستالين الى ذنب يلسين الذي لا يخفية كيس مرورا بالاقزم التي خلفها ستالين من بيرية و خروتشوف و برجينيف الذين دمروا ليس الاتحاد السوفيتي فحسب بل دمروا الحركة الشيوعية العالمية عبر صفقات المساومة الطبقية مع نظام الراسمالية ( ألمانيا هتلر) لبيع الاحزاب الشيوعية في الغرب قبل الحرب العالمية الثانية و بعدها. و هكذا يطرح النمري اليوم انجازات الامبريالية الامريكية برجالها بول بريمر و جورج بوش التي تدعم مملكة الشر السعودية الوهابية و المملكة الهاشمية في الاردن ومشيخة قطر كقوى و احد اركان الرجعية العربية. يستعبط النمري و يهزء من كل الشيوعيين المعادين للجرائم الراسمالية و الامبريالية الامريكية و ليصور النمري ان امريكا ليست امبريالية و ليست رأسمالية بل محررة للشعوب. فيطمس النمري جرائم امريكا في العراق و في مشروعها الامبريالي المتحالف مع الصهيونية العالمية في حرب غزو العولمة من اجل تدمير العراق و تفييته لا بل تدمير سوريا و مصر و إيران و جعل المملكة الوهابية و الهاشمية قائد مسيرة الخراب و ذبح الشعوب بحكومات ملكية تجسد سلطة التخلف للقرون الوسطى حيث سلطة بمليك رجعي بائد سلفي و شعب عبيد, كما سلطة روما و العبيد. لكن المليك العربي ليس امبراطور او قيصر عظيم بل مليك لقيط و عميل لامريكا و ليكون الشعب العربي هم ليسوا عبيد للملك فحسب بل عبيد للاستعمار و الامبريالية الامريكية و بوصاية ملوك السفلس العرب من المحيط إلى الخليج ( لا اسثني أحدى )!. نعم ان الصحفي العراقي منتظر الزيدي لخواء الطرح و الخطاب الشيوعي و بؤس طرح النمري ظهر و قام بدور اشرف من الخنوع و الاستسلام للسلطات الرجعية العربية من ممالك و مشايخ و قادة شيوعييون ملكيون أكثر من الملك. فصرخ و قال و هو يرمي بعصاته, عفوا بأ حذ يته الطائرة! هذه من اطفال العراق و الاخرى من ارامل العراق!. السيد النمري هل لديكم في الاردن منتظر الزيدي واحد رمى مليككم ام ضيفه الامبريالي بحذ ا ء, السيد النمري أن الديمقراطية الامريكة للعراق قبلت لا بل تصر ألحاحا على تمثيل الطوائف و الاحزاب و القوميات في السلطة, و رفضت امريكا و السعودية و الاردن عملية اجتثاث البعث من السلطة العراقية, لذا انت من يمجد الحرية التي جاءت بها امريكا للعراق و اتمنى ان تصل للملكة الاردنية اشعة الحرية من العراق لينجب الشعب الاردني منتظر الزيدي ليطلق ا حذ يته في وجه الملك و ضيفه جورج بوش و في عمان. السيد النمري هذه هي منجزات الامبريالية في العراق من شفافية اشاعة طيران الاحذ ية و نشر الموت و التفجير و القصف باليورانيم و رعاية تفجيرات الارهاب للقاعدة و داعش التي تصدرها الممالك العربية ( السعودية و الاردن) و تركيا, فتسامح قليلا مع ثقافة العراق العنيفة التي تستخدم الحذ ا ء للاهانة للروؤساء و الملوك العرب و ضيوفهم الامبرياليين الغزاة. يقشعر النمري خجلا و ألما من تهتك منتظر الزيدي لكن يميط اللثام عن تدمير العراق من قبل امريكا و هو يرى الدمار الرهيب للوطن و الشعب العراقي و لا زال يهتف عاش التحرير الامريكي للعراق عاش بول بريمر و عاش جورج بوش و يحيا ملك الاردن. و ليسقط النضال الاشتراكي مادام مات ستالين, فالراسمالية ماتت و امريكا محررة للشعوب فاحترموا بول بريمر و جورج بوش و اسمعوا لتصريحاتهم في انجاز الحرية و كمية النقود في محفظة البشر العراقي, فهذه هي الانجازات. شعار النمري الخفي و الشفاف هو الاستسلام للقدر, إذ لا وجود لبروليتاريا عريضة المنكعين و لا وجود لرأسمالية ابية وقوره صناعية تنتج البضائع للبشر في امريكا, فانتهى زمن النضال الطبقي و حلت قدرة الله في خروج التاريخ من السكة فماتت الجبهتين المتناقضتين ( الرأسمالية و البروليتاريا) و انتهى قانون وحدة صراع الاضداد و قانون نفي النفي. فالراسمالية ماتت و البروليتاريا تقلصت. @ فكل شيء على سطحها فان, و يبقى وجه الرأسمالية, عفوا و يبقى وجه ربك ذو الجلال العظيم!@


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
طلال الربيعي - كاتب وباحث، ومحلل نفسي ماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اهمية اقتران الماركسية بالتحليل النفسي (العراق و مُهرِّجو البلاط !). / طلال الربيعي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - تتكلم جثثهم... / فاطمة شاوتي
- خريف الأمل / خليل محمد ابراهيم
- فراشة / عزالدين أبو ميزر
- بنية اللغة الشعرية في شعر عزالدين المناصرة، ديوان (البنات، ا ... / عزالدين المناصرة
- يهود العراق ودورهم في تطور النشاط الاقتصادي (الحلقة الثالثة) / نبيل عبد الأمير الربيعي
- العراق بين سندان أمريكا ومطرقة إيران / عبدالخالق حسين


المزيد..... - تغريدة لإعلامية سابقة بالجزيرة تثير -تساؤلات- ومدير القناة ا ...
- صور مضحكة وساحرة للحياة البرية لعام 2019
- بالفيديو.. شرطي ينقذ سائقا باللحظة الأخيرة على سكة قطار
- سنغافورة أول دولة تحظر الإعلانات عن المشروبات الغازية
- هل أكد ترامب سرا مفتوحا؟.. وجود -50 سلاحا نوويا أمريكيا- في ...
- المرصد: الجيش السوري يسيطر فقط على مطار الطبقة.. ويتجه نحو م ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - طلال الربيعي - كاتب وباحث، ومحلل نفسي ماركسي - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: اهمية اقتران الماركسية بالتحليل النفسي (العراق و مُهرِّجو البلاط !). / طلال الربيعي - أرشيف التعليقات - التبريرية لليمين الشيوعي (العقلية الستالينية ) - علاء الصفار