أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإيمان.. والإسلام / عدلي جندي - أرشيف التعليقات - أقرب إلى النفاق وليس التسامح! - عمر






أقرب إلى النفاق وليس التسامح!

عمر




- أقرب إلى النفاق وليس التسامح!
العدد: 461102
عمر 2013 / 3 / 30 - 10:08
التحكم: الحوار المتمدن

يأتي الأن البابا ويغسل قدم طفله مسلمة. .
وتاتي أنت لاهثا بتسامحه وتعممها على جميع أتباع ديانتك. .وفي نفس الوقت تنتقص من الإسلام الصحراوي كما تنعته متهكما. .
بينما سمعنا البابا السابق كيف تهجم على الإسلام وأتباعه في إحدى محاضراته
وجاء بعضكم لاهثا يؤيد هذا التهجم ويبرره!
كل شيء مباح لديكم وله تفسير والمور لدينا أصبحت سيان!
بل وتهاجمون هذا النبي الأعظم الذي أوصى بأقباط مصر خيرا. .وأنت واحدا منهم. .ألم تتهمه بالمحسوبية وبالرشوة في مقالتك عن الحديث؟!
نحن ليس بحاجة إلى غسل اقدام فتاه مسلمة مسجونه في دولة الفاتيكان العظيمة بينما تقوم أنت بسب وشتم نبينا ويقوم غيرك بإلقاء محاضرات تمس ديننا ونبينا!




للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
الإيمان.. والإسلام / عدلي جندي




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - أَنْسَنَة / سلام ابراهيم محمد
- بناء حزب الطبقة العاملة المستقل.. مهمة نضالية بعمق طبقي واضح / وديع السرغيني
- أنا لا شىء / سمير دويكات
- مسودات من هبة الخروج / عبد العاطي جميل
- بائع القبور / سليم الرميثي
- يا وطن كل شيء فيك صار عذاب.... / ميلاد عمر المزوغي


المزيد..... - رواد النت الجزائريون -يردون- على قرار قايد صالح منع وصول الم ...
- منهم النني وهازارد.. أبرز أرقام اللاعبين الذين غادروا الدوري ...
- رسميا.. مهاجم -الشياطين الحمر- السابق يعتزل كرة القدم
- مجلس الأمن الروسي: لا يمكن التوصل إلى أي استنتاجات حول مسؤول ...
- بتهمة العناق في الأماكن العامة ... جلد ثلاثة أزواج في أندوني ...
- واشنطن تصدر تأشيرتين لروحاني وظريف للمشاركة في "الجمعية ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإيمان.. والإسلام / عدلي جندي - أرشيف التعليقات - أقرب إلى النفاق وليس التسامح! - عمر