أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المسيح عيسي إبن مريم - رسول الله المضل خير الماكرين – قصة ولادته / أسعد أسعد - أرشيف التعليقات - روح الكلمات وشكرى للحوار المتمدن - ابراهيم المصرى






روح الكلمات وشكرى للحوار المتمدن

ابراهيم المصرى




- روح الكلمات وشكرى للحوار المتمدن
العدد: 338305
ابراهيم المصرى 2012 / 2 / 25 - 02:11
التحكم: الحوار المتمدن

ندخل سيد اسعد لمرادى من تبين كلمة ننفخ فى الايةفاذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين فالاية اجلت معنى النفخ األا وهو الوهب والاعطاء والمنح فالله نفخ روحا منة فى المسيح ونفخ فى فرجها اى منح المسيح روحا منة ومنح مريم نفحة منة ايضا لكن لزم علينا ان نبين هل الفرج مقصود بة مابين الفخدين ومكان العفة اللذى استجوب من اتباع مسفوح الدم ربنا يسوع ان يوصدوا الأقفال على أحزمة العفة مخافة اقتحامة فى عصورهم الابدية الظلام ؟كما يشيع الموروث الاسلامى بصلف وجهل؟لندخل لايات القران نستجلى معنى الفرج اية قرانية تخبرنا والذين هم لفروجهم حافظون يالهوتى هل للرجال فروج؟هل لهم مكامن للعفة كما للنساء؟ام ان هناك خطا فى فهم المقصود بالفرج؟اية قرانية تجيبنا واذا السماء فرجت واية اخرى تجيبنا افلم ينظروا الى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج محال ان يكون معنى فرج مكمن عفة بين فخذين لذا سيد اسعد علينا الترفع عن تفسير فرج مريم بمايعنى بين فخذيهاوربنا يفرجها واعرف ماذا يعنية افرج وطبعا انت تعلم ان فرج ربنا قريب وانتقل لنقطة اخرى سيد اسعد اسعدك الله وليس يسوع وهى قولك





للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
المسيح عيسي إبن مريم - رسول الله المضل خير الماكرين – قصة ولادته / أسعد أسعد




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - اخلاق الأسلام / صلاح البصري
- مستقبل الوارد المائي للعراق في قادم الأيام / رمضان حمزة محمد
- المفكر الإسلامي وحرية النشر / فارس إيغو
- (تسربَلَ الصبح من قُمقمه) / حيدر مكي الكناني
- متلازمة اللّعنة و متلازمة الاحتراق / فتحي البوزيدي
- ذَهَبٌ مُتَسَاقِط!! / وليد الأسطل


المزيد..... - اليابان.. رؤية جديدة لطوكيو عبر القنوات المائية التاريخية
- صور ساحرة تحتفي بالمظاهر المختلفة في المجتمع المصري في ظل ال ...
- حظك اليوم مع الأبراج الأحد 25 أغسطس/ آب  2019
- شاهد: أنثى تابير مهددة بالانقراض تضع مولودها الثالث في بلجيك ...
- دونالد توسك: الاتحاد الأوروبي سيرد بالمثل على رسوم واشنطن ال ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المسيح عيسي إبن مريم - رسول الله المضل خير الماكرين – قصة ولادته / أسعد أسعد - أرشيف التعليقات - روح الكلمات وشكرى للحوار المتمدن - ابراهيم المصرى