أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - جلبير الأشقر- مفكر ماركسي من لبنان وأستاذ في معهد الدرسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: كتابه الأخير -الشعب يريد: بحث جذريّ في الانتفاضة العربية / جلبير الأشقر - أرشيف التعليقات - رد الى: علي - جلبير الأشقر






رد الى: علي

جلبير الأشقر




- رد الى: علي
العدد: 480225
جلبير الأشقر 2013 / 6 / 28 - 19:41
التحكم: الكاتب-ة

تحية لك وشكراً على السؤالين
بالنسبة لسبل استنهاض فعل يساري، ليس هناك من وصفة جاهزة صالحة في كل مكان. فلكل بلد ظروف خاصة به يجب إرساء استراتيجية بناء الحركة التقدمية على أساسها. أما الشروط الأولية فقد سبق وتناولتها في حوار سابق أشرت إليه في الرد 24 أعلاه والحوار موجود على الرابط أدناه
http://www.ahewar.org/debat/s.asp?aid=251432
أما غير ذلك، فالمناقشة تعتمد على أي بلد نتحدث عنه، فمن البديهي أن ثمة فرق عظيم على سبيل المثال بين تونس التي نجد فيها حركة نقابية بالغة الأهمية يهيمن اليسار اليوم على قيادتها والمغرب حيث لا يزال دور الحركة النقابية محدوداً ودور اليسار هامشياً.
وهذا يحيلني إلى سؤالك الثاني. وأعتقد أن الحراك الذي بدأ في المغرب مع حركة 20 فبراير إنما أخطأ في التحالف مع جماعة العدل والإحسان ضمن إطار الحركة الواحدة، إذ باتت الجماعة تمثل الثقل الرئيسي داخلها. وهذا لا يعني أن اي تحالف ميداني مع الجماعة مرفوض، بل لا بأس في الالتقاء في ميادين النضال مع قواعد الجماعة مثلما التقى الحراك المصري مع الإخوان المسلمين في ميدان التحرير وغيره، لكن بدون خلط الرايات: أي أن يكون الأمر عملاً بقاعدة -السير على حدة والضرب سوية-
وأسوأ ما نجم عن خلط الرايات في إطار حركة 20 فبراير أنها امتنعت عن خوض المعركة على الأساس الوحيد الذي يمكن لليسار أن يطمح إلى تبوّء مركز قيادة الحركة الجماهيرية استناداً إليه في المغرب، ألا وهو القضايا الاجتماعية والصراع الطبقي. وبدل ذلك، رأينا حركة 20 فبراير تبدو وكأن همّها الرئيسي هو الدستور ونظام الحكم، مع شعارات عامة حول الفساد. وما أن وصل الإخوان إلى الحكومة بتعيين من الملك حتى انسحبت جماعة العدل والاحسان من الحراك وكان انسحابها بمثابة ضربة قاضية على الحركة.
وطبعاً، ما سبق هو رأي مراقب من بعيد، والمناضلون والمناضلات في المغرب هم وهنّ الأدرى بأوضاع البلاد.
مع أطيب تمنياتي


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
جلبير الأشقر- مفكر ماركسي من لبنان وأستاذ في معهد الدرسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: كتابه الأخير -الشعب يريد: بحث جذريّ في الانتفاضة العربية / جلبير الأشقر




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - خطة وزارة التربية وبيع الاسئلة / محمد الذهبي
- بين جاذبيتين: مصر بالحرف واللون... / السيد إبراهيم أحمد
- التحولات الاجتماعية وأساليب السرد في الرواية الإماراتية الحد ... / عدنان حسين أحمد
- حفلة المطر / هاله ابوليل
- بقايا وطن / فاطمة الزهراء بولعراس
- من يجرؤ على القول إننا لا نستحق مناصبنا !! / هاله ابوليل


المزيد..... - الخارجية والدفاع الروسيتان تجددان نفي مزاعم استخدام دمشق لل ...
- طهران: الاتفاق النووي في مرحلة حرجة وقد نخرج منه خلال الأساب ...
- المالكي: أي اقتراحات من قبل الحوثيين يجب أن تتم عبر المبعوث ...
- المفوضية الأوروبية تحرك قضية تجارية ضد -قطر للبترول-
- مون يضع إكليل الزهور على نصب الجندي المجهول في موسكو
- الأمن التركي يحبط عملا إرهابيا قبيل الانتخابات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - جلبير الأشقر- مفكر ماركسي من لبنان وأستاذ في معهد الدرسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن - في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: كتابه الأخير -الشعب يريد: بحث جذريّ في الانتفاضة العربية / جلبير الأشقر - أرشيف التعليقات - رد الى: علي - جلبير الأشقر