أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - لا تعتذر سيد أبو بكر النزال - ألأمل ألمشرق






لا تعتذر سيد أبو بكر النزال

ألأمل ألمشرق




- لا تعتذر سيد أبو بكر النزال
العدد: 539852
ألأمل ألمشرق 2014 / 4 / 4 - 18:47
التحكم: الكاتب-ة

لا تعتذر يا استاذ فما تقوله هو عين الحقيقة. أي خطاب هذا المتدني الذي تعتذر عنه أمام هول ما يجري في الشارع من إرهاب الإسلام؟ إلى متى هذه الدائرة الأزلية من الدجل:
الإسلام ليس هكذا
هؤلاء لا يمثلون الإسلام
الله أمرنا بتدبر القرآن
آيات القتل والذبح والتكفير والصلب وقطع الأطراف في القرآن دفاعية
الإرهابيون أقلية لا يمثلون المسلمين
المسلم العادي إنسان مسالم غير مسيس غير مؤدلج
الإسلام دين السماحة والسلام

وبعدين مع هذه الشعوذة والدجل؟
هل فضائيات الإسلام تنشر فلسفة ديكارت فأعرض عنها الظواهري لينحرف بالدين السمح إلى الإرهاب؟
هل مليارات آل سعود تبني مراكز بحث علمي ومصانع فغضب منها ابن لادن وشوه الدين وحمل البندقية؟
هل شيوخ الإسلام يفتون بالتسامح والمحبة والمغفرة والتعايش وطلب العلم أم بحمل السلاح والتوجه للجهاد ضد الكفار؟
هل محمد قال (جعل رزقي تحت ظل شجرة زرعتها بيدي ورويتها بعرق جبيني) فقام القرضاوي بتزوير الحديث: جعل رزقي تحت ظل رمحي. ليحرض داعش على جهاد النكاح؟
هل يقرأ الإرهابي فقرة من مجلة التايم أم آية من كشكول الإرهاب قبل أن يجهز بالساطور على رقبة أسير مكتوف الأيدي؟
متى قتل محمد دفاعا عن النفس حتى يدعي السفلة ان آيات القرآن دفاعية؟
متى كانت فتوحات الإسلام من أجل نشر الفضيلة وبناء الحضارة وإقامة العدل لا من أجل النهب والسبي؟
متى كان الإسلام متسامحا مع غيره؟ عندما محا محمد اليهود والمسيحيين من جزيرة العرب؟ أم الآن؟ حتى نقول انه اليوم شذ عن الطريق القويم؟
متى صعد رئيس او ملك مسلم بشكل ديموقراطي على سدة الحكم ولم يورث الحكم لأقاربه أو لم يقتل حتى نقول ان الإسلام دين السماحة والشورى والديموقراطية؟
متى قبل الإسلام رأي المخالف وأعرض عنه حتى نعطيه اليوم حرية الرأي ونكبح حرياتنا؟
متى كان عصر الإسلام الذهبي الذي يحن إليه الموتورون؟ في عصر الخلافة وحروب فرض الدولة الإسلامية بالقوة - حروب الردة؟ او في اجتياح الحضارات المجاورة وتدمير صروحها وسبي بناتها وقتل رجالها والقضاء على تعدديتها الثقافية والعرقية ونهب أرزاقها لعاصمة الخلافة؟ متى؟ في عصر الراشدين الذين ماتوا قتلاً او في عهد الأمويين الفاسدين أم في عهد العباسيين الذين نبشوا قبور الأمويين ام في عهد بني عثمان الذين أفقروا البلاد والعباد؟ كل العلوم التي قامت في القرن العاشر تم الإجهاز عليها من قبل شيوخ الحيض والبيض والإرهاب والقمع: الغزالي وابن القيم وابن تيمية. فلم يبق من كتب الرازي وابن رشد والخوارزمي وابن الهيثم وابن البتاني والرواندي شيء يذكر. بينما نقلت ترجماتهم ومؤلفاتهم من اليونان والهند والصين إلى اوروبا الغربية فأفاق الغرب من غفوته وانطلق نحو العصر بينما قام شيوخ الدجل بتكفير العلماء وحرق كتبهم وغفا المسلمون 800 سنة في فقه بول الإبل
متى كان الإسلام مشروع دين لا مشروع سياسة حتى نقول ان هناك إسلام سياسي وإسلام ديني، إسلام معبد وإسلام دولة، إسلام روحانيات وإسلام مؤدلج؟ متى؟
متى كان الإسلام في المعبد فقط حتى نقول ان الحل هو أن يعود الإسلام للمعبد؟
متى لم يفسد المسجد على كل شيء خارج المسجد حتى نقول انه يجب أن يعود للمسجد؟ متى قال أي مسلم أن الإسلام ليس منظومة حياة متكاملة تؤسس لكل شيء في حياة البشر حتى نقول ان الإسلام يجب أن يبقى في حدود الدين؟
ما هو الشيء الذي لا يوجد له رديف إسلامي حتى نقول ان الإسلام لا يدخل في الأنف ويخرج من الأذن بعد أن ينخر المخ مثل السوس؟
اقتصاد إسلامي وربا إسلامي (ربا ولكن يسمى مصروفات إدارية) وقروض إسلامية (قروض ربا عادية ولكن المقرض نصاب ملتحي مع زبيبة ومسبحة) وحكم إسلامي (ولي أمر دكتاتوري فاسد مقامر سكير عربيد) وشرع إسلامي وفقه إسلامي وقضاء إسلامي (قصاص بدوي بالقطع والسمل والتشويه لا تقبله الحيوانات) وفيزياء إسلامية وكيمياء إسلامية (لا يوجد شيء كهذا. فقط مسخرة) ودخول حمام إسلامي ومكياج إسلامي وعطر إسلامي (مسخ من مصانع الغرب ولكن بدون دهن خنزير) وبناء إسلامي وشباك إسلامي وبرج إسلامي وفندق إسلامي وناطحة سحاب إسلامية (مهندس غربي وعامل من بنغلادش المهم وجدو قبة) وسروال إسلامي وكيلوت إسلامي وقبقاب إسلامي ومايو إسلامي (كيس زبالة يغطي كل شيء) وزواج إسلامي ونكاح إسلامي (زواج بأربعة واغتصاب قاصرات، وزنا شرعي بمسميات عقود نكاح شيطانية: مسيار ومصياف ومسفار ومفخاذ ومحراث ومقراض ومضراط ومطفال ومشياخ) وجامعة إسلامية (علوم القرآن والحديث وبعض العلوم الغربية باستثناء الفلسفة أو أي شيء يمكن أن ينتج عنه مختبر أو مصنع او مستشفى بكوادر محلية) وسيارة إسلامية وباص إسلامي (ممنوع الإختلاط إلا سراً من أجل استمرار اللواط سفاح القربى) ولحوم إسلامية (حمار مذبوح ويباع على انه بقرة حلال) وزراعة إسلامية (شراء طماطم من هولندا) وصناعة إسلامية (ممعظة دجاج، ومصنع كسوة الكعبة بأجهزة غربية وخيوط غربية ومهارة غربية وعامل مسلم لم يكمل الصف الأول المهم أن يصلي) ومكتبة إسلامية (مليون كتاب تفسير لم ينتج عنها صناعة حبة أسبيرين واحدة)
ما هو إسلام المعبد ؟ ما هو الإسلام الذي لا يجعل من كل مسلم خليفة محمد وخليفة الله على الأرض لأنه الدين المسيطر، صاحب الكتاب المهيمن على كل الكتب، تنزيل من عزيز حكيم لا يأخذه الباطل من فوق ومن تحت ودياغونال وعكس عكاس، كشكول المسطول الذي تكفل الله بحفظه دليلا للإرهاب. بينما يعبد باقي البشر كتب محرفة؟
كيف يكون من يمثل الإسلام هو المسلم البسيط الذي بالكاد يحفظ أول كلمتين من الفاتحة ويعرف انها تسب الجميع، بينما رئيس الإتحاد العالمي لمصنع رباطات الجزم الشيخ الفقيه والعلامة الكبير حجة الإسلام الذي ختم القرآن وعمره 12 سنة، يوسف القرضاوي، لا يمثل الإسلام؟


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الخالدة 1963(الن روب غرييه):مثل الذي قلناه ذات مرة عن الماضي ... / بلال سمير الصدّر
- المحلل والباحث والمراقب أبو رغيف !.. / صادق محمد عبدالكريم الدبش
- العمليات العسكرية التركية وأبعاد الأمن القومي العربي / سري القدوة
- لماذا يتظاهر شباب الشيعة ضد المنظومة الشيعية الحاكمة في العر ... / عباس علي العلي
- مكتب المفوضية العليا لحقوق الأنسان في البصرة يدعو مجلس المحا ... / سمية الخفاجي
- أحداث ونتائج بطولة كأس فلسطين لأندية قطاع غزة لكرة القدم للر ... / عبد العزيز فرج عزو


المزيد..... - تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لب ...
- هل أنت أم مهملة أو غير مبالية؟.. احذري هذه العواقب الوخيمة ع ...
- بعد تحول مفاجئ.. السيناريوهات المحتملة للبريكست
- الجيش الليبي يعلن سيطرته الكاملة على العزيزية
- وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسح ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - لا تعتذر سيد أبو بكر النزال - ألأمل ألمشرق