أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كيف حرر - الحوار المتمدن - المؤلف ؟ / حسين علوان حسين - أرشيف التعليقات - لا للديكتاتورية - ميس اومازيغ






لا للديكتاتورية

ميس اومازيغ




- لا للديكتاتورية
العدد: 558437
ميس اومازيغ 2014 / 7 / 6 - 23:38
التحكم: الحوار المتمدن

اذن لنترك الموقع للسيد رفيق عبد الكريم الخطابي لأنه الوحيد اللذي يعرف معنى الحرية فهو المعلم وما علينا نحن اللذين لا يعرفون الا ان نستمع اليه الا ترى عزيزي القارىء(هؤلاء يجب اقصاؤهم بالمطلق) من هم هؤلاء؟ اعداء الحرية ,اعداء الفكر,والتفكير من الظلاميين او التصهينين ,الشوفينيين ,المتاجرين بالعرق او اللغة او الطائفة اترى كيف ابقى على نفسه لوحده لأنه الأعلم بمعنى الحرية وكل ما اورده من نعوت واوصاف؟
اعتقد ان ليس هناك من ديكتاتورية اشد واقسى من حرمان الغير من ابداء رايه ,انه على الأقل راي قابل للمناقشة .ان كان صاحبنا يقول بالظلامية فان المعني الآخر يعتبر رايه تنويرا فهل له القدرة على اقناعه؟ ان كان احدهم يدافع عن لغته او طائفته ان راى انها مقموعة فهل في مقدور السيد رفيق عبد الكريم ان يقنعه بخلاف ما يدافع عنه؟ ام انه اصدر حكمه واعد الكلاب الجائعة لتفترس خصومه ؟ام انه يحن الى فرض طريقة قص شعر راسه على غيره او لفرض وجوب تشجيع فريق كروي
ان الحرية قد يراها البعض حمراء والآخر بيضاء وغيرهما سوداء فلكي نتعايش يتعين اعتماد الحوار لا الأقصاء وموقعنا هذا اعد للحوار والشكر الجزيل للقائمين عليه .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
كيف حرر - الحوار المتمدن - المؤلف ؟ / حسين علوان حسين




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - أنواع النفس البشرية : ( النفس اللوامة ) و ( النفس الأمارة با ... / أحمد صبحى منصور
- سمير أمين: وحدة النضال الإيديولوجي والالتزام السياسي والانتا ... / عبد المجيد السخيري
- المخدرات الرقمية ............ د/ محمود رجب فتح الله .....احذ ... / محمود رجب فتح الله
- معناش شحدتونا: هكذا رد الأردنيون على فرض الضرائب غير المبرر / سندس القيسي
- ديوان الحيرة العظيمة - 9/1 / أحمد عبد العظيم طه
- _ وجعٌ ..في الخاصرة_ / ميادة المبارك


المزيد..... - بالصور: استعدادات العيد في دول عربية وإسلامية
- نفوذ ومليارات.. روسيا وإيران تقطفان ثمار الحرب بسوريا
- يوفنتوس يستهل حملة الدفاع عن اللقب بفوز صعب
- برشلونة يستهل رحلة الدفاع عن اللقب بفوز مستحق
- هكذا دافع الأردنيون عن الليرة التركية
- الصين:ندعم تركيا ونؤمن بقدرتها على تجاوز الصعاب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كيف حرر - الحوار المتمدن - المؤلف ؟ / حسين علوان حسين - أرشيف التعليقات - لا للديكتاتورية - ميس اومازيغ