أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - إسلام المعبد موجود وسينتصر عزيزتى فاتن - سامى لبيب






إسلام المعبد موجود وسينتصر عزيزتى فاتن

سامى لبيب




- إسلام المعبد موجود وسينتصر عزيزتى فاتن
العدد: 537361
سامى لبيب 2014 / 3 / 24 - 12:20
التحكم: الكاتب-ة

تحياتى كاتبتنا الرائعة المحتجبة عن الكتابة فاتن واصل
اعتز بأننى أول من أطلق تعبير (إسلام المعبد) كأمل فى شيوع هذا الوعى وهيمنته ..لا يخفى على أحد أن مقولتى تعنى الإسلام داخل المسجد كمناسك صلاة .
تستنكرين قولى بإسلام المعبد وتقولين(متى أستاذ سامي كان الاسلام فى المعبد؟؟ من يوم ان إلتصق برقابنا أي منذ يوم الميلاد وهو يتغلغل بكل جنبات حياتنا .. ودعني أختلف مع حضرتك فى أني أظن أن كمونه في حقبة الستينيات وما قبلها بقليل ليس برهانا على أن مكانه كان هو المعبد أبدا) .
بداية أنا أتوقع (إسلام المعبد) كمنهج عام مستقبلا يفرض ذاته ولكن لا يعنى هذا أن إسلام المعبد غائب بل هو حاضر دوما منذ القدم وحتى الآن بوجود الكثير من أتباعه ومريديه أو قولى الغالبية من أتباعه التى تدرك الإسلام من خلال المسجد والصلوات الخمس والصوم والزكاة والأعياد فهؤلاء يعيشون إسلام المعبد وتريهم بوضوح سيدتى وهم الأكثر قربا للعلمانية بمفهومها ولكن الإشكالية انهم ليسوا اصحاب نهج قوى يبرر سلوكهم وتوجهم فى ان يرسخوه على الأرض فهم بسطاء يتعاملون مع الدين كشعائر وطقوس لذا نهجهم هذا غير مؤثر ليحكم المتشددون واصحاب النفوذ .
تنظيرى بأن إسلام المعبد سيسود ليرافقه ايضا فكر لادينى سيأتى من فرض مسلمى المعبد رأيهم على الساحة السياسية بحيث تكون لها القوة وهذا لم يحدث فى التاريخ حتى فى فترة ستينات مصر وما قبلها بل من توجه فوقى ان يكون الإسلام فى المعبد .
اتصور ان إسلام المعبد سيصبح ايدلوجية وتوجه اى الإقتراب من الفكر العلمانى بعد الإنتهاء من إقتلاع الفكر الأصولى بفضحه وإفلاسه ومحاصرته والإجهاز عليه .
عزيزتى فاتن ما حدث فى حراك 30 يوليو هو بفعل مسلمى المعبد كنهج وتوجه لا يرفع شعار أليس كذلك .
لا يوجد فى الوجود فكرة تستمر إلا بوجود ظروف موضوعية تسمح لها بالبقاء فليس قدرنا مع الإسلام المؤدلج فكما فعلتها أوربا بعد قرون من هيمنة الكنيسة قادرين ان نفعلها فنحن بشر مثلهم .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - فلسفة العَبَث [الحلقة الأولى] / إبراهيم جركس
- في حلم استعادة الوحدة 6 / كمال الجزولي
- في حلم استعادة الوحدة 5 / كمال الجزولي
- مثقفين يطالبون الصومال بالتبعية لسعودية! / خالد حسن يوسف
- كلام السيد: صمت دهراً ونطق كفراً / هيلدا حبش
- سأعود يا أمي / جمال حكمت عبيد


المزيد..... - السعودية تدرس إلغاء شرط «المَحْرم» للنساء القادمات لأداء الع ...
- عضو في مجلس السيادة السوداني: الثورة عكست عظمة المرأة للعالم ...
- لبنان: قوة مفرطة من الأمن والجيش ضدّ المتظاهرين
- لأول مرة... -جونسون آند جونسون- تسحب أحد منتجاتها الشهيرة من ...
- -لحظة طريفة واستثنائية-... ثعلب وسنجاب بطلا أفضل صورة للحياة ...
- تفاصيل مثيرة عن الحقيبة الدبلوماسية وطائرة خاصة محملة بأموال ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - إسلام المعبد موجود وسينتصر عزيزتى فاتن - سامى لبيب