أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - هشام حتاته – كاتب وباحث مصرى فى تاريخ الاديان والاسلام السياسى – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تطوير الخطاب الدينى واشكاليات علوم القرآن وقواعد الفقه / هشام حتاته - أرشيف التعليقات - ليس بالدين الوسطي - عبد المجيد حمدان






ليس بالدين الوسطي

عبد المجيد حمدان




- ليس بالدين الوسطي
العدد: 610321
عبد المجيد حمدان 2015 / 3 / 16 - 11:08
التحكم: الكاتب-ة

تحياتي . شكرا استمتعت جدا بمداخلتك. لكنك تعرف أن تجربة البشرية مع الأديان ، ومراحل التشدد التي انتباتها طويلة . أديان سادت وشهدت مراحل تشدد وجرائم باسم الدين ، ثم بادت كما الأمم ودولها . وفي العالم المعاصر لم تقف مواجهة التشدد الديني عند أتباع ما يوصف تعسفا بالديانات السماوية . تجاوزتهم إلىأتباع الهندوسية والبوذية والكونفوشية ....الخ لكن وإذا ما توقفنا عند التجربة الأوروبية لربما انتبهنا إلى حقيقة أن الحل لم يأت عبر البحث عن الوسطية ، وأفكار التسامح والمحبة ...الخ . كان هذا طريقا فاشلا ليس في أوروبا وحدها ، ولكن مع باقي الديانات الأخرى . ولنتذكر أنه في كل البلدان التي شهدت صراعا مماثلا لم تنح ا
لسلطات نحومنع الناس من مواصلة التمسك بروحانياتهم وتأدية طقوس عباداتهما.التجربة القاسية والمرة قادتهم نحو الحل الصحيح ، حل الفصل التام والشامل
. بين مؤسسات الدين ومؤسسة الدولة . وقدمت بديلا في القوانين المنظمة للعلاقات بين الناس ، والضامنة للحريات الأساسية ، والمطبقة للمبادئ الديموقراطية ، وفي مقدمتها المواطنة الحاضنة الطبيعية للمساواة . وقبل ذلك وبعده فتحت الأبواب أمام هذا التقدم الهائل في العلوم وتطبيقاتها ، وما ترتب عليها من منجزات لصالح الإنسان . ولعلنا نتذكر أن الحضارة الحديثة قدمت للتطور الروحاني ، من خلال تطوير الآداب والفنون ، على اتساع مجالاتها ، أضعاف أضعاف ما قدمته الأديان في المجال الروحاني هذا .
يا سيدي ليست المشكلة في سيادة المنهج الوسطي أو مناهج التشدد . مناهج التشدد، كما تخبرنا التجربة البشرية ، تبقى صاحبة السيادة .وأطنك توافقني القول أن استمرار هذا الانحطاط في التعليم ، السائد في كل بلدان ما يعرف بالعالم الإسلامي ، الانحطاط المدمر للعقل ، هو مكمن الخطر الحقيقي . استمراره لا ينفع معه لا دين وسطي ولا ديالو حسب تعبيركم . الحل في سيادة العلم الحقيقي ، علوم الطبيعة والعلوم الإنسانية ، الآداب على اتساع وتنوع حقولها والفنون على اتساع وتنوع حقولها أيضا . نحن في كل ما نفعل نحاول اختراع العجلة ، وننسى أن كل العالم ، على تعدد ديانات أممه ، تجاوز هذه الصناعة منذ زمن طويل . انظر لإسرائيل . أنت تعرف أن الدين اليهودي ، كما تعرضه التوراة والمشناة ....الخ أكثر تخلفا وتشددا من الدين الإسلامي . وفي إسرائيل قوى متطرفة ومتشدد ة ، توازي داعش وربما أكثر تطرفا . لكن النظام الفاصل بين المؤسسة الدينية والدولة يحول بين هؤلاء المتطرفين وهيمنتهم على الفئات الأخرى . قد تقول ولكنهم يمارسون هذا التطرف ضد الشعب الفلسطيني ، وأقول نعم هذا صحيح ، ولكنه سياسة الدولة وأحزابها ومؤسساتها كلها . تلك وسيلة لتثبيت اغتصاب الصهيونية لأرض فلسطين . هي مسألة أخرى .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
هشام حتاته – كاتب وباحث مصرى فى تاريخ الاديان والاسلام السياسى – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تطوير الخطاب الدينى واشكاليات علوم القرآن وقواعد الفقه / هشام حتاته




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - «عون» يبحث مساعدة الأمم المتحدة في ترسيم حدود لبنان مع إسرائ ...
- بنشماس يجرد خصمه اخشيشن من عضوية المكتب السياسي
- الصراع السياسي داخل البام يسقط الأمين العام الجهوي بفاس
- باريس تعارض -من حيث المبدأ- عقوبة الإعدام في العراق بحق جهاد ...
- فرنسا: وزارة الداخلية تعلن اعتقال مشتبه به في قضية -الطرد ال ...
- ترامب: إيران لديها فرصة لتكون دولة عظيمة في ظل القيادة الحال ...
- لافروف: الاتفاق على عدم الاعتداء المتبادل هو الخطوة الأولى ن ...
- بعد إعدام ثلاثة فرنسيين من داعش بالعراق.. فرنسا تعارض لكنها ...
- شاهد: أم سورية تضع حملها تحت شجرة زيتون في إدلب
- الشعبويون واليمين المتطرف في أوروبا يعززون قوتهم دون اكتساح ...
- تسيبراس يدعو إلى انتخابات مبكرة باليونان بعد خسارة الحزب الح ...
- بعد إعدام ثلاثة فرنسيين من داعش بالعراق.. فرنسا تعارض لكنها ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - هشام حتاته – كاتب وباحث مصرى فى تاريخ الاديان والاسلام السياسى – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: تطوير الخطاب الدينى واشكاليات علوم القرآن وقواعد الفقه / هشام حتاته - أرشيف التعليقات - ليس بالدين الوسطي - عبد المجيد حمدان