أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - إذن الإسلام = لا حرية فكرية، لا حرية عقيدة - أبو بكر النزال






إذن الإسلام = لا حرية فكرية، لا حرية عقيدة

أبو بكر النزال




- إذن الإسلام = لا حرية فكرية، لا حرية عقيدة
العدد: 540258
أبو بكر النزال 2014 / 4 / 6 - 07:28
التحكم: الكاتب-ة

أنت أو الرسول أو سواكم من المسلمين ..، ماذا تتوقعون من إنسان تسلبونه حريته ، وتفرضون عليه معتقدكم ودينكم بقوة السلاح؟

أليس من حقه ومن واجبه أن ينتصر لكرامته وحريته ، عندما تسنح له الفرصة؟

الذي قتل عمر بن الخطاب ، هو إنسان حر ، سلبه عمر بن الخطاب حريته وكرامته وشرد وقتل أسرته، وجعله عبدًا لدى أحد قادة الجيش الإسلامي، فانتقم لأهله ولنفسه !!

هل جاء ذلك الشخص من بلده لقتل عمر ، أم أن عمر هو من بعث الجيوش لغزو بلده وسبئه وإحضاره إلى المدينة عبدًا ذليلاً ؟

أليس عمر هو القائل : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا ؟

لماذا سمح بالسبي إذن ، لماذا لم يحرِّم الإسلام السبي والاستعباد؟

ماذا يعني عتق رقبة؟ .. ألا يعني الإقرار باستمرار استعباد البشر للبشر؟

قولك بأن الهجمة على الإسلام كانت منذ عصر النبوة ..

وماذا تنتظر من أناس جئتهم لتسفه معتقداتهم وتفرض عليهم معتقدك؟

هل تنتظر منهم أن يستقبلوك بالورود؟

أنت اليوم تريد أن تفرض معتقدك وطريقتك في الإيمان حتى على المسلمين أمثالك ، فكانت الفتنة والحروب والإرهاب ، فماذا كنت تتوقع من غير المسلمين آنذاك واليوم؟

أنتم والرسول ترون الإسلام دين الحق ، وغيركم لا يراه كذلك ..

نعم .. وأشكرك أخ صفاء .. الأمر يتوقف عند الحرية ، لذلك أنا اختصرت الأمر بحرية العقيدة ، وها أنت تقول باسم الإسلام: لا لحرية العقيدة ، ولا لحرية الفكر .. ثم تقول بأن الإسلام ليس مسئولاً عن تخلف العرب والمسلمين!!!

وهنا بيت القصيد ومربط الفرس !

الإسلام يمنح الحق لبشر عاديين خطائين - ليسوا معصومين - بأن يفرضوا وجهة نظرهم وفهمهم الخاص للدين والدنيا على غيرهم!

بحسب التراث الإسلامي ، عندما كان الناس يسألون الرسول في أمر فيه اختلاف ، لم يكن الرسول يجتهد ، إنما كان ينتظر الوحي ..، اليوم عندما يحصل اختلاف حول تفسير أو حول أمر مستجد ..، من له الحق في فرض رأيه على غيره؟

إذا رأيت أنا أن كل المذاهب الموجودة اليوم خاطئة ، وتكونت لدي وجهة نظر خاصة في فهم وتطبيق الإسلام على نفسي وعلى من أعولهم - حتى لا أكون في الآخرة من الخاسرين ، فهل يحق للدولة أو لجماعة إسلامية ما ، أن تلزمني بمذهب معين؟

أليس هذا هو سبب الاحتكام للقوة بين المسلمين؟

كيف يُحل هذا الإشكال؟ أليس بالحرية؟

وهو في الآخرة من الخاسرين ..

قال في الآخرة وليس في الدنيا ، وقال هو لم يقل أنت ولا أنتم ..، فما لكم أنتم لا تتركونه وشأنه؟

إذا أراد أحدهم أن يكون في الآخرة من الخاسرين .. فهل هناك اليوم من هو مكلف وقادر على جعله من الفائزين؟

هل هناك من يضمن الجنة لنفسه ، كي يضمنها لغيره ؟


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ماذا وجدت مصورة كويتية داخل بيوت مهجورة في بيروت؟
- انتخابات أوروبا.. تقدم اليمين المتشدد والأحزاب المعادية للات ...
- العثور على نقش تاريخي يعود لأكثر من ألف عام بالسعودية.. ما ا ...
- ثالث إنتاج عربي لنتفليكس..-ما وراء الطبيعة- للراحل أحمد خالد ...
- العراق: الحكم بالإعدام على فرنسي رابع متهم بالانتماء لـ«داعش ...
- قصة رسام الكاريكاتير الإيراني الذي أنقذته لوحاته
- قيادة البوليساريو متخوفة من الملاحقات بعد متابعة كبار المسؤو ...
- الشرطة الفرنسية تعتقل مشتبها به ثان بتنفيذ تفجير مدينة ليون ...
- شاهد: امرأة بزي الرجال الشرعي أثناء العمرة في السعودية
- الفائزون والخاسرون في انتخابات البرلمان الأوروبي
- عامر حلال: هل يتحول لبنان إلى -دولة بوليسية-؟ سؤال يشعل تويت ...
- صحفية خليجية: ماذا يعني لي فوز جوخة الحارثي بجائزة مان بوكر؟ ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - إذن الإسلام = لا حرية فكرية، لا حرية عقيدة - أبو بكر النزال