أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - وفاء سلطان....كيف ولماذا تكتب؟ (1) / وفاء سلطان - أرشيف التعليقات - مداخله - حامد حمودي عباس






مداخله

حامد حمودي عباس




- مداخله
العدد: 50168
حامد حمودي عباس 2009 / 9 / 30 - 18:32
التحكم: الحوار المتمدن

الاستاذ نادر علاوي مع فائق الاحترام
يطيب لي أن أقدر فيك إقدامك الحثيث على سبر المكامن الفكرية ومحاولتك دوما نبش ما فيها مما ينفع من رؤى تضع للمتتبع العربي ضوء يكشف له مساره المتعثر .. في ذات الوقت أجدني احمل شجاعة كي أحاورك في موضوع ولادة الطغاة من رحم اللامبالاة ، واعتراضك على سلامة هذا الزعم .. ولأكون في مأمن من خطورة الخوض في تاريخ قد لا أحسن الخوض فيه ، فانني أود التطرق لمثال قد سقته من الحاضر القريب
صدام حسين ، من وجهة نظري ، قد صنعته الجماهير المغفلة ليكون بعدئذ باني مقابرها الجماعية .. وانا أتذكر، ولابد أنك تتذكر معي، بأن تلك الجماهير حينما انتهت من انجازاتها بتلميع صدام من خلال فزعتها المنقطعة النظير في كل مكان كان يظهر الرجل فيه ، بادر هو من جانبه لإضفاء طابع اللامبالاة عندها كي يتفرغ لبناء طاغوته وبخطى آمنة جدا ، ولم يكن يتصدى له أحد في خطاه .. لقد أصبحت الجماهير غير مبالية أبدا بما يحدث من حولها ، ولم تكن تأبه بجميع مسميات السياسة والاقتصاد ، وبدت وكأنها تتقبل جميع اجراءات النظام وكأنها راضية عما يجري انطلاقا من روح الخوف المصطنع لديها .. انهاجماهير لا تبالي بكل شيء وهذا ما أراده صدام ، وهذا الذي حفظ له نظامه بعيدا عن أي خطر محتمل
إن لا مبالاة الجماهير حرفة ماه


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
وفاء سلطان....كيف ولماذا تكتب؟ (1) / وفاء سلطان




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- مناقشة كتاب صفحات من حياة رفعت النمر / رائد الحواري
- تشويه الأعضاء التناسلية ام البتر ام الختان؟ منظور امرأة نوبي ... / منّة آغا
- مأساة المفكرة المبدعة في عالم ديني ذكوري / نوال السعداوي
- دروس سودانية / محمد سيد رصاص
- خلف عيون الأضواء / روشن عزالدين حجي


المزيد..... - طفل يرضع في أحضان رئيس البرلمان النيوزيلندي
- البرازيل: غابة -الأمازون- الأكبر في العالم تحترق و بولسونارو ...
- مباشر: مؤتمر صحفي لإيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الهندي ناري ...
- رونالدو: ميسي جعل مني لاعبا أفضل.. ولا مشكلة لدي في تناول ال ...
- وزير الدفاع الأمريكي يكشف حقيقة مقتل نجل أسامة بن لادن
- مصدر أمني مصري: -خلية الكويت- جمعت معلومات عن الجالية التونس ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - وفاء سلطان....كيف ولماذا تكتب؟ (1) / وفاء سلطان - أرشيف التعليقات - مداخله - حامد حمودي عباس