أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - فقر الديالكتيك / يعقوب ابراهامي - أرشيف التعليقات - قراداً وقف امام احدى دور المتسولين وهو لا يعلم - طلال الربيعي






قراداً وقف امام احدى دور المتسولين وهو لا يعلم

طلال الربيعي




- قراداً وقف امام احدى دور المتسولين وهو لا يعلم
العدد: 618796
طلال الربيعي 2015 / 5 / 3 - 20:18
التحكم: الكاتب-ة

ولربما يفصح ابراهامي لنا عن سبب قول اينشتابن بان -الله لا يلعب النرد مع الكون-, واذا فشل في الجواب فلا بد ان تنطبق عليه عندها مقولة اينشتاين في بداية مقاله, ونعتبره عقليا دون الثامنة عشرة سنا او حتى دونها.

لقد رضى ابراهامي لنفسه المنصب الذي وضعناه فيه كمصحح للاملاء و طرب جَذِلَا كالعَرِيسُ فِي لَيْلَةِ عُرْسِهِ, فلماذا لا يستمر بممارسة مهنته كمصحح املاء؟ فربما عين لاحقا كمعلم املاء في احدى قرى الحوار المتمدن, وليس في ينابيعه, هذا طبعا فقط اذا اظهر فطنة وشطارة وذكاء.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
فقر الديالكتيك / يعقوب ابراهامي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ماركس في -مدينة الغنج والدلال- / عبد الحسين شعبان
- نضال عمالى.مصر.الجيزه:عمال «الشرقية للدخان» يفضون إضرابهم في ... / تيار الكفاح العمالى - مصر
- الصبر / عجيل جاسم عذافه
- ماجد كامل فنان رحل وكان يحلم بوطن يحضنه! / عصام الياسري
- مملكة الحياة / وسام غملوش
- التعليم الالكتروني : موقع الدراسة الجزائري توب أكاديمي نموذج ... / مصطفى بن شيخ


المزيد..... - الأردن: انتهاء التدابير الخاصة للباقورة والغمر.. ولا صحة لاس ...
- الأمير هاري يبكي أثناء خطابه في مناسبة خيرية
- بريكسيت: الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يؤكدان أن التوصل لاتفاق ...
- رقاقة ذكية تغرس في جسم الإنسان.. كيف ستغيّر حياتنا؟
- القضاء المغربي ينظر في قضية قنصل فخري قضم إصبع سيدة
- -غوغل- تسعى لحماية كوكب الأرض من التلوث


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - فقر الديالكتيك / يعقوب ابراهامي - أرشيف التعليقات - قراداً وقف امام احدى دور المتسولين وهو لا يعلم - طلال الربيعي