أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كيف حرر - الحوار المتمدن - المؤلف ؟ / حسين علوان حسين - أرشيف التعليقات - لا للديكتاتورية - ميس اومازيغ






لا للديكتاتورية

ميس اومازيغ




- لا للديكتاتورية
العدد: 558437
ميس اومازيغ 2014 / 7 / 6 - 23:38
التحكم: الحوار المتمدن

اذن لنترك الموقع للسيد رفيق عبد الكريم الخطابي لأنه الوحيد اللذي يعرف معنى الحرية فهو المعلم وما علينا نحن اللذين لا يعرفون الا ان نستمع اليه الا ترى عزيزي القارىء(هؤلاء يجب اقصاؤهم بالمطلق) من هم هؤلاء؟ اعداء الحرية ,اعداء الفكر,والتفكير من الظلاميين او التصهينين ,الشوفينيين ,المتاجرين بالعرق او اللغة او الطائفة اترى كيف ابقى على نفسه لوحده لأنه الأعلم بمعنى الحرية وكل ما اورده من نعوت واوصاف؟
اعتقد ان ليس هناك من ديكتاتورية اشد واقسى من حرمان الغير من ابداء رايه ,انه على الأقل راي قابل للمناقشة .ان كان صاحبنا يقول بالظلامية فان المعني الآخر يعتبر رايه تنويرا فهل له القدرة على اقناعه؟ ان كان احدهم يدافع عن لغته او طائفته ان راى انها مقموعة فهل في مقدور السيد رفيق عبد الكريم ان يقنعه بخلاف ما يدافع عنه؟ ام انه اصدر حكمه واعد الكلاب الجائعة لتفترس خصومه ؟ام انه يحن الى فرض طريقة قص شعر راسه على غيره او لفرض وجوب تشجيع فريق كروي
ان الحرية قد يراها البعض حمراء والآخر بيضاء وغيرهما سوداء فلكي نتعايش يتعين اعتماد الحوار لا الأقصاء وموقعنا هذا اعد للحوار والشكر الجزيل للقائمين عليه .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
كيف حرر - الحوار المتمدن - المؤلف ؟ / حسين علوان حسين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ما ينسى وما لاينسى / المهندس زيد شحاثة
- الانتخابات والتحالفات / طالب الجليلي
- الليبرالي الكردي بين الطبال والزنجي / ماجد ع محمد
- المجبس المركزي لم يطرح البديل والرئيس غاص في قعر التاريخ / محمود الشيخ
- قبس تلو قبس من الضوء الأسود - 4 / ديانا أحمد
- أحلام ليست بأحلام / نادية خلوف


المزيد..... - فندق -ريتز كارلتون- الرياض يفتتح أبوابه بعيد الحب
- حصرياً.. عمّال “أشبه بالعبيد” من كوريا الشمالية في روسيا
- فيديو - فرنسا: المهاجرون يواجهون قسوة الشتاء بعد عام على تفك ...
- الطاقة الشمسية اداة تحرر للانسان
- تود تغيير وجهك للوحة فنية شهيرة؟ استخدم هذا التطبيق!
- -FBI- تحذر صهر ترامب من امرأة صينية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كيف حرر - الحوار المتمدن - المؤلف ؟ / حسين علوان حسين - أرشيف التعليقات - لا للديكتاتورية - ميس اومازيغ